نوفمبر 11, 2021

بابا ماما مش عم بترد علينا، تعا شوف شو بنا وشيلنا من هون…

المصدر: Kataeb.org

رحلت الشابة ديانا خوري بطريقة بشعة ومؤلمة أمام أعين طفليها روبين ابن الـ12 عاما، وأليسون ابنة الـ7 اعوام في الرابع من آب الأسود.

 حاولت ان تحمي طفليها من الان-ف-ج-ار الضخم الذي اطاح بالعاصمة بيروت إلاّ انها لم تستطع ان تحمي نفسها، فيتّمت فاجعة بيروت الاطفال واودت بحياة الام الحنونة.

وفي التفاصيل، التي كشف عنها موقع بيروت 607، عن يوم الثلاثاء الاسود، فإن ديانا مرت إلى معمل والدها لصناعة الاثاث والمفروشات، وأبلغته انها ستصطحب ولديها إلى البحر. لم يعرف والد ديانا ميشال انها كانت توّدعه، ولم يعرف انها المرّة الاخيرة التي يرى فيها صغيرة البيت.

يومها طلب ميشال من ابنته الصغرى ان تبقى في المنزل وان يلعب أولادها مع اولاد شقيقتها، إلاّ ان ديانا أصرّت على الذهاب إلى البحر.

وفي طريق عودتهم إلى المنزل، صادفت الشابة تظاهرة امام العدلية، فأخذت طريق الصيفي للوصول إلى منطقة الاشرفية – السيوفي. عندها دوى الا-ن-ف-ج-ار وهي ما تزال في السيارة، فطلبت من ولديها وضع اليدين على الرأس والانحناء لأن الانفجار الثاني سيقع لا محالة.

ما هي إلاّ ثوان وعصف الان-ف-ج-ار الثاني فطارت الحجارة في كل مكان، وسقطت إحداها على سقف السيارة، وأودت بحياة الشابة على الفور. لفظت ديانا انفاسها الاخيرة امام اعين طفليها، في حين حاول زوجها التواصل معها من دون جدوى. وبعد نصف ساعة، اجاب الطفل روبين على الاتصال وقال لوالده والدموع تغمر عينيه: “بابا ماما ماتت مش عم بترد علينا، تاع شوف شو بنا وشيلنا من هون”.

ديانا، لم تلحق الهرب، بل فارقت الحياة قبل اشهر من موعد هجرتها إلى كندا وعائلتها بحثا عن حياة جميلة.

‫شاهد أيضًا‬

إختتام التحقيق الرسمي في رفات خادم الله الكاردينال كريكور بيدروس الخامس عشر أغاجانيان

المصدر: بطريركية الأرمن الكاثوليك إختتام التحقيق الرسمي في رفات خادم الله الكاردينال كريكو…