السبت: صلاة الصباح من زمن القيامة المجيدة

موقع مار انطونيوس الكبير

السبت: صلاة الصباح من زمن القيامة المجيدة

ألسَّلامُ لِلبيعَةِ ولِبَنِيها.

ألمَجْدُ للهِ في العُلى وعَلى الأرض ِ السَّلامُ والرَّجَاءُ الصَّالِحُ لِبَني البَشَر. (3 مرَّات)

– أَللَّهُمَّ، رَبَّنا، امْنَحْنا مِنْ لَدُنِكَ الهَناءَ والفرَح. فإِذا نَعِمْنا وفرِحْنا بقوَّةِ مواهِبِكَ السَّاميَة، نُؤَهَّلُ لذلِكَ اليومِ الكبير، الذي فيه تَتَلأْلأُ القداسة ُ على المُختارين الذين أَرضَوكَ، فنرفعُ المجدَ إِليكَ والى أَبيكَ ورُوحِكَ الحيِّ القدُّوس، الى الأَبَد. آمــيــن.  

 إرْحَمْنا أللـَّهُـمَّ واعـضُدنا. أَيها الربُّ جامِعُ المَحاسِنِ كُلّها، الميناءُ والمَلجَأ، هبْ لنا أَن نكون أَمَامكَ أنقياءَ قِدِّيسينَ مُعتَقِين مِنْ كُلِّ خَطيئة، فنُرتّلَ لكَ معَ أَجواقِ قِدِّيسيكَ تراتيلَ مَلائكيَّة ً أَرفعَ مِن الكَون، أَيها الآبُ والابنُ والروحُ القدُسُ، لكَ المجدُ الى الأَبَد.

اللحن الاول: لْمَلْكُوتْ رَومُو

*   فـجْـرُ     الـحَــقِّ    لاحْ    لَيـــــــلُ   الظُّلْمِ     زاحْ   فُــوهُ   الـقـبـرِ   صـاحْ

                 قامَ    الربُّ!    بَشْرُوا!    هُبُّوا!     قدْ  هَبَّ  الصَّباحْ!

   إِفرَحُــوا  يــــا  مُــؤمِنُــونْ   واشْكُرُوا  الفادي  الحَنُونْ   نَجَّانا  مِــنْ لَيــــلِ  المَنُــونْ!

**  أَطيــــــــــــــــــابٌ    تَفُــوحْ    مِــن    قبْرٍ    مَفْتُــوحْ    أَ ســرارٌ    تــبُــــوحْ:

                 قــــامَ   يَسُوعُ  الفـــــادي       مُحْيِينا   جِسْمـاً   ورُوحْ!

   نَشدُو   لَكَ  يا  ابْن   اللهْ:    دُسْتَ  المَـوتَ  في  مَثــواهْ  أطلَقْتَ  النُّورَ   والحياهْ!

*/**    يــــــــــا     لَـلسَّلامْ!      يُـعـجِـزُ         الـكَــلامْ     رَوْحٌ    وابْتِســـامْ

                 نَـفْــحٌ  مِــنْ   رُوحِ  الرَّبِّ      في  الأَرواحِ  والأَجسامْ

    هَلِلُـوا،    غَنُّـوا،   اهْتِفُـوا    مِـلْءَ    الدُّنيا  والأَيَّامْ:   أَلسَّلامْ    رَوْحٌ  وابتِسَامْ!

افسس 5/ 14،   8-10 + 4/ 24: أيها النائمُ استيقظ

                  أَيُّهــــــــــــــــــــــــــا      النـــــــــــــــــــــــــائِـمُ   اسْتَيْقِظْ،

                  وَقـُــــمْ       مِـــنْ           بَــيْـــنِ      الأَمْــــوات،

                  فـــــيُـــــضِــــيءَ             لَــكَ    الــــمَـــــسِـــيـــــح.

                  أَمْسِ     كُنْتُمْ     ظـُـلْــمَــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة،

                  أمَّــــــــــــــــــــــــــــا   الآنْ    فـنُـــورٌ    فـي    الرَّبِّ،

                  فسيرُوا    كَــــــــــــأبنـــــــــــــــاءِ              النُّــور،

                  لأَنَّ                  ثَــــــمَـــــــرَ          الـــنُّــــور

                  هُــوَ   في    كُــــــــــــــــــــــلِّ   صَلاحٍ   وَبِرٍّ   وَحَــقٍّ.

