أكتوبر 1, 2020

الشاب كارلو اكوتيس طوباويا في اسيزي بعد ايام

Sancta Maria Network

الشاب كارلو اكوتيس طوباويا في اسيزي بعد ايام.

فتح قبر الشاب الإيطالي المكرّم كارلو اكوتيس البالغ من العمر ١٥. والذي توفي برائحة القداسة قبل ١٤ عام، سنة ٢٠٠٦ .
وسوف يبقى قبره مفتوح حتى ١٧ تشرين الاول .
يتم اعلان تطويبه في ١٠ تشرين الاول ٢٠٢٠ اي بعد تسعه ايام من اليوم.
واللافت في ان ذخائر كارلو تلبس الثياب العادية التي يلبسها الشباب في ايامنا الجينز والحذاء الرياضي من نوع Nike
للدلالة على ان يسوع يريدنا كما نحن واي انسان من خلال حبه ليسوع وطريقة عيشه للانجيل قادر ان يصبح طوباويًا وقديساً.
كان معروفاً بحبه لصلاة الوردية المقدسة وعبادة القربان وحبه لبرمجة الكمبيوتر واستخدام التكنولوجيا للبشارة حيث اعتبره رفقائه ومعلميه عبقريا . استطاع في عمر ١٢ سنه ان يبني موقعا الكترونيا خاصا بعجائب القربان الاقدس وظهورات العذراء.
والدا كارلو سيحضران احتفال تطويب أبنهما ،
وقد اشتهر هذا الشاب الطباوي الجديد من خلال عجائبه في منطقة اومبريا الايطاليه حيث يرقد جثمانه في مدينة أسيزي بلد القديس فرنسيس. ولم تتوقف العجائب حتى يومنا هذا ، ولقد وافق قداسة البابا فرنسيس مؤخرا عل أعجوبة التطويب وحدد ان العاشر من تشرين الاول ٢٠٢٠ هو يوم الاحتفال بالتطويب .
كارولو اكوتيس الشاب المثقف والروحاني والمريمي بإمتياز طوباي جديد …
ايها الطوباوي الجديد كارلو اكوتيس، صلي لاجلنا
المجد للرب يسوع .

فرانسيسكا الرّومانيّة… زوجة فأمّ فراهبة قدّيسة

عوده للمسؤولين: إحذروا ثورة الجياع

يوحنّا العاشر مع مدخل الصّوم: يا ربّ افتح لنا باب رحمتك

زيارة البابا إلى العراق: مقابلة مع الأب أفرام عازار من الآباء الدومينيكان

زيارة البابا إلى العراق: مقابلة مع سامد جورج إيليا، عضو جوقة العطاء الكلدانية في البصرة

أسقف روما لم يرغب في أن يخذل أبناءه فجاء إليهم حاملا لمسته المـُحبة

“أيهَا الجِيلُ المُلْتَوِي غَيرُ المُؤْمِن، إِلى مَتَى أَكُونُ مَعَكُم وَأَحْتَمِلُكُم؟”

البابا فرنسيس: اقتربت لحظة العودة إلى روما. لكن العراق سيبقى دائما معي وفي قلبي

عظة البابا فرنسيس في القداس الإلهي في أربيل

فرانسيسكا الرّومانيّة… زوجة فأمّ فراهبة قدّيسة

عوده للمسؤولين: إحذروا ثورة الجياع

يوحنّا العاشر مع مدخل الصّوم: يا ربّ افتح لنا باب رحمتك

زيارة البابا إلى العراق: مقابلة مع الأب أفرام عازار من الآباء الدومينيكان

زيارة البابا إلى العراق: مقابلة مع سامد جورج إيليا، عضو جوقة العطاء الكلدانية في البصرة

أسقف روما لم يرغب في أن يخذل أبناءه فجاء إليهم حاملا لمسته المـُحبة

“أيهَا الجِيلُ المُلْتَوِي غَيرُ المُؤْمِن، إِلى مَتَى أَكُونُ مَعَكُم وَأَحْتَمِلُكُم؟”

البابا فرنسيس: اقتربت لحظة العودة إلى روما. لكن العراق سيبقى دائما معي وفي قلبي

عظة البابا فرنسيس في القداس الإلهي في أربيل

‫شاهد أيضًا‬

فرانسيسكا الرّومانيّة… زوجة فأمّ فراهبة قدّيسة

يحلّ اليوم الثّامن من آذار/ مارس حاملاً نفحة نسائيّة مميّزة في اليوم العالميّ للمرأة، نفحة…