ديسمبر 6, 2020

الأشرفية تتزيّن بألوان العيد… إضاءة شجرة الميلاد ورسالة أمل

النهار - تصوير حسام شبارو

تمسكاً بالأمل في الأعياد المجيدة، وفي رسالة لإرادة الحياة والتغلب على الجراح، نظمّت مبادرة Lebanon Of Tomorrow بالتعاون مع لجنة تجار #الأشرفية. احتفالاً في #ساحة ساسين بالأشرفية، لإضاءة #شجرة الميلاد وافتتاح القرية الميلاديةوكانت هناك لفتة لمصاب منطقة الاشرفية بعد الدمار الذي اصاب احيائها في انفجار المرفأ، فتزينت الشجرة بهياكل لبيوت الاشرفية التراثية الجميلة الشهيرة، وهي المباني التي اصابها الضرر أكثر من غيرها في مناطق مار مخايل والجميزة..ومع ساعات المساء، بدأ أهالي مدينة بيروت بالتجمع في الساحة، حيث التفّ الحضور، مرتدين الكمامات لحماية أنفسهم من فيروس كورونا، حول الشجرة العملاقة في وسط الساحة.

واستهل الحفل بالنشيد الوطني اللبناني والوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء، واستهل راعي الحفل #محافظ بيروت القاضي مروان عبود كلمته بالقول: “تعودت في الآونة الأخيرة على لقائكم بالحزن، وهذه المرة الأولى التي ألتقي فيها بكم بالفرح”. كما تمسّك برسالة الأمل التي يقدمها ميلاد المسيح لتقوية النفوس والتغلب على الجراح. في حين تحدّث مدير مبادرة Lebanon Of Tomorrow عن صورتين لبيروت، الأولى يصنعها الساسة وهي تتسم بالقتامة في حين تتحلى الثانية بالأضواء والفرح وهي التي يجب ألا ننساها ويتمسك بها الجميع. وشهد الحفل العد التنازلي لإضاءة الشجرة وسط تفاعل كبير من الحاضرين ولا سيما الأطفال الذين رقصوا مع الألعاب والشخصيات الكرتونية في الساحة.

ويشكّل الحفل نافذةً لعودة بيروت إلى حياتها الطبيعية وأجوائها الميلادية، علّ الحزن يفارق العاصمة والفرح ينطلق من الأشرفية ليغمر كل لبنان.

“أيهَا الجِيلُ المُلْتَوِي غَيرُ المُؤْمِن، إِلى مَتَى أَكُونُ مَعَكُم وَأَحْتَمِلُكُم؟”

البابا فرنسيس: اقتربت لحظة العودة إلى روما. لكن العراق سيبقى دائما معي وفي قلبي

عظة البابا فرنسيس في القداس الإلهي في أربيل

البابا فرنسيس يزور الموصل ويرفع الصلاة على نية ضحايا الحرب

الراعي من بكركي: كيف يعيش موظّفون يُسَرَّحون، ورواتبُ تُدفع محسومةً أو لا تدفع؟

المطران سويف من بقرزلا العكارية: نتحد اليوم بصلواتنا ليحافظ لبنان على رسالة اللقاء والتنوع…

“لأنَّ أخاكَ هذا كانَ مَيِّتًا فَعاشَ، وكانَ ضالاّ فَوُجِدَ…”

عظة الأب الاقدس في كاتدرائية القديس يوسف في بغداد

صلاة أبناء إبراهيم في ختام اللقاء بين الأديان في أور

‫شاهد أيضًا‬

“أيهَا الجِيلُ المُلْتَوِي غَيرُ المُؤْمِن، إِلى مَتَى أَكُونُ مَعَكُم وَأَحْتَمِلُكُم؟”

الاثنين ٨ أذار ٢٠٢١الاثنين الرابع من الصوم الكبير “أيهَا الجِيلُ المُلْتَوِي غَيرُ ا…