مايو 6, 2022

المطران إبراهيم لعائلة سيّدة النّجاة: ضعوا كلّ همومكم عند أقدام السّيّدة العذراء

تيلي لوميار/ نورسات

ضعوا كلّ همومكم عند أقدام السّيّدة العذراء

“أتمنّى في هذه الزّيارة أن تضعوا كلّ همومكم عند أقدام السّيّدة العذراء لكي ترعاكم وتحفظم وتبقى رفيقة دربكم في كلّ مراحل حياتكم”، دعوة وجّهها رئيس أساقفة الفرزل والبقاع للرّوم الملكيّين الكاثوليك المطران إبراهيم مخايل إبراهيم لعائلة سيّدة النّجاة، كهنة وموظّفين، خلال زيارة قاموا بها إلى الجنوب بلفتتة أبويّة منه في عيد العمّال، توقّفوا خلالها في صيدا وتعرّفوا على معالمها، وفي مغدوشة حيث زاروا البازيليك والمغارة ورفعوا الصّلاة من أجل العمّال في العالم وفي لبنان والمطرانيّة، وفي بلدة جنسنايا مسقط رأسه حيث زاروا منزله الوالديّة وتعرّفوا إلى والدته وأشقّائه.

وفي المغارة في مغدوشة، ألقى ابراهيم كلمة شرح فيها تاريخها فقال:” نستذكر أمّنا مريم العذراء الّتي انتظرت يسوع في هذا المكان عندما كان يزور صيدا، وبقي هذا المكان مجهولاً إلى أن في أحد الأيّام فقد أحد الرّعاة جدّيًّا من قطيعه وقع في الفجوة، وعند البحث عنه وجد هذه المغارة ووجد الأيقونة العجائبيّة الّتي كانت هنا، وهذا يدلّ على أنّ هذا المكان مقدّس منذ البدايات، ومع الوقت لسبب من الأسباب طُمِر إلى أن أعيد اكتشافه مؤخّرًا. والمطران باسيليوس خوري في زمن المطران أفتيموس يواكيم في زحلة تبادلوا الخبرات والرّغبة بأن يبنوا في نفس الوقت مقامين مستقلّين، مقام سيّدة المنطرة في صيدا ومقام سيّدة زحلة والبقاع في زحلة، وهذا أمر يجمعنا مع مغدوشة ومع سيّدة المنطرة. زحلة وصيدا كأبرشيّتين للرّوم الملكيّين الكاثوليك اجتمعتا على تكريم مريم العذراء ووضعوها مثالاً لكلّ أبناء الأبرشيّتين للاقتداء بمثلها في القداسة والاستنجاد بشفاعتها لأنّها نصيرة كلّ المقهورين ونصيرة كلّ المسيحيّين وكلّ النّاس، وهذا المقام هنا كما في مقام زحلة مقصود من كلّ النّاس من كلّ الأديان، يأتون للصّلاة، وأنتم تعرفون أنّ مريم العذراء لها احترام خاصّ عند الكثيرين من كلّ الأديان.”

‫شاهد أيضًا‬

المحبّة

واحدة من القيم الأساسية التي ترتكز عليها الكتاب المقدس هي المحبة. تعتبر المحبة مفهوماً مرك…