الكاردينال زيناري في الذكرى الحادية عشرة لاندلاع الحرب في سوريا: يبدو أن العالم قد نسي سوريا

موقع الفاتيكان نيوز

معاناة الشعب السوري، هجرة المسيحيين، نسيان العالم لسوريا والحرب فيها، اهتمام الكنيسة بالقرب من سكان هذه البلد والتضامن معهم. كان هذا محور مقابلة أجراها موقع فاتيكان نيوز مع السفير البابوي في دمشق الكاردينال ماريو زيناري في ذكرى اندلاع الحرب في سوريا.

يُعتبر ١٥ آذار مارس ٢٠١١ بداية الحرب في سوريا، هذا النزاع الذي أسفر عن مقتل نصف مليون شخص. وعن سوريا اليوم وبعد ١١ سنة من هذه الحرب تحدث إلى موقع فاتيكان نيوز السفير البابوي في دمشق الكاردينال ماريو زيناري فوصف في البداية هذه الذكرى بالحزينة وذلك لأن الحرب لم تنته بعد، هذا إلى جانب أن سوريا لم تعد منذ عامين محط اهتمام وسائل الإعلام على ما يبدو حيث حلت محلها الأزمة اللبنانية أولا ثم كوفيد ١٩ والآن الحرب في أوكرانيا.

سئل الكاردينال زيناري بعد ذلك عن تكراره الحديث عن ضرورة ألا نجعل الرجاء يموت بينما أسفرت الحرب في سوريا عن حاولي نصف مليون ضحية وقرابة الخمسة ملايين ونصف مليون لاجئ إلى جانب ما يزيد عن ٦ ملايين من النازحين الداخليين. وقال السفير البابوي إن الرجاء وللأسف قد ابتعد من قلوب الكثير من الأشخاص وخاصة الشباب الذين لا يرون مستقبلا لهم في بلدهم ويسعون إلى الهجرة. وأضاف أن بلدا بدون شباب، وخاصة المؤهلين من بينهم، هو بلد بلا مستقبل. وتحدث السفير البابوي في هذا السياق عن عائلات ظلت معلقة في بيلاروسيا بانتظار عبور الحدود إلى بولندا وذلك بعد أن دفعت مبالغ مالية كبيرة.

وشدد الكاردينال زيناري في حديثه على أن الأزمة الإنسانية في سوريا هي أكبر كارثة إنسانية سبَّبها الإنسان منذ نهاية الحرب العالمية الثانية. وقال إنها ليست هناك بعد علامات لإعادة البناء أو انتعاش اقتصادي وأضاف أن العقوبات تزيد هذه الأوضاع صعوبة. ذكَّر الكاردينال من جهة أخرى بأن عملية السلام التي نص عليها قرار الأمم المتحدة رقم ٢٢٥٤ معطلة، الفقر وحده هو ما يتقدم في سوريا بخطوات كبيرة ويتحدث الناس اليوم عن حرب اقتصادية.   

تطرقت المقابلة بعد ذلك إلى معانا أكثر من ٦٠٪ من الشعب السوري من غياب الأمن الغذائي، وقال السفير البابوي إن الخبز يقل توفره وأضاف أن اليوم ومع الحرب في أوكرانيا لا يتوفر الدقيق أيضا إلى جانب بعض الاحتياجات الأساسية. وأشار في هذا السياق إلى المؤتمر الذي ينطلق في دمشق اليوم ١٥ من الشهر ويستمر حتى ١٧ منه والذي دعت إليه الكنيسة الكاثوليكية وموضوعه “الكنيسة بيت المحبة. السينودسية والتعاون”، وقال إن عدد المشاركين في هذه المبادرة يبلغ ٢٥٠ تقريبا ما بين سوريين وغير سوريين وممثلي المؤسسات والهيئات العالمية الكاثوليكية. أشار من جهة أخرى إلى مشاركة الكاردينال ليوناردو ساندري عميد مجمع الكنائس الشرقية وبعض ممثلي الدوائر الفاتيكانية وهيئة رواكو لمساعدة الكنائس الشرقية. وسيسعى المؤتمر إلى وضع برامج من أجل تقاسم أخوي للأرغفة الخمسة والسمكتين حسب ما ذكر.

