أبريل 13, 2024

السبت الثاني من زمن القيامة

الإنجيل اليومي

رسالة القدّيس بطرس الأولى 2 : 11 – 17

يا إخوَتِي، أَيُّهَا الأَحِبَّاء، أُنَاشِدُكُم، كَنُزَلاءَ ومُتَغَرِّبِين، أَنْ تَمْتَنِعُوا عنِ الشَّهَواتِ الجَسَدِيَّةِ الَّتي تُحَارِبُ النَّفْس.
لِتَكُنْ سِيرَتُكُم بَينَ الأُمَمِ حَسَنَة، حتَّى إِذَا ٱفتَرَوا عَلَيْكُم كَأَنَّكُم فَاعِلُو سُوء، يُلاحِظُونَ أَعمالَكُمُ الحَسَنَة، فيُمَجِّدُونَ اللهَ في يَوْمِ الٱفْتِقَاد.
إِخْضَعُوا، إِكرامًا للرَّبّ، لِكُلِّ نِظامٍ بَشَرِيّ: أَمَّا لِلمَلِكِ فَبِٱعْتِبَارِهِ السُّلْطَةَ العُلْيَا،
وأَمَّا لِلوُلاةِ فبِٱعْتِبَارِهِم مُرْسَلِينَ مِنْ قِبَلِهِ لِلانْتِقَامِ مِنْ فَاعِلِي الشَّرّ، والثَّنَاءِ عَلى فَاعِلِي الخَير.
فَإِنَّ مَشِيئَةَ اللهِ هِيَ أَنْ تَكُونُوا فَاعِلِي خَير، لِتُفْحِمُوا جَهَالَةَ النَّاسِ الأَغْبِيَاء!
تصَرَّفُوا كأُنَاسٍ أَحْرَار، لا كَمَنْ يَجْعَلُونَ الحُرِّيَّةَ سِتَارًا لارْتِكَابِ الشَّرّ، بَلْ كَعَبِيدٍ لله.
أَكْرِمُوا الجَمِيع، أَحِبُّوا الإِخْوَة، إِتَّقُوا الله، أَكْرِمُوا الْمَلِك.

إنجيل القدّيس متّى 22 : 41 – 46

فِيمَا الفَرِّيسِيُّونَ مُجْتَمِعُونَ سَأَلَهُم يَسُوعُ
قَائِلاً: «مَا رَأْيُكُم في المَسيح: إِبْنُ مَنْ هُوَ؟». قَالُوا لَهُ: «إِبْنُ دَاوُد».
قَالَ لَهُم: «إِذًا، كَيفَ يَدْعُوهُ دَاوُدُ بِالرُّوحِ رَبًّا، إِذْ يَقُول:
قَالَ الرَّبُّ لِرَبِّي: إِجْلِسْ عَنْ يَمِينِي، حَتَّى أَجْعَلَ أَعْدَاءَكَ مَوْطِئًا لِقَدَمَيك؟
فَإِنْ كَانَ دَاوُدُ يَدْعُو المَسِيحَ رَبًّا، فَكَيفَ يَكُونُ المَسِيحُ لَهُ ٱبْنًا؟».
فَلَمْ يَقْدِرْ أَحَدٌ أَنْ يُجِيبَهُ بِكَلِمَة. ومِنْ ذلِكَ اليَومِ مَا عَادَ أَحَدٌ يَجْرُؤُ أَنْ يَسْأَلَهُ عَنْ شَيء.

النصوص مأخوذة من الترجمة الليتُرجيّة المارونيّة – إعداد اللجنة الكتابيّة التابعة للجنة الشؤون الليتورجيّة البطريركيّة المارونيّة (طبعة ثانية – 2007)

القدّيس لاوُن الكبير (؟ – نحو 461)، بابا روما وملفان الكنيسة

العظة الأولى عن ميلاد الرّب

ابن داود وربّ الأرباب

لقد اختار الله عذراء من سلالة داود الملكيّة لتحمل بأحشائها طفلاً قدُّوسًا، ابنًا إلهيًّا وبشريًّا في آنٍ واحد… فالكلمة، كلمة الله، ابن الله الّذي “في البَدءِ كانَ لَدى الله والكَلِمَةُ هوَ الله.

كانَ في البَدءِ لَدى الله. بِه كانَ كُلُّ شَيء وبِدونِه ما كانَ شَيءٌ مِمَّا كان.”(يو 1: 1- 3)، قد “صارَ بَشَراً” ليخلّص الإنسان من الموت الأبدي. فقد تنازل لدرجة أنّه اتّخذ تواضع حالتنا دون أن تنقص جلالته. محافظًا على ما كان عليه ومتبنّيًا ما لم يكن عليه، فقد جمع الطبيعة الإنسانيّة الحقّة بالطبيعة الإلهية الّتي تساويه بالآب. جمع هاتين الطبيعتين جمعًا وثيقًا بحيث أنّ مجده لا يستطيع إبطال الطبيعة الأدنى كما وأنّ اتحاده مع هذه الأخيرة لا تُفسد الطبيعة الأسمى. ما هو خاصّ بكل طبيعة يبقى بكلّيته ويلتقي بشخص واحد: ترّحب الجلالة بالتواضع والقوّة بالضعف والأبدي بالفاني. فمن أجل أن يفتدي حالتنا، اتّحدت الطبيعة غير المُدرَكة بالطبيعة القابلة لأن تتألّم؛ يتشارك إله حقّ بإنسان حقّ في وحدة ربّ واحد، الرّب يسوع.

هكذا، وكما كان ينبغي أن يحصل بغية شفائنا، فقد مات “الوَسيطُ الواحدُ بَينَ اللهِ والنَّاسِ”(1تم 2: 5) بفعل الإنسان وقام من الموت بفعل الله… هذا هو يا أحبّائي، الميلاد الّذي يناسب الرّب يسوع المسيح، “قُدرَةُ الله وحِكمَةُ الله” (1كور 1: 24). بهذا الميلاد اتّحد ببشريّتنا محافظًا على سموّ الوهيّته. لو لم يكن إلهًا حقّ لما شفانا ولو لم يكن إنسانًا حق لما كان مثالنا الأعلى.

‫شاهد أيضًا‬

أطفال غزة يحيّون أطفال العالم في لقائهم مع البابا فرنسيس

موقع أبونا “شكرًا للبابا فرنسيس على تواجدك معنا دائمًا!”: هذه هي التحيّة التي …