‫الرئيسية‬ قراءات روحية المطران جيريلي: حضور المهاجرين في الأرض المقدّسة هو حضور المسيح
سبتمبر 27, 2020

المطران جيريلي: حضور المهاجرين في الأرض المقدّسة هو حضور المسيح

موقع الفاتيكان نيوز

في اليوم العالمي للمهاجرين واللاجئين، يعرب ممثل الكرسي الرسولي عن تضامنه مع جميع الذين يعيشون في الأراضي المقدسة في ظروف هشة تفاقمت بسبب عواقب فيروس الكورونا


بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للمهاجرين واللاجئين وجّه المطران ليوبولدو جيريلي، السفير البابوي لدى إسرائيل وقبرص والقاصد الرسولي في القدس وفلسطين رسالة إلى المهاجرين وطالبي اللجوء، عبر من خلالها عن قرب البابا فرنسيس من الأب رفيق نهرا، النائب البطريركي للمهاجرين وطالبي اللجوء، وكهنته، ولا سيما من المهاجرين في إسرائيل، وكتب فيها أعزائي المهاجرين، إن وجودكم بيننا في هذه الأرض المقدسة هو حضور المسيح الذي يُغني حياتنا، ويخرجنا من آفاقنا الضيقة، ويدعونا لكي نفتح أذهاننا وقلوبنا، ويريدنا أن نفهم أن الفرح الحقيقي يتحقق فقط عندما نتعلم أن نكون أسخياء ونقبل أن نشارك حياتنا بدلاً من أن نحتفظ بها لأنفسنا.

ذكّر السفير البابوي لدى إسرائيل وقبرص والقاصد الرسولي في القدس وفلسطين في رسالته أنه وفي هذه المناسبة، تنظم البطريركية اللاتينية في القدس عادة احتفالًا كبيرًا مع مهاجرين من جميع أنحاء العالم – فلبينيون وهنود وإثيوبيون وإريتريون وسريلانكيون وبولنديون … – يتقاسمون إيمانًا مشتركًا في إطار غنى متنوع من اللغات والتقاليد. واكّد في هذا السياق أن كل عام هو مناسبة للاستماع معًا إلى كلمة الله وقبول جسد المسيح الذي يوحدنا ويبنينا كشعب واحد، علمًا أنَّ كل شخص هو مميز وفريد ومحبوب من الله، بغض النظر عن أصلنا وحالتنا الاجتماعية ووضعنا الحالي.

تابع المطران ليوبولدو جيريلي يقول مهرجان للديانات والثقافات، تم تعليقه للأسف هذا العام بسبب وباء فيروس الكورونا وعواقبه المأساوية على الكثير من الأشخاص، وليس فقط على الصعيد الصحي، وإنما أيضًا بسبب حالة عدم الاستقرار والعزلة والتحديات الاقتصادية الهائلة. وأضاف أعلم أن كل هذه التحديات قد أصابتكم، أيها المهاجرون وطالبي اللجوء الأعزاء، بشكل خاص بسبب وضعكم الهش والضعيف، وشكر في هذا السياق جميع الأشخاص ذوي الإرادة الصالحة، مسيحيون وغير المسيحيين الذين قدموا دعمهم للمهاجرين واللاجئين الأكثر عوزًا.

هذا وذكّر السفير البابوي لدى إسرائيل وقبرص والقاصد الرسولي في القدس وفلسطين رسالة البابا فرنسيس بمناسبة اليوم العالمي السادس بعد المائة للمهاجرين واللاجئين والمخصصة لمأساة النازحين الداخليين وجميع الذين يعيشون أوضاعًا من الهشاشة والتخلي والتهميش والرفض، وحث جميع الكنائس المحلية على الانضمام إلى دعوة الأب الأقدس لاستقبال المهاجرين واللاجئين ليس فقط بشكل رسمي وحسب، وإنما بشكل ملموس أيضًا من خلال الأعمال أي من خلال الأفعال التي استخدمها البابا في رسالته من أجل عيش وممارسة هذا التضامن.

وختم المطران ليوبولدو جيريلي رسالته بالقول علينا أن نتعرف على الأشخاص الذين يحيطون بنا لكي نفهمهم؛ أن نتعلم أن نكون قريبين من الآخرين لكي نخدمهم؛ وأن نصغي لكي نتصالح مع قريبنا؛ وأن نشارك مع المحتاجين لكي ننمو معًا، دون أن نترك أحدًا وأن ندمج الأشخاص الذين يحيطون بنا لكي نعزّزهم؛ ونتعاون مع بعضنا البعض لكي نبني ملكوت الله.

‫شاهد أيضًا‬

الكلمات الأخيرة التي قالتها سيمون: أرجوكم أخبروا أطفالي أنني أحبهم جداً…

أرجوكم أخبروا أطفالي أنني أحبهم جداً … هذه كانت الكلمات الأخيرة التي قالتها سيمون (٤٤ سنة)…