                  مَيِّزُوا     مــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا   يَطيبُ   لِـلْـرَبّ،

                  وَسيرُوا   كَـــــــــــــــــــــــــــــــــــأبنــــــــــــــــــاءِ  النُّــور،

                  لابِسيــن      الإِنْسان    الْجَــــــــــــــــــديــــــــــــــــــــــد،

                  الْـمَــخْــلُــــوقَ     عـلــى        صُــــــورَةِ        الله،

                  في      البِرِّ      وَقــــــــــــــــــــــــــدَاسَةِ      الْـحَــقّ.

 إرْحَمْنا أللـَّهُـمَّ واعـضُدنا. فرِّحْنا، ربَّنا، في عيدِكَ الذي لا يَزُول، وأهِّلْنا أن نَقومَ معَ آلِ اليَمينِ نَرفعُ اليكَ التَّسبيحَ والشُّكران، ونُرضيكَ بأَصواتِ المَجدِ والظفر، لأَنَّكَ أَنتَ ربُّنا وإِلهُنا الى الأَبَد.

اللحن الثاني: سِتُورُو طُوبُو

*    يا  بُشْرى    السَّلامْ    وَعْدَ    المَلكُوتْ:      ألمَسيحُ    قامْ   قامَ   لن    يَمُـوتْ!

**   وَجْهُ   إسطِفانْ    لأْلآءُ   النَّقاءْ     وَجْهُ      ابْنِ    الإنسا نْ    أَعطاهُ    السَّناءْ!

*/**  دَمُّ الشُّهَـــــــداءْ:  عُربُـــونُ   الفِـــــدَاءْ   عَهْــــــدُ    القِدِّيسيـنْ   زَرْعُ    المُــــؤمِنينْ!

                        تسبحة النّور لمار افرام: القسم الأول

اللازمة: أشـــرَقَ النّــــورُ علـى الأبْــــرارْ            والفَرَحُ على مُسْتَقيمـي القُلُـوبْ

       يَســــوعُ رَبُّنــــــــــا المَسيـــــــــحْ            أشْرَقَ لَنــــــــــا مِنْ حَشـا أبيه

       فجـــــاءَ وأنقذَنــــا مِـنَ الظُلْـمَـــهْ             وَبِنورِهِ الوَهّــــاج ِ أنـــــارَنــــا

       إنـــدَفَـقَ النَّهــارُ على الـبَـــشَــــرْ             وانهزمَ سُلْطــــــــــــانُ الليــلْ

       مِــنْ نُــورِهِ شَـــرَقَ عــلينـا نُور             وأنارَ عيونَنـــــــــــــا المُظْلِمَـة

       سَنِيَّ مَجْدِهِ أفاضَ على المَسْكونَهْ            وأنــــــــــــــــارَ اللُجَـجَ السُفْلـى

       مــاتَ  المَــوتُ  وبـــادَ  الظّـلامْ            وتحطّمَتْ أبوابُ الجَـــحــيـــــمْ

       وأنــــــــــار جـــمـيــعَ البـــرايــــا            وَمُظلِمَــة ً كانتْ مُنْذُ القَديــــــمْ

       قامَ الأمواتُ الراقِدونَ في التُرابْ            ومَجَّدوا لأنّهُ صارَ لَهُم مُخَلِّصْ

       عَمِـلَ خَلاصاً وَوَهَـبَ لَنا الحَياة            وَصَعِـدَ إلى أبيهِ العَـــــــلِـــــــيّ

       وَإنّـــــهُ آتٍ بمجــــــــدٍ عَـــــظيمْ            يُنيرُ العيــونَ التي انتَظَرَتْــــــه

 إرْحَمْنا أللـَّهُـمَّ واعـضُدنا. أَيها العظيمُ الذي يُعَظـِّمُ بمواهِبِهِ كلَّ شيء. عَظّـِمْ شَعبَكَ بعطاياكَ، ورَعيَّتَكَ بمَعُوناتِكَ، وبيعَتَكَ بتهاليلِكَ، فَنُسَبِّحَكَ في عيدِكَ المجيدِ تَسبيحاً مُتَنَوِّع الأَصوات، ونَرفعَ إِليكَ المجدَ والشُّكْرَ، إِليكَ والى أبيكَ ورُوحِكَ الحيِّ القدُّوس، الى الأَبد.

