‫الرئيسية‬ قراءات روحية قراءات كنسيّة إنجيل اليوم انجيل اليوم مع الخوري كامل كامل: “أَنْتُم مِلْحُ الأَرض…”
إنجيل اليوم - فبراير 11, 2020

انجيل اليوم مع الخوري كامل كامل: “أَنْتُم مِلْحُ الأَرض…”

الثلاثاء ١١ شباط ٢٠٢٠

الثلاثاء من أسبوع الابرار والصديقين

“أَنْتُم مِلْحُ الأَرض…”

إنجيل القدّيس متّى ٥ / ١٣ – ١٧

قالَ الربُّ يَسوع: «أَنْتُم مِلْحُ الأَرض. فَإِذَا فَسَدَ المِلْحُ فَأَيُّ شَيءٍ يُمَلِّحُهُ؟ إِنَّهُ لا يَعُودُ يَصْلُحُ لِشَيء، إِلاَّ لأَنْ يُطْرَحَ في الخَارِجِ وتَدُوسَهُ النَّاس.

أَنْتُم نُورُ العَالَم. لا يُمْكِنُ أَنْ تُخْفَى مَدِينَةٌ مَبْنِيَّةٌ عَلَى جَبَل.

ولا يُوْقَدُ سِرَاجٌ ويُوضَعُ تَحْتَ المِكْيَال، بَلْ عَلى المَنَارَة، فَيُضِيءُ لِكُلِّ مَنْ في البَيْت.

هكَذَا فَلْيُضِئْ نُورُكُم أَمَامَ النَّاس، لِيَرَوا أَعْمَالَكُمُ ٱلصَّالِحَة، ويُمَجِّدُوا أَبَاكُمُ الَّذي في السَّمَاوات.

لا تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لأُبْطِلَ التَّوْرَاةَ أَوِ الأَنْبِياء. مَا جِئْتُ لأُبْطِل، بَلْ لأُكَمِّل.

التأمل: “أَنْتُم مِلْحُ الأَرض…”

اذا تأملنا خصائص الملح المعروفة عند الإنسان منذ القدم نفهم قصد يسوع بقوله : “أَنْتُم مِلْحُ الأَرض..”

فالملح يعطي الاكل نكهة طيبة إذا أضيف إلى الطبخ بكميات قليلة، والمسيحي يذوب في حياة العالم ويعطي هذا الطعم الطيب للعلاقات بين الناس بالصدق والأمانة والطيبة والثقة والمحبة.

حيث انتشرت الروح المسيحية انتشر الفن والرقي والحضارة والحرية والفرح وروح الأخوة والسلام والإنسانية..

والملح يحفظ الطعام من الفساد لمدة طويلة، والمسيحي يحفظ حياته وحياة شركائه في المجتمع من فساد الخطيئة بالصوم والصلاة ومختلف الاماتات..

والملح يكون أبيضاً نقياً كذلك المسيحي يخرج من جرن المعمودية طاهرا من كل دنس لأنه مات عن الإنسان القديم ولبس المسيح وهو مدعو إلى خوض معركة الحياة دون أن يصاب بالتلوث..

لكن حذّر يسوع من خطورة فساد الملح لئلا تفسد البشرية وتنحدر نحو الزوال..

يا لها من مسؤولية كبيرة ألقاها يسوع على عاتق المعمدين باسمه والحاملين وسمه والعاملين بالهامه..

في كل مرة ينتشر الفساد في المجتمع يكون الملح فاسداً!!!

إجعلني يا رب كالملح أذوب، وأعطي طعماً طيباً مع من أعيش، ولو أني ضعيف وغير قادر على تطييب ما أفسده الشر أكمل أنت يا رب نقصي، وإن فقد العالم النكهة الطيبة إجعلني في وسطهم تلك النكهة بواسطة روحك القدوس.

وكما يحفظ الملح الطعام من الفساد أعطني القدرة يا رب على حفظ نعمتك وعدم هدرها في فساد بحر العالم. آمين

نهار مبارك

الخوري كامل كامل

أربعاء أيّوب: ” خَيْرٌ لَنَا أَنْ يَمُوتَ رَجُلٌ وَاحِدٌ فِدَى الشَّعْبِ ولا تَهْلِكَ الأُمَّةُ بِأَسْرِهَا!”

الثلاثاء من أسبوع الآلام: “وَهُوَذَا آخِرُونَ يَصِيرُونَ أَوَّلِين، وَأَوَّلُونَ يَصِيرُونَ آخِرِين…”

الاثنين من أسبوع الآلام: «لا يَكُنْ فَيكِ ثَمَرٌ إِلى الأَبَد!»

