فبراير 17, 2024

السبت الأوّل من الصوم الكبير

الإنجيل اليومي

الرسالة إلى العبرانيّين ٣ : ١٤ – ١٩ .٤ : ١ – ٤

يا إخوَتِي، قَد صِرْنَا شُرَكَاءَ المَسِيح، إِنْ تَمَسَّكْنَا ثَابِتِينَ إِلى النِّهَايَةِ بِالثِّقَةِ الَّتي كَانَتْ لَنَا في البِدَايَة.
كمَا يَقُولُ الكِتَاب: «أَليَومَ إِذَا سَمِعْتُم صَوتَهُ، فلا تُقَسُّوا قُلُوبَكُم، كَمَا في مَوضِعِ الخُصُومَة».
فمَنْ هُمُ الَّذِينَ سَمِعُوا وخَاصَمُوا؟ أَمَا هُم جَمِيعُ الَّذِينَ خَرَجُوا مِن مِصْرَ على يَدِ مُوسَى؟
وَمِمَّنْ سَئِمَ أَربَعِينَ سَنَة؟ أَلَيْسَ مِنَ الَّذِينَ خَطِئُوا وسَقَطَتْ جُثَثُهُم في البَرِّيَة؟
وَلِمَنْ أَقْسَمَ أَنَّهُم لَنْ يَدْخُلُوا في رَاحَتِهِ إِلاَّ على الَّذِينَ عَصَوا أَمْرَهُ؟
وهكَذَا نَرَى أَنَّهُم لِعَدَمِ إِيْمَانِهِم لَمْ يَسْتَطِيعُوا أَنْ يَدْخُلُوا.
ومَا دَامَ الوَعْدُ بِالدُّخُولِ في رَاحَةِ اللهِ قَائِمًا، فَلْنَخْشَ إِذًا أَنْ يَكُونَ أَحَدٌ مِنْكُم مُتَخَلِّفًا عَنِ الدُّخُول.
فَنَحْنُ أَيْضًا قَد بُشِّرْنَا مِثْلَ أُولئِك، غَيْرَ أَنَّ الكَلِمَةَ الَّتي سَمِعُوهَا لَمْ تَنْفَعْهُم، لأَنَّهَا لَمْ تَكُنْ مَمْزُوجَةً بِالإِيْمَانِ عِنْدَ الَّذِينَ سَمِعُوهَا.
أَمَّا نَحْنُ الَّذِينَ آمَنَّا، فَنَدْخُلُ في الرَّاحَة، كَمَا قالَ الكِتَاب: «حَتَّى أَقْسَمْتُ في غَضَبِي أَنَّهُم لَنْ يَدْخُلُوا في رَاحَتِي»، مَعَ أَنَّ أَعْمَالَ اللهِ قَدْ تَمَّتْ مُنْذُ إِنْشَاءِ العَالَم.
فقَدْ قِيلَ في مَوضِعٍ مِنَ الكِتَاب بَشَأْنِ اليَومِ السَّابِع: «وٱسْتَراحَ اللهُ في اليَومِ السَّابِعِ مِنْ جَمِيعِ أَعْمَالِهِ».


إنجيل القدّيس لوقا ١٨ : ٩ – ١٤

قالَ الربُّ يَسوعُ هذَا المَثَلَ لأُنَاسٍ يَثِقُونَ في أَنْفُسِهِم أَنَّهُم أَبْرَار، وَيَحْتَقِرُونَ الآخَرين:
«رَجُلانِ صَعِدَا إِلى الهَيْكَلِ لِيُصَلِّيَا، أَحَدُهُما فَرِّيسيٌّ وَالآخَرُ عَشَّار.
فَوَقَفَ الفَرِّيسِيُّ يُصَلِّي في نَفْسِهِ وَيَقُول: أَللّهُمَّ، أَشْكُرُكَ لأَنِّي لَسْتُ كَبَاقِي النَّاسِ الطَّمَّاعِينَ الظَّالِمِينَ الزُّنَاة، وَلا كَهذَا العَشَّار.
إِنِّي أَصُومُ مَرَّتَينِ في الأُسْبُوع، وَأُؤَدِّي العُشْرَ عَنْ كُلِّ مَا أَقْتَنِي.
أَمَّا العَشَّارُ فَوَقَفَ بَعِيدًا وَهُوَ لا يُرِيدُ حَتَّى أَنْ يَرْفَعَ عَيْنَيْهِ إِلى السَّمَاء، بَلْ كانَ يَقْرَعُ صَدْرَهُ قَائِلاً: أَللّهُمَّ، إِصْفَحْ عَنِّي أَنَا الخَاطِئ!
أَقُولُ لَكُم إِنَّ هذَا نَزَلَ إِلَى بَيْتِهِ مُبَرَّرًا، أَمَّا ذاكَ فَلا! لأَنَّ كُلَّ مَنْ يَرْفَعُ نَفْسَهُ يُوَاضَع، وَمَنْ يُواضِعُ نَفْسَهُ يُرْفَع.»

