‫‫‫‏‫3 أسابيع مضت‬

الكاردينال بارولين في اللقاء الجامع في بكركي: ليبقَ لبنان نموذجًا للتعايش والوحدة

موقع أبونا
شدّد أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان الكاردينال بييترو بارولين على أنّ “النموذج اللبناني يجب المحافظة عليه في هذه المنطقة التي تشهد اكثر من صراع”، وأمل “بتعاون الجميع للوصول الى مخارج من الأزمة وايجاد حلول تحمل الأمل للبنان وشعبه”.

كلام بارولين جاء، خلال اللقاء الجامع مع رؤساء الطوائف المسيحية والإسلامية الذي دعا إليه البطريرك الماروني الكاردينال بشارة بطرس الراعي في الصرح البطريركي في بكركي، والذي تمنّى أن تكون هذه الزيارة مناسبة لإحلال السلام في لبنان.

المشاركون

وشارك في اللقاء من الجانب الكنسيّ، كاثوليكوس الأرمن الأرثوذكس آرام الأول كيشيشيان، بطريرك الأرمن الكاثوليك رافاييل ميناسيان، بطريرك الروم الكاثوليك يوسف الأول العبسي، بطريرك السريان الأرثوذكس ممثلا بالمطران سويريوس روجيه أخرس، بطريرك الروم الأرثوذكس ممثلاً بالمطران الياس عودة، والسفير البابوي المطران باولو بورجيا، النائب الرسولي للاتين المطران سيزار اسيان، رئيس الكنيسة الكلدانيّة المطران ميشال قصارجي، وعدد من الأساقفة.

ومن الجانب الإسلامي، شارك مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان، شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ سامي ابو المنى، رئيس المجلس الإسلامي العلوي الشيخ علي قدور. هذا وولم يحضر ممثل عن الطائفة الشيعية بالرغم من دعوة المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى.

ومن الجانب السياسي، شارك في اللقاء رئيس “التيار الوطني الحر” النائب جبران باسيل، رئيس تيار “المردة” سليمان فرنجية، النائب بيار بو عاصي ممثلا رئيس حزب “القوات اللبنانية” الدكتور سمير جعجع، النائب نديم الجميل ممثلا رئيس حزب “الكتائب اللبنانية” سامي الجميل.

البطريرك الراعي

في بداية اللقاء، رحّب البطريرك الراعي بجميع الحاضرين، وتوجه للكاردينال بارولين قائلاً: “نحن سعداء بهذا اللقاء، بوجود هذه العائلة اللبنانية التي تعيش اليوم مرحلة صعبة جدًا، وأتمنى أن نطلق تذكيرًا بأهمية الصلاة من أجل السلام وانتهاء الحروب التي لم تعد المنطقة ولا لبنان قادرين على تحملها”.

أضاف: “كما نتمنى أن تكون زيارتكم مناسبة لإحلال السلام في لبنان. ونوجّه لقداسة البابا فرنسيس من خلالكم، كل الاحترام والصلوات، هو الذي لا يكفّ عن ذكر لبنان والصلاة له، وهذا يعطينا أملاً نحن بأمسّ الحاجة له، فنحن أبناء الأمل والرجاء”.

الكاردينال بارولين

ثم ألقى الكاردينال بارولين كلمة قال فيها: “أنا سعيد بالدعوة التي وجهها لي صاحب الغبطة وسعيد بوجودي معكم اليوم، وأحيّي جميع الحضور من مقامات روحية ودينية ورؤساء أحزاب وطوائف، كما أحمل لكم تحيات قداسة البابا فرنسيس الذي يتابع بدقة تطورات الوضع في لبنان، لبنان الذي لطالما حظي بإهتمام الفاتيكان بإعتباره وطن الرسالة من خلال تمكّن جميع مكونّاته من العيش سويًا والعمل من أجل خير لبنان”.

أضاف: “يجب أن يبقى لبنان نموذج تعايش ووحدة في ظل الأزمات والحروب الحاصلة، وأنا هنا اليوم في محاولة للمساعدة في التوصّل الى حلّ لأزمة لبنان المتمثّلة بعدم انتخاب رئيس للجمهورية، من خلال محاولة التوصل الى حلول تناسب الجميع، وأتمنى أن نتمكن جميعنا اليوم من التوصّل الى حل للأزمة الحاصلة”.

بعدها، أقام البطريرك الراعي مأدبة غداء على شرف الكاردينال بارولين والحضور.

‫شاهد أيضًا‬

الخميس التاسع من زمن العنصرة

سفر أعمال الرسل 19-29.23-40:35  يا إِخوتي، في ذَلِكَ ٱلوَقْت، حَدَثَتْ بَلْبَلَةٌ كَبيرَةٌ…