أكتوبر 5, 2021

المرشديّة العامّة للسّجون عقدت خلوتها الرّوحيّة والمطران الحاج: لتفعيل النّشاطات على الرّغم من كلّ الأوضاع

عقد أعضاء وأصدقاء المرشديّة العامّة للسّجون في لبنان في مركز إقليم كاريتاس لبنان المركزيّ في سنّ الفيل، الخلوة الرّوحيّة السّنويّة والهيئة العامّة.

و بدعوة من المرشد العامّ الخوري جان موره، بحضور رئيس اللّجنة الأسقفيّة “عدالة وسلام” والمشرف على المرشديّة العامّة للسّجون من قبل مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان المطران شكرالله نبيل الحاج، ورئيس كاريتاس الأب ميشال عبّود، وأعضاء الهيئة التّنفيذيّة وأصدقاء من محافظات المرشديّة في لبنان، ومرشدي المحافظات والآباء والرّاهبات والعلمانيّين من محامين وإعلاميّين، ومعاونين في مختلف الخدمات الّتي تقدّم للسّجناء والسّجون.

البداية كانت صباحًا بالصّلاة والقدّاس الإلهيّ، ثمّ لقاء مع الأب عبّود تحدّث فيه عن “نموّ نعمة الرّجاء في القلوب، ألا وهو لا محدوديّة العطاء.”

بعد فترة الغداء، عقدت الهيئة العامّة اجتماعها، واستهلّها المطران الحاج بصلاة وكلمة توجيهيّة وروحيّة، شكر فيها الجميع على “كلّ الجهود والمحاولات الحثيثة الّتي قاموا بها خلال أزمة كورونا وخطورتها باستمرارهم تقديم الخدمات والمساعدات للسّجناء والسّجون عبر التّنسيق والتّعاون مع القوى الأمنيّة المولجة بالسّجون”.

كما أعطى التّوجيهات “للانطلاقة الجديدة بتفعيل نشاطات المرشديّة في السّجون خلال هذه السّنة، على الرّغم من كلّ الأوضاع الصّعبة الّتي يمرّ بها لبنان”.

ثمّ تليت التّقارير الإداريّة والماليّة وتمّت مناقشتها والتّصديق عليها، كما تمّ التّصويت على التّعيينات الجديدة والمقرّرات الّتي اتّخذت لتفعيل أعمال المرشديّة وتنظيمها وتطوير طريقة خدمتها حسب النّظام الدّاخليّ.

وفي الختام، ووفق ما أفادت “الوكالة الوطنيّة للإعلام”، شكر المطران الحاج والمرشد العامّ وأعضاء الهيئة التّنفيذية رئيس كاريتاس لبنان وأعضاء مجلسه وكلّ من “ساهم في تحضير وإنجاح هذا اللّقاء المليء بالمحبّة، والأعضاء والأصدقاء الّذين شاركوا في الخلوة الرّوحيّة السّنويّة والهيئة العامّة على الرّغم من صعوبة التّنقّل والضّيقة الاجتماعيّة”، طالبًا من الله “الخلاص للبنان من كلّ ما يعانيه اليوم وأن يلطف ويتحنّن على جميع السّجناء ويبعث في قلوبهم نعمة الرّجاء للتّوبة والرّجوع إلى الطّريق المستقيم مع الرّبّ، ويبارك هذه المرشديّة لتبقى علامة رحمة المسيح الرّبّ وحنانه ومحبّته للسّجين والسّجينة بإسم الكنيسة الكاثوليكيّة في لبنان”.

‫شاهد أيضًا‬

الأب ميشال ابو طقّة: رحلت باكراً يا اخي ورفيق دربي وعزيز قلبي

رحلت باكراً يا اخي ورفيق دربي وعزيز قلبي الأب جوني مارون. بغيابك عنّا ستقسو علينا الأيام و…