أحد الشعانين: “تبارَكَ الآتي با‏سمِ الربِّ..”

سبت إحياء لعازر: “لَعَازَرُ الَّذِي أَقَامَهُ مِنْ بَينِ الأَمْوَات…”

يوم الجمعة تمام الأربعين – تجارب يسوع في البريّة: “لَيْسَ بِالخُبْزِ وَحْدَهُ يَحْيَا الإِنْسَان…”

الخميس السادس من الصوم الكبير: “فَيَسْخَرُونَ مِنْهُ وَيَشْتُمُونَهُ، وَيَجْلِدُونَهُ وَيَقْتُلُونَهُ..”

الأربعاء السادس من الصوم الكبير: “أَلوَيْلُ لَكُم، لأَنَّكُم مِثْلُ القُبُورِ المَخْفِيَّة، وَالنَّاسُ يَمْشُونَ عَلَيْها وَلا يَعْلَمُون…”

الثلاثاء السادس من زمن الصوم: “العالم يُبغِضُني لأنِّي أشهَدُ على فسادِ أعمالِهِ..”

الاثنين السادس من الصوم الكبير: ” وحَيْثُ أَكُونُ أَنَا لا تَقْدِرُونَ أَنْتُم أَنْ تَأْتُوا…”

الأحد السادس من الصوم الكبير – أحد شفاء الاعمى:” يا ا‏بنَ داودَ، ا‏رحَمني..”

السبت الخامس من الصوم الكبير: “وٱنْحَلَّتْ عُقْدَةُ لِسَانِهِ، وأَخَذَ يَتَكَلَّمُ بِطَريقَةٍ سَلِيمَة…”

يوم الجمعة الخامس من الصوم الكبير: “آه! مَا لَنَا ولَكَ يَا يَسُوعُ النَّاصِرِيّ ؟… “

الخميس الخامس من الصوم الكبير: «يا مُعَلِّم، أَلا تُبَالي؟ فنَحْنُ نَهْلِك!»

عيد بشارة مريم العذراء: “أنا خادِمَةُ الرَّبِّ .. فَلْيكُنْ لي كَما تَقولُ.”

الثلاثاء الخامس من الصوم الكبير: «ثِقُوا! أَنَا هُوَ، لا تَخَافُوا!…»

الاثنين الخامس من الصوم الكبير: «إِذْهَبْ إِلى بَيْتِكَ، إِلى أَهْلِكَ، وَأَخْبِرْهُم بِكُلِّ ما صَنَعَ الرَّبُّ إِلَيْك، وَبِرَحْمَتِهِ لَكَ»

السبت الرابع من الصوم الكبير: «هَلْ يَحِلُّ في السَّبْتِ عَمَلُ الخَيْرِ أَمْ عَمَلُ الشَرّ؟ تَخْليصُ نَفْسٍ أَمْ قَتْلُها؟»

يوم الجمعة الرابع من الصوم الكبير: “ويَشْفِي الشَّعْبَ مِنْ كُلِّ مَرَضٍ وكُلِّ عِلَّة”

عيد مار يوسف البتول: “ولَمَّا قَامَ يُوسُفُ مِنَ النَّوْم، فَعَلَ كَمَا أَمَرَهُ مَلاكُ الرَّبِّ…”

الاربعاء الرابع من زمن الصوم الكبير: ” يا رب لَسْتُ أَهْلاً أَنْ تَدْخُلَ تَحْتَ سَقْفي. لكِنْ قُلْ كَلِمَةً فَيُشْفَى فَتَاي…”

الثلاثاء الرابع من الصوم الكبير: “فأبصَرَ جيِّدًا وعادَ صَحيحًا يرى كُلَّ شيءٍ واضِحًا…”

الاثنين الرابع من الصوم الكبير: “أيهَا الجِيلُ المُلْتَوِي غَيرُ المُؤْمِن، إِلى مَتَى أَكُونُ مَعَكُم وَأَحْتَمِلُكُم؟

الأحد الرابع من الصوم الكبير – أحد مثل الابن الشاطر: ” لأنَّ أخاكَ هذا كانَ مَيِّتًا فَعاشَ، وكانَ ضالاّ فَوُجِدَ…”

‫شاهد أيضًا‬

أربعاء أيّوب: ” خَيْرٌ لَنَا أَنْ يَمُوتَ رَجُلٌ وَاحِدٌ فِدَى الشَّعْبِ ولا تَهْلِكَ الأُمَّةُ بِأَسْرِهَا!”

الأربعاء ٨ نيسان ٢٠٢٠ أربعاء أيّوب. ” خَيْرٌ لَنَا أَنْ يَمُوتَ رَجُلٌ وَاحِدٌ فِدَى…