مارس 28, 2022

بقعوني: مهما اشتدّت العواصف لن ننهار ولن نسقط ولن نيأس!

تيلي لوميار/ نورسات

بقعوني مهما اشتدّت العواصف لن ننهار ولن نسقط ولن نيأس!

ترأّس متروبوليت بيروت وجبيل وتوابعهما للرّوم الملكيّين الكاثوليك المطران جورج بقعوني قدّاس عيد البشارة، في كنيسة البشارة في الرّبوة، عاونه فيه رئيس الدّيوان البطريركيّ الخوري رامي واكيم، كاهن الرّعيّة الخوري شارلي ناقوز، مرشد مستشفى أوتيل ديو الخوري إدمون بخاش والشّمّاس الإنجيليّ نادر خوام، وخدمت القدّاس جوقة كنيسة سيّدة البشارة.

وبعد تلاوة الإنجيل المقدّس، ألقى بقعوني عظة تناول فيها أهمّيّة عيد البشارة وقال بحسب “الوكالة الوطنيّة للإعلام”: “يسوع اشترك باللّحم والدّمّ لكي ينقذ من هم تحت سلطان الموت أيّ إبليس، فهو يخلّصنا من الشّرّ والخطيئة ويساعدنا للانتصار على التّجارب الّتي تواجهنا ويخلّصنا من كلّ علامات الموت في حياتنا.

الخلاص لا ينحصر في ما بعد الموت ولكن في يوميّاتنا أيضًا هناك الكثير من علامات الموت خصوصًا في هذه الظّروف الصّعبة الّتي نمرّ فيها. لذلك نحن اليوم في امتحان إيمانيّ كبير، ونعيش وسط عاصفة عنيفة وكلّ ما بنيناه في حياتنا يمتحن الآن فإمّا هو مبنيّ على صخر، ومهما اشتدّت العواصف لن ننهار ولن نسقط ولن نيأس رغم كلّ التّحدّيات والصّعوبات وإمّا هو مبنيّ على رمل فسننهار في هذه المحنة.

في مجتمعنا المسيحيّ هناك الكثير من علامات الانهيار الّتي هي من علامات الموت لذلك هذا الامتحان هو لفحص إيماننا ورجائنا والتّعمّق في الصّلوات الّتي نرفعها لذلك نحن بحاجة في هذا الزّمن لنعيش هذا الخلاص”.

ودعا بقعوني بالتّالي المؤمنين إلى “الصّلاة والالتزام بالكنيسة والثّقة بالرّبّ يسوع” لتحمّل الصّعاب، وأنهى قائلاً: “لأنّ يسوع حيّ في وسطنا ولأنّنا مؤمنون بأنّ في عيد البشارة حملت مريم بالمخلّص الّذي لنا ثقة به، إحيوا بحسب الإيمان وليس بحسب نشرات الأخبار وخطابات السّياسيّين أو الاقتصاديّين وكلّ ما يدور حولنا بل أحيوا بحسب كلمة الله وبحسب وعود الرّبّ بأنّه معنا إلى انتهاء الدّهر”.

‫شاهد أيضًا‬

أقوال البابوات حول الشيطان، العدو الماكر الموجود حقًّا

أقوال البابوات حول الشيطان، العدو الماكر الموجود حقًّا – Vatican News في زمن الصوم ه…