يناير 25, 2022

السفير البابوي في أوكرانيا يقول إن الناس ممتنون من البابا فرنسيس

موقع الفاتيكان نيوز

السفير البابوي في أوكرانيا يقول إن الناس ممتنون من البابا فرنسيس

في ظل التوترات التي تشهدها أوكرانيا أجرى موقع فاتيكان نيوز الإلكتروني مقابلة مع السفير البابوي في كييف المطران Visvaldas Kulbokas تطرق خلالها إلى الأزمة الراهنة في البلاد حيث يخيم شبحُ صراع عسكري محتمل، لافتا إلى أن الناس ممتنون من البابا فرنسيس وهم يدركون أنهم ليسوا منسيين وهذا الأمر يشكل مصدر تشجيع بالنسبة لهم.

في وقت تسعى فيه الدبلوماسية إلى تفادي الصراع المسلح في أوكرانيا، إذ يحاول الغرب وروسيا التوصل إلى تسوية تشكل منفذا لأزمة طويلة، أدت في عام ٢٠١٤ إلى اندلاع صراع في المناطق الشرقية، أجرى موقعنا الإلكتروني مقابلة مع المطران كولوبكاس قال في مستهلها إن البابا فرنسيس هو من أهم الشخصيات الدينية التي يكن لها الأوكرانيون كل احترام، موضحا أن النداء من أجل أوكرانيا، والذي أطلقه البابا فرنسيس يوم الأحد الفائت في أعقاب تلاوة صلاة التبشير الملائكي، وجد أصداءا إيجابية في مختلف الأوساط المحلية، خصوصا وأن الحبر الأعظم عبر عن قربه من الشعب الأوكراني وتضامنه معه، وسط الظروف الحرجة التي تمر بها البلاد اليوم.

وتوقف الدبلوماسي الفاتيكاني عند الحرب الدائرة في شرق أوكرانيا منذ ثماني سنوات، لافتا إلى أن العديد من المواطنين فقدوا أحباءهم وبيوتهم وعملهم، ومنهم من أصيبوا بجراح، ومع ذلك يشعر الأوكرانيون أنهم أقوياء في وجه الصعوبات، وهم يواجهون اليوم بشجاعة خطر اندلاع حرب جديدة. وأشار سيادته إلى تعلق الأوكرانيين بأرضهم ووطنهم، وذلك بغض النظر عن الاختلافات الموجودة بينهم، معتبرا أن الصراع أدى – بطريقة ما – إلى تعزيز التلاحم الاجتماعي في أوكرانيا.

ردا على سؤال حول كيفية تعامل الكنيسة المحلية مع الأوضاع الراهنة ذكّر السفير البابوي في كييف بأن مؤمني كنائس الروم الكاثوليك وأيضا الكنائس الكاثوليكية التي تتبع الطقس اللاتيني، يرفعون الصلوات على نية السلام في أوكرانيا بدون انقطاع منذ عام ٢٠١٤، تاريخ بداية الصراع المسلح في المناطق الشرقية. ولفت إلى أن الصلوات على نية السلام تكثّفت خلال الأسابيع الماضية، وستبلغ ذروتها يوم غد الأربعاء، السادس والعشرين من الجاري، تلبية لدعوة البابا فرنسيس للصلاة من أجل السلام في أوكرانيا، وأوضح أنه سينضم إلى الحبر الأعظم في هذه الصلاة المؤمنون المسيحيون وجميع الرجال والنساء ذوي الإرادة الصالحة.

لم تخلُ كلمات سيادته من الإشارة إلى الدعوة الملقاة على عاتق جميع المؤمنين المسيحيين وعلى عاتق كل إنسان، إذ ينبغي أن يعملوا من أجل تعزيز الأخوة، وذكّر بأن البابا فرنسيس نفسه قال يوم الأحد الفائت إننا لسنا أهلا بأن نُدعى رجالا ونساء إن لم ننظر إلى الآخرين على أنهم أخوة وأخوات لنا. وأكد سيادته في ختام حديثه لموقع فاتيكان نيوز الإلكتروني أن المؤمنين يرفعون الصلوات على نية السلام، لكن لا بد أن يرتد الناس ويكونوا أمناء حيال الله ويعيشوا الأخوة والرحمة تجاه الجميع، بتواضع وشجاعة وإبداع، واضعين كل شيء بين يدي الرب.

التوترات الراهنة على الحدود الروسية الأوكرانية تثير قلق الجماعة الدولية بأسرها، وقد عبرت المملكة المتحدة عن اعتقادها بأن موسكو تسعى إلى تنصيب رئيس موال لها في أوكرانيا: أنباء قال الكريملين إنها عارية تماما من الصحة، متهما وزارة الخارجية البريطانية بنشر الأكاذيب، ونافيا أي فرضية بشأن اتخاذ خطوات عسكرية ضد كييف، على الرغم من الحشود العسكرية على الحدود مع أوكرانيا.

‫شاهد أيضًا‬

بمبادرة من شبيبة كاريتاس لبنان افتتاح حديقة عامة في البترون…

بمبادرة من شبيبة كاريتاس لبنان وبالتعاون معMiddle East worriorz clubوبلدية البترون وجمعية …