أبريل 29, 2024

بدء المرحلة الأبرشيّة لعملية تطويب الفتاة الفلبينية نينيا رويز أباد

بدء المرحلة الأبرشيّة لعملية تطويب الفتاة الفلبينية نينيا رويز أباد

إنها شخصية تقدمها الكنيسة الفلبينية للعالم، وسيتم تسليط الضوء عليها بشكل خاص بمناسبة اليوم العالمي للطفل، الذي دعا إليه البابا في 25 و26 أيار

بدء المرحلة الأبرشيّة لعملية تطويب الفتاة الفلبينية نينيا رويز أباد | Abouna

افتتحت أبرشية لاواج الواقعة في مقاطعة إيلوكوس نورتي، في شمال أرخبيل الفلبين، رسميًا المرحلة الأبرشية من العملية الكنسية لتطويب نينا رويز آباد، وهي فتاة تبلغ من العمر 13 عامًا يعتقد أنها قضت وقتها في هذا العالم في الصلاة والتفاني وقداسة الحياة.

في الاحتفال الرسمي الذي أقيم في كاتدرائية القديس ويليام في لاواج، المدينة التي دفنت فيها الفتاة، أعلن الأسقف ريناتو مايوغبا لحشد متحمس من المؤمنين: “نبدأ التحقيق الأبرشي في حياة نينيا لنرى ما إذا كان بإمكاننا حقًا أن نقول إن الله كرمها ليباركها بقداستها”.

أما مارلو ميندوزا بيرالتا، رئيس أساقفة نويفا سيغوفيا، فقال في عظته في قداس افتتاح الدعوى: “مع إنشاء محكمة أبرشية خاصة، سيتم جمع كتابات وشهادات المؤمنين الذين عرفوا خادمة الله نينيا. سنقوم بدورنا، ولكن كل شيء في يد الله. لكن هناك شيء واحد مؤكد: نينيا تعطى الآن لنا وللمؤمنين في جميع أنحاء العالم، وخاصة الأطفال والشباب، كنموذج للحياة المسيحية. في حياتها، اختارت طريق القداسة، وأرادت أن تكون قريبة من قلب الله، ورحبت بمشيئة الله وكانت أمينة لها في رحلتها. نواصل طلب شفاعتها والعمل من أجل القضية ونصلي ونأمل أن تقدمها لنا كنيستنا الأم يوما ما، إن شاء الله ، كقديسة نينيا رويز أباد”.

نينا رويز أباد، المولودة في مدينة كويزون (مترو مانيلا) في 31 تشرين الأول 1979، ولكنها عاشت في سارات، بمقاطعة إيلوكوس نورتي، أصيبت في سن 10 باعتلال عضلة القلب الضخامي، وهو مرض عضال يقيد تدفق الدم إلى القلب. أمضت سنوات مرضها بسلام وفرح في قلبها، دائمًا بصحبة المسيح يسوع. كانت دائما ترتدي المسبحة حول عنقها، وتبجل الثالوث الأقدس ولديها حب عميق للإفخارستيا التي تتقدّم لها كل يوم، وتذهب إلى كنيسة سيدة جبل الكرمل في لاواج قبل وبعد الذهاب إلى المدرسة.

كانت معروفة أيضًا بإخبار الجميع بشعارها: “الله أولاً”. بهذه الكلمات، يروي زملاؤها السابقون، أنها “لوثت” جميع زملائها في الفصل، وسرعان ما أصبح هذا الشعار شائعًا. كانت تعتبر أيضًا نموذجًا للأعمال الخيرية، حيث كانت تحب مشاركة ما لديها، ومساعدة الآخرين، والاستماع، والاهتمام بالجميع. توفيت في 16 آب 1993، أصيبت بنوبة قلبية أثناء وجودها في المدرسة، المكان الذي أحبت أن تكون فيه وحيث يمكنها مشاركة محبة الله مع زملائها وأصدقائها.

‫شاهد أيضًا‬

الخميس التاسع من زمن العنصرة

سفر أعمال الرسل 19-29.23-40:35  يا إِخوتي، في ذَلِكَ ٱلوَقْت، حَدَثَتْ بَلْبَلَةٌ كَبيرَةٌ…