وعن هجرة المسيحيين السوريين قال الكاردينال زيناري إن أكثر من نصفهم، وربما ثلثي المسيحيين، قد تركوا سوريا خلال سنوات الحرب هذه، وأشار إلى أن الأقليات هي دائما الجماعات الأكثر ضعفا في مثل هذه النزاعات. ووصف رحيل المسيحيين بجرح للكنائس الشرقية وضرر خطير للمجتمع السوري. وذكَّر في هذا السياق بالوجود المسيحي في الشرق الأوسط منذ ألفَي عام وبإسهام المسيحيين في تطوير بلدانهم وخاصة في قطاعَي التربية والصحة من خلال المدارس والمستشفيات الفعالة والتي تحظى بالتقدير. وتابع أنه يمكن تشبيه الحضور المسيحي بنافذة مفتوحة على العالم، مضيفا أن المسيحيين يتميزون بشكل عام بعقلية منفتحة ومتسامحة، وأضاف أن هذه النافذة تغلَق تدريجيا مع كل عائلة مسيحية تهاجر.

ومن المواضيع الأخرى التي تحدث عنها السفير البابوي الجهود الدبلوماسية على الصعيد الدولي، فأشار إلى حديث مبعوث الأمم المتحدة الخاص غير بيدرسن عن ضرورة مشاركة أكبر للدبلوماسية الدولية. إلا أنه ومع الأسف، تابع الكاردينال زيناري، فإن استمرار النزاع وجائحة كوفيد ١٩ والنزاعات الأخرى وخاصة الحرب في أوكرانيا قد حولت انتباه الجماعة الدولية عن سوريا. وقال في هذا السياق إنه كان يتلقى حتى عامين مضيا مكالمات هاتفية من مناطق العالم المختلفة للتعريف بالنزاع السوري بينما لا يتصل به أحد اليوم، وأضاف أن هذا النسيان يؤلم السوريين بشكل كبير.

وفي سؤال حول ما يقال عن توجه سوريين للقتال في أوكرانيا بتكليف من روسيا قال السفير البابوي إنه قرأ هذه الأنباء، وأضاف أن شيئا شبيها قد حدث في ليبيا قبل سنوات حيث تم اكتشاف مرتزقة سوريين. ووصف هذا بعلة آخر تسببها الحرب والتي هي مصنع للعلل المختلفة ما بين الضحايا والدمار، اللاجئين، تضرر النسيج الاجتماعي، تفكك العائلات، العنف، الفقر، عدم توفر العمل، المخدرات وعلل أخرى كثيرة. وتحدث عن شبان كثر بلا عمل تعلموا التعامل مع الأسلحة ويتم تجنيدهم مقابل مئات قليلة من الدولارات.

وعن الحرب في أوكرانيا قال الكاردينال ماريو زيناري إنه من المحزن رؤية تكرار المشاهد المؤلمة ذاتها التا شهدنها في سوريا، أحياء مدمَّرة، كوتى، ملايين اللاجئين، استجام أسلحة غير تقليدية مثل القنابل العنقودية، وقصف المستشفيات والمدارس.

وفي ختام المقابلة التي أجراها معه موقع فاتيكان نيوز أجاب السفير البابوي في دمشق الكاردينال ماريو زيناري على سؤال حول كيفية عيش زمن الصوم، فقال إنه يمكن الحديث عن عيش الناس أيا كان انتنماؤهم الديني صوما غير منقطع منذ ١١ عاما، ومن الهام في المقان الأول أن نكون إلى جانبهم وأن نتضامن معهم.

أفرام الثّاني: للإتّحاد معًا أوّلاً بالصّلاة ثمّ بالعمل والخدمة

طريقة وحيدة لمبادلة حبّ الله، ما هي؟

عوده: خلاص البلد يبدأ اليوم من أصواتكم في صناديق الاقتراع

المطران كفوري: للإقتراع لأنّ الانتخابات واجب وطنيّ لا يجوز التّقاعس عن إتمامه

المطران ابراهيم ترأّس قدّاسًا على نيّة لجنة مقام سيّدة زحلة

المطران ابراهيم من عانا: لبنان هذا البلد المخلّع آن له أن يقف على رجليه ويحمل سريره ويمشي

عوده: أيّها اللّبنانيّون، أعطوا صوتكم لمن يستحقّه وأنقذوا ما تبقّى من هذه الجمهوريّة

المطران إبراهيم لعائلة سيّدة النّجاة: ضعوا كلّ همومكم عند أقدام السّيّدة العذراء

المطران سفر رسم 8 شمامسة جدد وهنّأ أهلهم على تشجيعهم لخدمة الكنيسة

‫شاهد أيضًا‬

دير مار سركيس وباخوس- زغرتا يصدح بالتّرنيم مساءً، والمناسبة؟

لمناسبة عيد القدّيسة ريتا، يحتفل دير مار سركيس وباخوس وشبيبة القدّيسة ريتا- زغرتا، اللّيلة…