‫الرئيسية‬ قراءات روحية الكرسي الرسولي: شجاعة وهدوء لمواجهة حالة الطوارئ التي يسببها الكورونا
مارس 7, 2020

الكرسي الرسولي: شجاعة وهدوء لمواجهة حالة الطوارئ التي يسببها الكورونا

المصدر: الفاتيكان نيوز

الدائرة الفاتيكانية للعلمانيين والعائلة والحياة تعبّر عن قرب الكنيسة من الذين أصيبوا بفيروس الكورونا وتشكر الأطباء والممرضين والباحثين على سخائهم في التزامهم.


“إن حياة الإنسان تملك قيمة كبيرة في عيني الله. وإن كان هناك شيء يهدد في بعض الحالات صحّة وحياة العديد من الأشخاص، أو حتى حياتنا لا يجب أن نشعر أبدًا بأننا وحدنا إزاء هذا العدو” هذه هي رسالة الدائرة الفاتيكانية للعلمانيين والعائلة والحياة التي نُشرت حول وباء الـ “Covid-19” والمعروف بفيروس الكورونا.

ونقرأ في الرسالة “كدائرة أرادها الأب الاقدس من أجل العناية الراعوية بالعلمانيين والعائلات والحياة نرغب في أن نعبّر – في هذا الوقت العصيب – عن قربنا ومحبتنا وصلاتنا للذين قد أُصيبو بفيروس الكورونا أو الذين يشعرون بتهديد هذا الفيروس.

ونشكر الأطباء والممرضين والمسعفين والباحثين العلميين على سخائهم في التفاني في سبيل المرضى ونشجّعهم على الاستمرار في بذل أفضل طاقاتهم ومواهبهم الفكرية التي منحهم الله إياها من أجل هذه الضرورة الحالية.

كذلك توّجه الرسالة أيضًا دعوة إلى الجميع لكي يواجهوا حالة الطوارئ الصحيّة العالمية هذه بجدية وهدوء وشجاعة في الاستعداد والجهوزية لتقديم بعض التضحيات في أسلوب حياتهم اليومي في سبيل الخير العام؛ وتذكر الرسالة في هذا السياق أنَّ كل فرد مدعو لكي يقوم بدوره ولكنه لن يكون وحده لأننا نملك حماية الله الذي يسهر على كل فرد منا بمحبة الأب.

كذلك تريد الكنيسة أن تكون بقرب كل من مرضى الكورونا ومن عائلته وأصدقائه والعاملين الصحيين الذين يعتنون به وبالباحثين الذين يبحثون عن علاج لهذا المرض. كذلك توجّه الدائرة الفاتيكانية للعلمانيين والعائلة والحياة فكرها أيضًا إلى العائلات التي دُعيت بمحبّة وحس مسؤولية لكي تأخذ على عاتقها مرافقة أفرادها الذين أُصيبوا بفيروس الكورونا أو الاعتناء بالمسنين الذين لا يمكنهم الخروج من منازلهم لكي لا ينالوا العدوى وبالأشخاص الضعفاء بسبب مطلق أي مرض والأطفال الذين يجب عليهم أن يبقوا في البيوت من أجل أسباب صحيّة.

مهمّة صعبة جدًّا لاسيما للعائلات التي تعيش في أماكن تفتقر للموارد الاقتصادية والمساعدة الاجتماعية وإنما أيضًا لتلك التي يجد أحد أفرادها نفسه أمام فقدان عمله بسبب تبعات هذا الوباء على الاقتصاد العالمي.

هذا وتسلّط رسالة الدائرة الفاتيكانية للعلمانيين والعائلة والحياة الضوء على أنّه في هذه الحالات يمكن للعائلة أن تصبح موردًا وقوّة توجيه ونشر لحس المسؤولية والتضامن والقوّة والحذر والمشاركة والمساعدة المتبادلة في الصعوبات.

وفي ختام رسالتها تتّحد الدائرة الفاتيكانية للعلمانيين والعائلة والحياة مع الأب الأقدس في النداء الذي وجّهه في ختام المقابلة العامة مع المؤمنين التي أجراها في السادس والعشرين من شباط فبراير الماضي إذ عبّر عن قربه من مرضى فيروس الكورونا ومن العاملين الصحيين الذي يعالجونهم، وكذلك من السلطات المدنية وجميع الذين يلتزمون من أجل مساعدة المرضى وإيقاف العدوى.

‫شاهد أيضًا‬

“ومَنْ لا يَجمعُ مَعي فهوَ يُبدِّدُ…”

الاربعاء ٣٠ أيلول ٢٠٢٠ الاربعاء الثاني بعد عيد الصليب “ومَنْ لا يَجمعُ مَعي فهوَ يُب…