‫‫‫‏‫أسبوع واحد مضت‬

الوحدة تتطلّب من الجميع مسيرة توبة جادّة

ساكو في ختام أسبوع الصّلاة من أجل وحدة المسيحيّين

ساكو في ختام أسبوع الصّلاة من أجل وحدة المسيحيّين: الوحدة تتطلّب من الجميع مسيرة توبة جادّة

تيلي لوميار/ نورسات

بحضور بطريرك الكلدان مار لويس روفائيل ساكو ومعاونيه ورؤساء ممثّلي الكنائس في بغداد، اختتم أسبوع الصّلاة من أجل وحدة المسيحيّين مساءً في كاتدرائيّة مار يوسف البتول- بغداد، حيث قدّمت كلّ كنيسة شهادتها عن الوحدة وخبرة كنيسته وكيفية السّعي إلى تحقيق هذه الوحدة، وبعدها أشعل كلّ منهم شمعة وضعها في حاملة الشّموع أمام المذبح حتى يشعّ نور وحدة الكنيسة. وأدّت جوقة الكاتدرائيّة التّراتيل الخاصّة بالمناسبة بحضور جمع من المؤمنين.

وألقى خلال الصّلاة البطريرك ساكو كلمة قال فيها بحسب إعلام البطريركيّة: “الوحدة تتطلّب من الجميع مسيرة توبة جادّة… الإيمان لا يفرّقنا، الاختلاف  مرتبط  بالتّعبير  الثّقافيّ اللّغويّ، لكن المضمون هو نفسه في كلّ الكنائس الرّسوليّة. ما يفصلنا عن بعضنا هو السّلطة- الرّئاسة، فضلاً عن التّأكيد حديثًا على القوميّة.

لذا تتطلّب الوحدة من الجميع مسيرة توبة جادّة بصدق وتواضع.. ما نحتاجه قفزة نوعيّة لتعميق الوحدة والشّراكة باكتشاف المساحات المشتركة بين الكنائس والاعتراف بالتّنوّع واحترامه.. الوحدة لا تلغي التّنوّع، لأنّ التّنوّع غنى يعكس علاقات متبادلة ومثمرة.. ثمّ أنّ التّنوّع هو من تصميم الله. وبإمكان الكنائس إيجاد سبيل  لتنظيم آليّة التّعاون بينها. الوحدة أمنية، عهدها يسوع إلينا.. بروح الله والتّواضع والمحبّة والحوار الشّجاع والتّفاهم تحلّ المشاكل.. الوحدة هي الشّهادة للإنجيل. وإلّا فقدت الكنيسة مصداقيّتها”.

‫شاهد أيضًا‬

بيان مجلس المطارنة – شباط ٢٠٢٣

بيان مجلس المطارنة – شباط ٢٠٢٣ نهار الأربعاء 1 شباط 2023، عقد أصحاب السيادة المطارنة…