النصوص مأخوذة من الترجمة الليتُرجيّة المارونيّة – إعداد اللجنة الكتابيّة التابعة للجنة الشؤون الليتورجيّة البطريركيّة المارونيّة (طبعة ثانية – 2007)

الطّوباويّ كولومبا مارميون (1858 – 1923)، رئيس دير

Les « instruments des bonnes œuvres » (Le Christ Idéal du Moine, éd. DDB, 1936 ; p. 181-183 ; rev.)

القلبُ الخالي من نعمة الله

تعرفون أنّ مخلّصنا الإلهي، وهو الحقّ والطيبة بذاته، كان يقول لتلاميذه: “إِن لَم يَزِد بِرُّكُم عَلى بِرِّ ٱلكَتَبَةِ وَٱلفِرّيسِيّين، لا تَدخُلوا مَلَكوتَ ٱلسَّمَاوات” (مت 5: 20).

هذه الكلمات هي حقًّا من الرّب يسوع. هو الّذي لم يشأ أنْ يدينَ المرأة الزانية والّذي تنازل وخاطب المرأة السامريّة وكشف أسرار السماء لتلك الّتي كانت تعيش في الخطيئة. وهو الّذي رضي أن يأكل مع العشّارين المنبوذين اجتماعيًّا بصفتهم خطأة والّذي سمح للمجدليّة أن تغسِل رجليه وتمسحهم بشعرها، هو “الوَديعُ والمُتَواضِعُ ٱلقَلب” (راجع مت 11: 29)، كان يُلقي اللوم علنًا على الفريسيّين: “ٱلوَيلُ لَكُم، أَيُّها ٱلكَتَبَةُ وَٱلفِرّيسِيّونَ ٱلمُراؤون، فَإِنَّكُم تُقفِلونَ مَلَكوتَ ٱلسَّمَواتِ في وُجوهِ ٱلنّاس.

فَلا أَنتُم تَدخُلون، وَلا ٱلَّذينَ يُريدونَ ٱلدُّخولَ تَدَعونَهُم يَدخُلون” (مت 23: 13). لنتذكّر الفرّيسيّ الّذي يصوّره لنا الرّب يسوع صاعدًا إلى الهيكل ليصلّي. ما هي صلاته؟ “اللّهم، أنا رجلٌ لا لوم عليه البتّة، أحفظ كلّ الأشياء بدقّة شديدة، أصوم وأؤدّي العُشر” (راجع لو 18: 11-12)؛ لا تجدني مقصّرًا في أيّ أمر. لا بدّ أنّك فخورٌ بي”.

وبالمعنى الحرفيّ، ما كان يقوله كان حقيقة: فقد كان يحفظ هذه كلّها. ومع ذلك، ما كان حكمُ الرّب يسوع عليه؟ لقد خرج هذا الرجل من الهيكل وقلبُه خالٍ من نعمة الله. لماذا هذا الحكم؟ لأنّ هذا المسكين كان يتبجّح بأعماله الحسنة ويضعُ كماله كلّه في الطاعة الخارجيّة البحتة دون أن يهتمّ باستعدادات قلبه الداخليّة. لذلك يقول لنا ربّنا أيضًا:

” إِن لَم يَزِد بِرُّكُم عَلى بِرِّ ٱلكَتَبَةِ وَٱلفِرّيسِيّين، لا تَدخُلوا مَلَكوتَ ٱلسَّمَاوات”… فإنّ الكمال هو في الواقع، في القلب لأنّ الحبّ هو الشريعة الأكمل.

‫شاهد أيضًا‬

الثلاثاء الرابع من زمن القيامة

الثلاثاء الرابع من زمن القيامة تذكار القديس أثناسيوس بطريرك الاسكندرية رسالة القدّيس بولس …