اللحن الثالث: تِقْناتْ قُمَاتْ

*  شَـدْ وُ      ا لــسَّمـاءْ     والدُّنيا صَــوتُ  الصَّدى      مِـن  وَحْـيِ  أنغـامِ  العيدْ

  طـــــابَ   الرَّجــــــــــاءْ     طـــابَتْ  أَيَّـــامْ الفِــــداءْ      طــابَ   المَدْحُ  والتَّمجيدْ

** يـــــــــــــــا   بِيعَتِـي،     مِــن   ألْــوانِ الإِصْبــاحِ      الْبَسِي  شَفَّافَ   الإِيمـانْ

   يـــــــــــــــا   بِيعَتِـي،     ذ ُوقي  كَــــأْسَ  الأَفراحِ     واشْدِي  المَجدَ والشُّكْـرانْ

*/** عِنــــــــــدَ    القبرِ     قـــــامَ  يُـوسُفُ  الرَّامـي     والــبَــرُّ   نِــيقـودِيـمُـوسْ

     جَــــوقُ    العُـلَــى     يُنشِدُون:   قــــــــــدُّوسٌ!     دَوماً  قدُّوسٌ!    قدُّوسْ!

                              مزمور الصباح 150

 *   هللويــا. سـبِّـحـــــوا اللهَ في قُـدْسِـــهِ            سَـبِّـحـــــوهُ في جَلَـــــدِ عِزَّتِــــهِ.

**   سـبِّـحــــــوهُ لأجـــــــل ِ جَـبَـرُوتِــــهِ            سَـبِّـحُـــــوهُ بِحَسَبِ كَثْرَةِ عَظَمَتِهِ. 

*    سَـبِّــحـــــوهُ بِصــــوتِ البــــــــــوق            سَـبِّـحُــــــوهُ بـــــــالعودِ والكِنّارة.

**   سَـبِّـحُــــــوهُ بِـــــالدُّفِّ والــــــرَقْصِ            سَـبِّـحُــــــوهُ بـالأوتـارِ والمِزْمـارْ.

*    سَـبِّـحُــــــوهُ بِـصُـنــــوج ِ السَمــــاع            سَـبِّـحُــــــوهُ بصُنوج ِ الهُتـــــافْ،

**   كُــــلُّ نَسَمَــــةٍ فلتُـسَـبِّـــح ِ الــــــرَبّ            هللــــــــــويــــــــــــــــــــــــــــا.

*/** ألمجدُ للآبِ والابن ِ والروح ِ القدسْ            مِـنَ الآنَ والـى أبـدِ الآبـــــدين.

لحن: سُوغِيتو

      مَـا مِــن   حُبٍّ    كـــــان   أعـظَـمْ      مِــن أن يُعطـي    الحُبُّ     نَفْسَهُ

      يــا   مَحبُـــوبَ    الآبِ     الأَكرَمْ      فوق   العُــودِ    أَحْيـــــا   عُرْسَهْ

     مِـــن  قربــــانِ    الجِسْمِ     والـــدَّمْ      كَـم   عَطشَانٍ    شَفَّ    كـــــأْسَهُ

     إِسطِفــــــــــــانْ    الرُّوحَ    أَســــلَــمْ      مَـــنْ أَعطــــاهُ    رُوحَ  قُــــدْسَـــهْ:

     ربِّ،  رُوحـي    خُـــــذهـا  وارْحَـــمْ     مَـــنْ  لِلْبُغْضِ     بـــــــاع   نَفْسَـهُ

     أَنتَ    شَمْسُ    الحُـــبِّ   الأَعظَـــمْ     فيكَ    يَلْقــى     الكَـونُ   شَمْسَـهْ!

 لِـَنـَرفـَعَـنَّ التـَّسبيحَ والمَجدَ والإكرامَ إلى مَلِكِ المُلوكِ الذي هَبَطَ مِن الأَعالي بنعمتِهِ، وانحدرَ الى الجحيمِ بِحُبِّهِ، وقتَلَ الموتَ قاتِلنا بقيامتِهِ، فأذهَلَ الملائِكَة والنَّاس، وأَخْزَى الصَّالبين والحُرَّاسَ على قبرِهِ بآيةِ انتصارِهِ. ألصَّالِحِ الذي لَهُ المجدُ والإِكرامُ في هذا العيدِ وكُلِّ أيَّامِ حَياتِنا الى الأبد. آمــيــن.

