‫الرئيسية‬ قراءات روحية بشّر بالله فاستحقّ الملكوت، من هو هذا القدّيس؟
قراءات روحية - قراءات متفرقة - ‫‫‫‏‫أسبوعين مضت‬

بشّر بالله فاستحقّ الملكوت، من هو هذا القدّيس؟

ميريام الزيناتي - نورسات - تيلي لوميار

مبشّر مسيحيّ، جال في أيرلندا يُخبر ويفسّر عن يسوع.. هو القدّيس باتريك الذي يُعرف بـ”القدّيس الرّاعي”..


ترعرع القدّيس باتريك في كنف أسرة متواضعة في بريطانيا الرّومانيّة، غاص في التّعاليم المسيحيّة، حفظ الإنجيل وتعمّق في آياته، فبات المسيح محور حياته.

لمّا بلغ 16 عامًا، أُسر على يد جماعة من المغيرين الأسكتلنديين، وأُخذُ إلى ايرلندا، حيث رعى الخنازير لما يُقارب الستّ سنوات إلى أن نجح في الفرار، والتقى بجماعة من الملّاحين ساعدته في التّوجّه إلى إيطاليا، ليعود بعدها إلى موطنه.

وبعد سنوات قليلة، عاد إلى ايرلندا حيث درس اللّاهوت ورُسم قسّيسًا ثّم أُسقفًا.

راح يُبشّر بالتّعاليم المسيحيّة، وبالرّغم من تعرّضه للإضطهاد وتهديده بالقتل، تابع رسالته وصنع الأعاجيب، متسلّحًا بإيمان لا يتزعزع، واثقًا بالله ومتّكلًا عليه.

لم تقتصر دعوة القدّيس باتريك على التّبشير بل كان يعيّن القساوسة، ويشيد الكنائس، وينشئ الأديرة للرّجال والنّساء؛ تحدّى الإضطهاد بأعمال الخير فتربّع على عرش القداسة..

أعطنا يا رب في عيده أن نتخطّى الصّعاب ونتمسّك بإيماننا علّنا نستحقّ المكوث في ملكوتك…


أحدث المقالات:


مقابلة مع رئيس أساقفة كولونيا حول مبادرات الأبرشية أمام أزمة وباء فيروس كورونا

الخميس السادس من الصوم الكبير: “فَيَسْخَرُونَ مِنْهُ وَيَشْتُمُونَهُ، وَيَجْلِدُونَهُ وَيَقْتُلُونَهُ..”

الأربعاء السادس من الصوم الكبير: “أَلوَيْلُ لَكُم، لأَنَّكُم مِثْلُ القُبُورِ المَخْفِيَّة، وَالنَّاسُ يَمْشُونَ عَلَيْها وَلا يَعْلَمُون…”

الأكاديمية البابوية للحياة تصدر مذكرة بعنوان: الجائحة والأخوة الكونية

المياه كينبوع حياة محور وثيقة جديدة للدائرة الفاتيكانية المعنية بخدمة التنمية البشرية المتكاملة

طوبى للفقراء بالرّوح!

الثلاثاء السادس من زمن الصوم: “العالم يُبغِضُني لأنِّي أشهَدُ على فسادِ أعمالِهِ..”

القصّة الكاملة للصّليب العجائبيّ الّذي وُضع في ساحة مار بطرس- الفاتيكان!

الاثنين السادس من الصوم الكبير: ” وحَيْثُ أَكُونُ أَنَا لا تَقْدِرُونَ أَنْتُم أَنْ تَأْتُوا…”

الأحد السادس من الصوم الكبير – أحد شفاء الاعمى:” يا ا‏بنَ داودَ، ا‏رحَمني..”

في زمن الصّوم… أُصرخ إلى الله وأعبر إلى النّور

السبت الخامس من الصوم الكبير: “وٱنْحَلَّتْ عُقْدَةُ لِسَانِهِ، وأَخَذَ يَتَكَلَّمُ بِطَريقَةٍ سَلِيمَة…”

‫شاهد أيضًا‬

مقابلة مع رئيس أساقفة كولونيا حول مبادرات الأبرشية أمام أزمة وباء فيروس كورونا

فتح إكليركية الأبرشية لمن هم بلا مسكن، واستضافة عدد من مرضى فيروس كورونا الإيطاليين في الم…