يناير 5, 2024

بيرمون عيد الدنح

الإنجيل اليومي

رسالة القدّيس بولس إلى أهل رومة 5 : 1 – 11

يا إخوَتِي، بِمَا أَنَّنَا قَدْ بُرِّرْنَا بِالإِيْمَان، صَارَ لَنَا سَلامٌ مَعَ اللهِ بِرَبِّنَا يَسُوعَ المَسِيح؛
وبِهِ أَيْضًا صَارَ لَنَا الوُصُولُ بِالإِيْمَانِ إِلى هذِهِ النِّعْمَةِ الَّتي نَحْنُ فيهَا ثَابِتُون، وصَارَ لَنَا ٱفْتِخَارٌ بِرَجَاءِ مَجْدِ الله.
ولَيْسَ هذَا فَحَسْب، بَلْ نَفْتَخِرُ أَيْضًا بِالضِّيقَات، عَالِمينَ أَنَّ الضِّيقَ يُوَلِّدُ الصَّبْر،
والصَّبْرَ يُوَلِّدُ الٱخْتِبَار، والٱخْتِبَارَ يُوَلِّدُ الرَّجَاء،
والرَّجَاءُ لا يُخَيِّب، لأَنَّ مَحَبَّةَ اللهِ أُفيضَتْ في قُلُوبِنَا بِالرُّوحِ القُدُسِ الَّذي وُهِبَ لَنَا.
فلَمَّا كُنَّا بَعْدُ ضُعَفَاء، مَاتَ المَسِيحُ في الوَقْتِ المُحَدَّدِ عَنِ الكَافِرِين.
ولا يَكَادُ أَحَدٌ يَمُوتُ مِنْ أَجْلِ إِنْسَانٍ بَارّ، وقَدْ يَجْرُؤُ أَحَدٌ أَنْ يَمُوتَ مِنْ أَجْلِ إِنْسَانٍ صَالِح،
أَمَّا اللهُ فَأَثْبَتَ مَحَبَّتَهُ لَنَا بأَنَّنَا، حينَ كُنَّا بَعْدُ خَطَأَة، مَاتَ المَسيحُ مِنْ أَجْلِنَا.
إِذًا، فَكَمْ بالأَحْرَى، وقَدْ بُرِّرْنَا الآنَ بِدَمِهِ، نَخْلُصُ بِهِ مِنَ الغَضَبِ الآتِي!
فإِنْ كُنَّا، ونَحْنُ أَعْدَاء، قَدْ صَالَحَنَا اللهُ بِمَوْتِ ٱبْنِهِ، فَكَمْ بالأَحْرَى، ونَحْنُ مُصَالَحُون، نَخْلُصُ بِحَيَاتِهِ!
ولَيْسَ هذَا فَحَسْب، بَلْ نَفْتَخِرُ أَيْضًا بٱللهِ بِوَاسِطَةِ رَبِّنَا يَسُوعَ المَسِيح، الَّذي بِهِ نِلْنَا الآنَ المُصَالَحَة.

إنجيل القدّيس لوقا 3 : 1 – 6

في السَّنَةِ الخَامِسَةَ عَشْرَةَ مِنْ حُكْمِ طِيبَاريُوسَ قَيْصَر، يَوْمَ كانَ بُنْطُسُ بِيلاطُسُ والِيًا على اليَهُودِيَّة، وهِيرُودُسُ رَئِيسَ رُبْعٍ على الجَلِيل، وفِيلِبُّسُ أَخُوهُ رَئيسَ رُبْعٍ على بِلادِ إِيطُورِيَّةَ وتَراخُونِيتِس، ولِيسَانِيوسُ رَئِيسَ رُبْعٍ على أَبِيلِينَة،
في أَيَّامِ حَنَّانَ وقَيَافَا عَظِيمَي الأَحْبَار، كَانَتْ كَلِمَةُ اللهِ إِلى يُوحَنَّا بنِ زَكَرِيَّا في البَرِّيَّة.
فأَتَى إِلى كُلِّ جِوَارِ الأُرْدُنِّ يُنَادِي بِمَعْمُودِيَّةِ التَّوْبَة، لِمَغْفِرَةِ الخَطايَا،
كمَا هُوَ مَكْتُوبٌ في كِتَابِ أَقْوَالِ آشَعْيَا النَّبِيّ : «صَوْتُ صَارِخٍ في البَرِّيَّة: أَعِدُّوا طَرِيقَ الرَّبّ، وٱجْعَلُوا سُبُلَهُ قَويمَة.
كُلُّ وادٍ يُرْدَم، وكُلُّ جَبَلٍ وتَلٍّ يُخْفَض، وتَصِيرُ السُّبُلُ المُلْتَوِيةُ مُسْتَقِيمَة، والأَمَاكِنُ الوَعِرَةُ طُرُقًا سَهْلَة،
ويَرَى كُلُّ بَشَرٍ خَلاصَ الله».

