‫الرئيسية‬ قراءات روحية إنجيل اليوم انجيل اليوم: ” لا تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لأُبْطِلَ التَّوْرَاةَ أَوِ الأَنْبِياء. مَا جِئْتُ لأُبْطِل، بَلْ لأُكَمِّل…”
فبراير 12, 2020

انجيل اليوم: ” لا تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لأُبْطِلَ التَّوْرَاةَ أَوِ الأَنْبِياء. مَا جِئْتُ لأُبْطِل، بَلْ لأُكَمِّل…”

الخوري كامل كامل

الأربعاء ١٢ شباط ٢٠٢٠

الأربعاء من أسبوع الأبرار والصدّيقين

” لا تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لأُبْطِلَ التَّوْرَاةَ أَوِ الأَنْبِياء. مَا جِئْتُ لأُبْطِل، بَلْ لأُكَمِّل…”

إنجيل القدّيس متّى ٥ / ١٧ – ٢٠

قالَ الربُّ يَسوع: «لا تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لأُبْطِلَ التَّوْرَاةَ أَوِ الأَنْبِياء. مَا جِئْتُ لأُبْطِل، بَلْ لأُكَمِّل. فَالحَقَّ أَقُولُ لَكُم: قَبْلَ أَنْ تَزُولَ السَّمَاءُ والأَرض، لَنْ يَزُولَ مِنَ التَّوْرَاةِ يَاءٌ أَو نُقْطَة، حَتَّى يَتِمَّ كُلُّ شَيء.
مَنْ أَبْطَلَ واحِدَةً مِنْ تِلْكَ الوَصَايا الصُّغْرى، وعَلَّمَ النَّاسَ أَنْ يَفْعَلُوا هكَذا، يُدْعَى الأَصْغَرَ في مَلَكُوتِ السَّمَاوات. وأَمَّا مَنْ يَعْمَلُ بِهَا ويُعَلِّمُها فهُوَ يُدْعى كَبِيرًا في مَلَكُوتِ السَّمَاوات.
فَإِنِّي أَقُولُ لَكُم: إِنْ لَمْ يَزِدْ بِرُّكُم على بِرِّ الكَتَبَةِ والفَرِّيسيِّين، فَلَنْ تَدْخُلُوا مَلَكُوتَ السَّمَاوات.

التأمل: “لا تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لأُبْطِلَ التَّوْرَاةَ أَوِ الأَنْبِياء. مَا جِئْتُ لأُبْطِل، بَلْ لأُكَمِّل…”

يرى القديس يوحنا الذهبي الفم أن السيّد المسيح لم يكمّل الناموس في نفسه فحسب، وإنما يكمّله أيضًا فينا، قائلًا: هذا هو العجب ليس أنه هو حقّق الناموس، بل وهبنا نحن أيضًا أن نكون مثله، الأمر الذي أعلنه بولس بقوله: “لأن غاية الناموس هي المسيح للبرّ لكل من يؤمن” (رو 10: 4).

في العهد القديم أمر الناموس بعدم القتل، فجاء يسوع ليؤكّد الوصيّة ويكملها لا بمنع القتل فحسب، وإنما بمنع الغضب ، أي نزع الخطيئة من جذورها، فتبقى الوصيّة في أمان، إنه بهذا لم ينقضها، بل قدّمها في حيويّة وقوّة ومنفعة أكثر للإنسان في كل مكان وزمان.

يكمل القديس يوحنا الذهبي الفم أن برّ الفرّيسيّين هو عدم القتل، وبرّ المُعَدّين لملكوت السماوات هو عدم الغضب. لذلك فالوصيّة الصغرى هي أن لا تقتل، ومن ينقضها يُدعى أصغر في ملكوت السماوات، وأما من عمل بها فليس من الضروري أن يكون عظيمًا، بل يرتفع إلى درجة أسمى من الأولى، ولكنه يصير كاملًا إن كان لا يغضب، وبالتالي سوف لا يكون قاتلًا… وسوف يملك مع المسيح.

ما أحوجنا الْيَوْمَ إلى الهدوء والتروي في وقت العاصفة…ما أحوجنا الى التفكير والتعقل والابتعاد عن الفعل وردات الفعل الغرائزية… ما أحوجنا إلى اقتلاع الغضب من جذوره والعيش بسلام.

أعطنا ربي نعمة التروي والهدوء في لحظاتنا الحاسمة كي لا نندم فيما بعد. آمين.

نهار مبارك

الخوري كامل كامل

‫شاهد أيضًا‬

كفرعبيدا ألقت نظرة الوداع على كاهنها البارّ الخورأسقف بولس الفغالي

ودّعت كنيسة مار سركيس وباخوس الرّعائيّة في كفرعبيدا الخورأسقف بولس الفغالي، في جنازة ترأّس…