– يا اللهُ الكَلِمَة ُ الذي أحَبَّ مَذاق المَوتِ عن كُلِّ إِنسان. أيها المَحجُوبُ الذي جاءَ الأَرضَ يَطلبُ المَطرُودين، فأرجَعَهم الى الفِردَوس. أيها الأَمانُ العَظيمُ الذي اعْتَلَى الصَّليبَ فهَدَمَ أَسوارَ العَداوةِ القديمة. أَيها المُحارِبُ الذي وَطِىءَ الخطيئة وداسَ المَوت، فقلَّدَ النَّاسَ سِلاحَ الظفر. أَيها الجَبَّارُ الذي دَخَلَ مَقرَّ الأَمواتِ فردَّ المَسْبيِّين. أيها النَّارُ الآكِلة ُ الذي لـُفَّ بِكَتَّانِ الأَموات، ووُضِعَ في القبر، وهو فوق قبَّةِ السَّماواتِ يُرهِبُ النَّاريِّين. أَيها البَعْث ُ الحَقُّ الذي خَرَجَ من القبرِ فداسَ شَوكَة المَوت، وأَمَّن القيامة لِبَنِي البَشَرَ. أَيها المسيحُ العَرُوسُ الذي خَطَبَ البيعة بآلامِهِ المُحْيِيَة، وأَقامَها معهُ مُمَجَّدَةً بقيامَتِه.

           نَسألكَ، أَيها المسيحُ إِلهُنا، على عِطرِ هذا البَخُورِ نَرفعُهُ إِليكَ لأَجلِ بيعتِكَ التي أَنتَ رَجاؤها، وقد أحاطَ بها مُبغِضُوها، لكي تُتِمَّ وَعْدَكَ لها: إِنَّني مَعَكُمُ الى مُنتهى الدُّهُور. أَقصِ، بقدرتِكَ، أَعداءَها عَنْها. أَقِمْ بالسَّلامِ حُدُودَها، بالأَمانِ أَساساتِها. بالوِئامِ نَظمْ صُفُوفها وبالمحبَّةِ ضُمَّ شَمْلَها. بصليبِكَ المُحْيِي اسْتُرْ أَولادَها، والتَّائهين أَرْجِعْهُم الى حَظِيرَتِها. سَامِحِ المُنتقلين الرَّاقِدين على رجائِكَ. أَرِحْهُم مَنظومين في نَعيمِكَ الشَّهِيّ. أُمْحُ خَطاياهُم وخَطايانا. ثمَّ قدِّسْنا فنَرفعَ المَجدَ والحَمدَ اليكَ والى أَبيكَ وروحِكَ الحيِّ القدُّوس، الى الأَبَد. آمين.

لحن البخور: قُومْ فَولُسْ

            قــــــــــامَ!    والظُّلْمُ   هَـــوَى!   والمَـــوتُ  مَــــــــاتْ!

            نَهَضَ   الحَـقُّ    تُحَيْيـــــــــــــــــهِ    الحَيــــــــــــــــــاةْ!

            دُقَّ    يــــا    صُبْــحُ   شُرُوق    البَسَمَـــــــــــــــــــاتْ

            وَانْتَشِرْ    يـــا     نُـــورُ    مِـــلْءَ   الكــــــائِنـــــــاتْ!

            ألضُـحَــى    عَــــــــــــــــــذْبُ     الطُّلُـــوعْ

            رَفْرَفـــــــــــــــــــــــــــاتٌ   في     الضُّلـوعْ

            وَشْـــوَشَـــاتٌ                  وَدُمُــــــوعْ

            صَــــيــــحَــــة ٌ:  قـــــــامَ       يَسُوعْ ! ! !

            وعلى   الصُّــبْــــحِ    ابْتِهَـــــــــــــاجٌ    والْتِفـــــــــــاتْ،

            في    الأَعــــــالي  يَمْـطــرُ  الــــــدُّنْيـــــــا   هِبــــــــاتْ!