النصوص مأخوذة من الترجمة الليتُرجيّة المارونيّة – إعداد اللجنة الكتابيّة التابعة للجنة الشؤون الليتورجيّة البطريركيّة المارونيّة (طبعة ثانية – 2007)

القدّيس كيرِلُّس (380 – 444)، بطريرك الإسكندريّة وملفان الكنيسة

عن إشعيا، الجزء الثالث

«صَوتُ مُنادٍ في البرِّيَّة: أَعِدُّوا طَريقَ الرَّبّ واجعَلوا سُبُلَه قَويمَة»

لِتَفرَحِ البَرِّيَّةُ والقَفْر ولْتَبتَهِجَ الباديَةُ وتُزهِرْ كالنَّرجِس” (إش35: 1). إن ما تدعوه الكتب المقدّسة قفرًا وبادية، يرمز إلى الكنيسة المتحدّرة من الوثنيّين. لقد كانت موجودة قبل ذلك بين الأمم، إنّما لم تكن قد تلقّت من السماء عريسها السرّي، أعني به الرّب يسوع المسيح… لكنّ الرّب يسوع أتى إليها: لقد افتُتِن بإيمانها، أغناها من الينبوع الإلهي الذي يجري منه، يجري “لأنَّ يَنْبوعَ الحَياةِ عِندَكَ، ومِن نَهرِ نَعيمِكِ تَسْقيهم” (مز36[35]: 10 + 9)… منذ كان حاضرًا، انقطعت الكنيسة عن أن تكون مقفرة قاحلة؛ التقت بعريسها وولدت للعالم عددًا لا يحصى من الأطفال، واكتست بأزهار سريّة…

يُكمل إشعيا: “يَكونُ هُناكَ مَسلَكٌ وطَريق يُقالُ لَه الطَّريقُ المُقَدَّس” (إش35: 8). الطريق النقي، هو قوّة الإنجيل نافذًا إلى الحياة، أو بقولٍ آخر، هو تطهير الرُّوح. فالرُّوح يزيل البقع المطبوعة في النفس الإنسانيّة، ويحفظ من الخطايا ويتغلّب على كلّ شائبة. هذا الطريق يُسمّى إذًا بعنوان أجدى مقدّسًا وطاهرًا؛ لا أحد يدخله إن لم يكن طاهرًا. لا أحد، في الواقع، يمكنه أن يعيش بحسب الإنجيل إن لم يكن في البداية قد تطهّر بالعماد المقدّس. إذًا، لا يقدر أحد على ذلك بدون الإيمان…

وحدهم الذين خُلِّصوا من ظلم الشرير يمكنهم السير في الحياة المجيدة التي أظهرها النبيّ بهذه الصور: “لا يكون هناك أسدٌ ولا يصعد إليه وحشٌ مفترس” (إش35: 9). في الواقع، وكالوحش المفترس، كان الشيطان، هذا المخترع للخطيئة، يتهجّم على سكان الأرض، تسانده الأرواح الشريرة. لكنّه حُوِّل إلى العدم من قبل المسيح، وأُبعِد عن قطيع المؤمنين وجُرِّد من القوّة التي مارسها عليهم. لأجل ذلك، وبعد أن تمّ افتداؤهم ثانيةً بالرّب يسوع المسيح والتقوا بالإيمان، سيسيرون بقلبٍ واحدٍ على هذا الطريق المقدّس (راجع إش35: 9). وبعد أن يتخلّوا عن طرقهم القديمة، “سيَرجِعون ويَأتونَ إِلى صِهْيونَ”، أي إلى الكنيسة، ” ويَكونُ على رُؤُوسِهم فَرَحٌ أَبَدِيّ” (إش35: 10) لا على الأرض ولا في السماء، فيسبّحون الله مخلّصهم.

‫شاهد أيضًا‬

الأحد الثالث من زمن القيامة: ظهور يسوع لتلميذي عمّاوس 

سفر أيّوب 42 : 1 – 6 . 12 فأجاب أيُّوبُ الرَّبَّوقال: «قد عَلِمتُ أنَّكَ قادِرٌ…