نوفمبر 25, 2023

السبت من أسبوع بشارة زكريّا

الإنجيل اليومي

رسالة القدّيس بولس إلى أهل رومة 3 : 21 – 31

يا إِخوَتي، أَمَّا الآنَ فَقَدْ ظَهَرَ بِرُّ الله بِدُونِ الشَّرِيعَةِ، وَتَشْهَدُ لَهُ الشَّرِيعَةُ والأَنْبِيَاء؛
ظَهَرَ بِرُّ اللهِ بِالإِيْمَانِ بِيَسُوعَ المَسيح، لِجَميعِ المُؤْمِنِين، دُونَ تَمْيِيز؛
لأَنَّ الجَمِيعَ قَدْ خَطِئُوا، ويَنْقُصُهُم مَجْدُ الله،
لكِنَّهُم يُبَرَّرُونَ مَجَّانًا بِنِعْمَةِ الله، بِالفِدَاءِ الَّذي تَمَّ في المَسِيحِ يَسُوع؛
وقَدْ جَعَلَهُ اللهُ كَفَّارَةً بِدَمِهِ بِوَاسِطَةِ الإِيْمَان، وَبِذلِكَ أَظْهَرَ اللهُ بِرَّهُ، إِذْ تَغَاضَى عَنِ الخَطَايَا السَّالِفَة،
وٱحْتَمَلَهَا، فَأَظْهَرَ بِرَّهُ أَيْضًا في الوَقْتِ الحَاضِر، لِكَي يَكُونَ اللهُ بَارًّا وَمُبَرِّرًا لِمَنْ هُمْ عَلى الإِيْمَانِ بِيَسُوع.
إِذًا فَأَيْنَ ٱلٱفْتِخَار؟ لَقَدْ أُلْغِيَ! وَبِأَيِّ شَرِيعَة؟ أَبِشَرِيعَةِ ٱلأَعْمَال؟ كَلاَّ! بَلْ بِشَرِيعَةِ ٱلإِيْمَان!
لأَنَّنَا نَعْتَقِدُ أَنَّ الإِنْسَانَ يُبَرَّرُ بِالإِيْمَان، بِدُونِ أَعْمَالِ الشَّرِيعَة.
أَيَكُونُ اللهُ إِلهَ اليَهُودِ وَحْدَهُم؟ أَلَيْسَ هُوَ أَيْضًا إِلهَ الأُمَم؟ بَلَى، إِنَّهُ إِلهُ الأُمَمِ أَيْضًا.
وَبِمَا أَنَّ اللهَ وَاحِد، فهُوَ بِالإِيْمَانِ يُبَرِّرُ الخِتَانَة، وبِالإِيْمَانِ يُبَرِّرُ عَدَمَ الخِتَانَة.
إِذًا فَهَلْ نُبْطِلُ الشَّرِيعَةَ بِالإِيْمَان؟ حَاشَا! بَلْ بِالإِيْمَانِ نُثْبِتُ الشَّرِيعَة.

إنجيل القدّيس يوحنّا 8 – 56 : 59

قالَ الرَبُّ يَسوع لِليَهود: «إِبْرَاهِيمُ أَبُوكُمُ ٱشْتَهَى أَنْ يَرَى يَوْمِي، ورَأَى فَفَرِح».
فَقَالَ لَهُ اليَهُود: «لا تَزَالُ دُونَ الخَمْسِين، ورَأَيْتَ إِبْرَاهِيم؟».
قَالَ لَهُم يَسُوع: «أَلحَقَّ ٱلحَقَّ أَقُولُ لَكُم: قَبْلَ أَنْ كَانَ إِبْرَاهِيم، أَنَا كَائِن».
فَأَخَذُوا حِجَارَةً لِيَرْجُمُوه. أَمَّا يَسُوعُ فَتَوارَى وخَرَجَ مِنَ الهَيْكَل.

النصوص مأخوذة من الترجمة الليتُرجيّة المارونيّة – إعداد اللجنة الكتابيّة التابعة للجنة الشؤون الليتورجيّة البطريركيّة المارونيّة (طبعة ثانية – 2007)

القدّيس إيريناوس اللِّيونيّ (نحو 130 – نحو 208)، أسقف ولاهوتيّ وشهيد

ضدّ الهرطقات، الجزء الرّابع، 5: 3-5

«اِبتَهجَ أَبوكُم إِبراهيم راجِياً أَن يَرى يَومي ورآهُ فَفَرِح»

“اِبتَهجَ أَبوكُم إِبراهيم راجِياً أَن يَرى يَومي ورآهُ فَفَرِح”. ما معنى ذلك؟ إنّ إبراهيم قد “آمَنَ بالرّبِّ فَحَسِبَهُ لَهُ ذلكَ بِرًّا” (تك 15: 6). لقد آمن بدايةً إنّ الرّب هو خالق السماء والأرض، وهو الله الواحد؛ بعد ذلك، آمن أنّه سيجعلُ ذريّتَه كثيرةً كنجوم السماء (راجع تك 15: 5-6)… لهذا السبب بالذّات تركَ إبراهيم روابطه الأرضيّة وتبعَ كلمةَ الله، فتحوَّلَ إلى غريبٍ عن الكلمة ليصبح مواطنًا مع الكلمة (راجع أف 2: 19).

ولذلك أيضًا، تركَ أولئك الرُّسُل الّذين هم من ذريّة إبراهيم سفينتَهم وأبيهم، وتبَعوا الكلمة، ابن الله (راجع مت 4: 22). كذلك علينا نحن أيضًا أن نقومَ نحن الذين نشاركُ إبراهيم إيمانه، بحملِ صليبِنا كما حملَ إسحق الحطب (راجع تك 22: 6)، ونتبعَ هذه الكلمة نفسها. فمع إبراهيم، تعلَّمَ الإنسان مُسبقًا واعتادَ على اتّباعِ كلمة الله. ففي الواقع، تَبِعَ إبراهيم في إيمانه تعاليم كلمة الله، وقدَّمَ بدون أيّ تردُّد ابنه الوحيد المحبوب ذبيحةً إلى الله، كي يقبلَ الله أيضًا أن يقدِّمَ ابنه الوحيد والمحبوب ذبيحةً لخلاصِ ذريّتِه كلِّها.

وحيثُ أنّ إبراهيم كان نبيًّا وكان يرى من خلال الرُّوح يومَ مجيء الربّ وتدبيرَ آلامِه، أي الخلاص له ولكلِّ الذين سيؤمنون بالله مثلَه، فقد ابتهج فرِحًا. إذًا، لم يكن الربّ مجهولاً من إبراهيم، لأنّ هذا الأخير أرادَ أن يرى يومَه. هكذا بما أنّ إبراهيم قد تلقّى العلم من الكلمة فإنّه قد عرف الآب بواسطة الكلمة الإلهي فآمن به… لذا قال: “رَفَعتُ يَدي إِلى الرَّبِّ الإِلهِ العَلِيّ، خالِقِ السَّمَواتِ والأَرض” (تك 14: 22).

‫شاهد أيضًا‬

يوم الجمعة الثاني من الصوم الكبير

رسالة القدّيس بولس إلى أهل رومة 1 : 18 – 25 يا إخوَتِي، إِنَّ غَضَبَ اللهِ يُعْلَنُ …