– أَهِّلْنا، أَيها الربُّ الإله، أَن نُقرِّبَ على الدَّوامِ عِطرَ الأَطياب، ونَخدُمَكَ بالبَخُورِ الذكيّ، فنُبَشِّرَ معَ الملائكَةِ القِدِّيسين بانبعاثِكَ، ومعَ النِّساءِ القِدِّيساتِ نُعلِنُ النَّاسَ قيامَتَكَ، ومعَ الرُّسُلِ نَفرَحُ في يَومِكَ المَشهُودِ المُقدَّس. أَهِّلْنا، ربِّ، لِتَرْكِ الذُّنُوبِ وغُفرانِ الخَطايا، فنُمَجِّدَكَ وأَمواتَنا الرَّاقِدين على رجائِكَ، ونَحمَدَ أباكَ ورُوحَكَ الحيِّ القدُّوس، الى الأَبَد. آمــيــن.

مزمور القراءات: رمْرِمَينْ

**   ذَوبُ   تِــلـــكَ  الــــشُّــمُـــو عِ            تُروي   القبرَ   تَـــدعُــو الحَـــيّْ

     دَمعَـــــــــــــةٌ    مِــن   دُمُـوعِ            الحُـبِّ   يَهْمِـــي  مِــــنْ  عَينَـــيّْ!

*   ألبرايــــــــــــــــــــــا     تصـيـحُ            حَــولَ  القبرِ  تَـــــدعُــو  الحَـــيّْ

    فــــــــــارْتَضِ   يـــــــا    مَسيحُ            الحُـبِّ  يَهْمِـــي  مِـــنْ   عَينَـــيّْ!

*/** رَبَّنـــــــــــا،   أَحْبَبْنَــــــــــــــاكَ            ثَـبِّـتْـنــــــــــــــا    على   الحُــبِّ

     أعطِنــــــــــــــا   أَن    نَــراكَ            في   سَـنــــــاكَ،    يــــا   رَبِّ!

قراءَةٌ مِنَ القِدِّيس أثناسْيُوس الإسْكَنْدَرِي (+373)

بمَوتِهِ أبْطَلَ سُلطانَ المَوت

          لَقَدْ أرادَ رَبُّ المَوْتِ أنْ يُبْطِلَ المَوت،  وبِكَوْنِهِ هُو “الرَّب”  لهذا فإنَّ ما قد أرادَهُ حَقَّقَهُ لأجلنا نَحْنُ جميعاً، إذ عَبَرْنا مِنَ المَوتِ الى الحَياة.  

          عِنْدَما اقتيدَ الرَّبُّ إلى المَوتِ صَدَّ النِّسْوَةَ اللّواتي كُنَّ يَتْبَعْنَ إيَّاهُ، باكياتٍ، قائِلا ً: “لا تَبْكِينَ عَليَّ”، بِمَعْنَى أنَّ حادِثَ مَوتِ الرَّبِّ ليسَ لِلحُزْن ِ بَلْ لِلفَرَح، لأنَّ الذي يَموتُ عَنَّا هُوَ حَيٌّ،  قادِرٌ أن يَقوم، إذ هُو ليسَ مَخْلوقاً مِن عَدَم، بَلْ مَولودٌ مِنَ الآب.  

       إنَّ مَوتَهُ بِحَقٍّ مَوضوعُ فَرَح، إذ نَرَى علاماتِ النُّصْرَة ِ ضِدَّ المَوتِ ونَرَى عَدَمَ فَسادِنا خِلالَ جَسَدِ الرَّب، لأنّهُ إذ قامَ مُمَجَّدا، فإنّهُ مِنَ الواضِحِ أنَّهُ سَيُقيمُنا جَميعا، وإذ بَقِيَ جَسَدُهُ بغيرِ فَساد، فإنَّنا لا نَشُكُّ في أنَّنا سَنَنالُ عدمَ الفَساد.  

       لأنّهُ كما يَقولُ بولُس (رومية 5/12)، وقولُهُ حقٌّ، إنّهُ كما بإنسانٍ واحدٍ أخْطأَ جَميعُ النَّاس، هكذا بقيامَةِ رَبِّنا يَسوعَ المَسيح سَنَقومُ جَميعا.  

       يقولُ الرَّسول: لأنَّ هذا الفاسِدَ لا بُدَّ أنْ يَلْبَسَ عَدَمَ  فَساد، وهذا المائِتُ أن يَلْبَسَ عَدَمَ موت(1كور15/53).  

                                                       (الرسالة 11 في عيد القيامة)

لحن: باعوت مار يعقوب

*        في    أَرجـــــــاءِ      المَــــوتِ     دَوَّى     صَــوتُ العـــــــــالي

         حَـتَّــى    اهْــتــزَّ      في      الأَعـــماقِ     العَــظْــمُ البــــــــالي

         نـــادى:   هُبُّـــوا!      هــــــــا   خَلاصـي     عَــــذبُ  الأَضـــواءْ

         إِنّــــي   مُـــــــتُّ      حَــتَّـــى تُــمْـــسُــــوا     أنتم  أحيـــــــــــــاءْ!

**       كَــمْ عَـــــــانَـيتُ       عَنكَ   العَـــــــــارَ!     كَـمْ  يـــــا     آدَمْ!

         قـــد  أَحيــــــاكَ       فـيـضُ   حُــبّــــي،     عَــمَّ  العــــــــــالَـــمْ!

         يــا   هـابيــــــلُ،      هــــــــاكَ   الرُّمْــحَ     شَــــقَّ  جَــنْـــبــــي،

         أَنْـــتَ المـاشــــي      دَربَ   الــــــــــــدَّمِّ:     صــــارَ  دَرْبِــــــي!

*        نُــــوحُ الــبَـــرُّ ،      انْظـُرْ   تـخْلِـيصِــي:     نَسْلُ     حــــــــامِ

         لاقتِـــــــــــسَـــامٍ       شَــالُــوا    عَــنّـــي     ثَـوبــي الـــــدَّامــي! 

         إِبـــراهـــيــــمُ  ،      انْظـُـــرْني مُــلْـقــــىً     فــوق   الأَحطــابْ!

         يـــــا   إِسحــق،      انْــــظـُــــرْ أَغْــلالـي     فــوق الأَخْشــــــابْ!

*/**     غَــنُّــوا    الآبَ       بـالتَّمجيــــــــــــــــدِ:     أَعطـــــى   الأَبـرارْ

         مَـــرْأى   الاِبْــنِ!      نَشـــدُو   المَجـــــدَ     الفــــادي الجبَّـــــــارْ!

         نَشدُو الحَمْــــــــــدَ      رُوحَ    البَــــــــدْءَ     رَبِّ   الإكــمــــــالْ!

         ألــتَّـــــــســــــبيـــحُ      للثَّـــــــــــــــالُـــوثِ     مَـــــدَّ   الأَجيـــــالْ!

صلوات الختام

فـَلـْنـَشْكـُر ِالـثـَّالوثَ الأقدَسَ والمُمَجَّدَ ولـْنـَسْجُدْ لـَهُ ونـُسَبِّحْهُ الآبَ والإبنَ والرُّوحَ الـقـُدُس. آمـيـن.

          كـيـريـالـيـسـون، كـيـريـالـيـسـون، كـيـريـالـيـسـون.

قدِيشاتْ آلوهو، قدِيشاتْ حَيلتونو، قدِيشاتْ لومويوتو.(3)    

مْـشِـيـحـو دْقـُـمْ مِــنْ بـِـتْ مِــيــتِـهْ، إتـراحَـام ِعْـلـَيـنْ (3)

        أبــانـــا الـذي فـي الـسَّـمـوات…

 أَيها الربُّ الإِله، إِنَّنا باتِّكالِنا على حَنانِكَ، نُقيمُ ذِكْرَى أَعيادِ تَدبيرِكَ الخلاصيِّ لأَجلِنا، سائِلِينَكَ أَن يكون عَوناً لَنا وعَضُداً في كُلِّ شَيء. فنرفعَ المجدَ بِجَبينٍ عالٍ، إِجلالا ً لانبعاثِكَ العَجيب، أَيها المسيحُ، ربُّ المَجد، إِليكَ والى أَبيكَ ورُوحِكَ الحَيِّ القدُّوس، الى الأَبَد. آمــيــن.

‫شاهد أيضًا‬

الجمعة: صلاة المساء من زمن القيامة المجيدة

الجمعة: صلاة المساء من زمن القيامة المجيدة ألسَّلامُ لِلبيعَةِ ولِبَنِيها. ألمَجْدُ للهِ ف…