‫الرئيسية‬ قراءات روحية إنجيل اليوم ” بَلْ مَنْ لَطَمَكَ عَلى خَدِّكَ الأَيْمَن، فَحَوِّلْ لَهُ الآخَرَ أَيضًا..”
فبراير 15, 2020

” بَلْ مَنْ لَطَمَكَ عَلى خَدِّكَ الأَيْمَن، فَحَوِّلْ لَهُ الآخَرَ أَيضًا..”

الخوري كامل كامل

السبت ١٥ شباط ٢٠٢٠

السبت من أسبوع الابرار والصديقين

” بَلْ مَنْ لَطَمَكَ عَلى خَدِّكَ الأَيْمَن، فَحَوِّلْ لَهُ الآخَرَ أَيضًا..!!!”

إنجيل القديس متّى ٥ / ٣٨ – ٤٨

قالَ الربُّ يَسوع: «سَمِعْتُم أَنَّهُ قِيْل: أَلْعَيْنُ بِالعَين، والسِّنُّ بِالسِّنّ.

أَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُم: لا تُقَاوِمُوا الشِّرِّير، بَلْ مَنْ لَطَمَكَ عَلى خَدِّكَ الأَيْمَن، فَحَوِّلْ لَهُ الآخَرَ أَيضًا.

ومَنْ أَرَادَ أَنْ يُحَاكِمَكَ لِيَأْخُذَ قَمِيصَكَ، فَٱتْرُكْ لَهُ رِدَاءَكَ أَيْضًا.

ومَنْ سَخَّرَكَ مِيلاً واحِدًا، فَٱذْهَبْ مَعَهُ مِيلَين.

مَنْ يَسْأَلُكَ فَأَعْطِهِ، ومَنْ يُريدُ أَنْ يَقْتَرِضَ مِنْكَ فَلا تُحَوِّلْ وَجْهَكَ عَنْهُ.

سَمِعْتُم أَنَّه قِيل: أَحْبِبْ قَريبَكَ وأَبْغِضْ عَدُوَّكَ.

أَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُم: أَحِبُّوا أَعْدَاءَكُم، وصَلُّوا مِنْ أَجْلِ مُضْطَهِدِيكُم،

لِتَكُونُوا أَبْنَاءَ أَبيكُمُ الَّذي في السَّمَاوَات، لأَنَّه يُشْرِقُ بِشَمْسِهِ عَلى الأَشْرَارِ والأَخْيَار، ويَسْكُبُ غَيْثَهُ عَلى الأَبْرَارِ والفُجَّار.

فَإِنْ أَحْبَبْتُمُ الَّذينَ يُحِبُّونَكُم، فَأَيُّ أَجْرٍ لَكُم؟ أَلَيْسَ العَشَّارُونَ أَنْفُسُهُم يَفْعَلُونَ ذلِكَ؟

وإِنْ سَلَّمْتُمْ عَلى إِخْوَتِكُم وَحْدَهُم، فَأَيَّ فَضْلٍ عَمِلْتُم؟ أَلَيْسَ الوَثَنِيُّونَ أَنْفُسُهُم يَفْعَلُونَ ذلِكَ؟

فَكُونُوا أَنْتُمْ كَامِلِين، كمَا أَنَّ أَبَاكُمُ السَّمَاوِيَّ هُوَ كَامِل.

التأمل: ” بَلْ مَنْ لَطَمَكَ عَلى خَدِّكَ الأَيْمَن، فَحَوِّلْ لَهُ الآخَرَ أَيضًا..!!!”

أتت هذه القاعدة لتبطل قاعدة حمورابي “أَلْعَيْنُ بِالعَين، والسِّنُّ بِالسِّنّ” التي تمثل عدالة “الشر” فيتساوى الذنب بالذنب ويبتعد الغفران ويُقتل السلام.

ماذا ينفع قلع عين من قلع عينك؟ وكسر سنّ من كسر سنّك؟ وقطع يد من سرقك؟ أو إعدام القاتل أو المجرم من قبل الدولة؟  هنا يتساوى الظالم بالمظلوم والمتهم بالبريء والصالح بالطالح والعاقل بالمجنون والمؤمن بالكافر!!!

لم يستطع أي إنسان أن يكسر عدالة “الشر” إلا يسوع، لا بل كسر حلقة العنف، وأكثر من ذلك صنع السلام وحقق عدالة “الحب”. فمن المستحيل أن نفعل حسب قاعدة “أَلْعَيْنُ بِالعَين، والسِّنُّ بِالسِّنّ” ونصل إلى السلام، والمستحيل الأكبر أن نفعل حسب قاعدة يسوع ” بَلْ مَنْ لَطَمَكَ عَلى خَدِّكَ الأَيْمَن، فَحَوِّلْ لَهُ الآخَرَ أَيضًا..!!” دون حب…

من يظن أن تطبيق هذه القاعدة سهلٌ، هو خاطىء تماماً، ومن يظن أن من يطبق هذه القاعدة “جبان” أو أنه ليس من هذا العالم هو خاطئ أيضاً…

فمن ضربك على الأيمن يتوقع أن تضربه فيتحكم بردة فعلك ويأسرك بالفعل وردة الفعل (Action – réaction) لا بل تصبح عبداً له يسيّرك كما يريد ويحوّل حياتك الى جحيم. لكن عندما تفاجئ من أذاك في طريقة مبتكرة ونافعة لك وله لردّ الاذية بغير أذية ومداواة الشر بالغفران والكراهية بالحب والحرب بالسلام والعداوة بالاخوّة، ساعتئذٍ تتحرر من غريزتك وترتقي الى مستوى الإنسان الحر والعاقل، وتدخل عالم الابطال القديسين، عمالقة الحب، المبدعون في صناعة السلام…

أدرك جيداً القديس فرنسيس هذه الحقيقة وأنشد هذه الصلاة في أفعاله قبل لسانه ” يا رب إستَعمِلني لسلامِكَ، فأضَعَ الحُبَّ حيثُ البغض، والمَغفِرَةَ حيثُ الإساءة، والإتفاقَ حيثُ الخِلاف، والحقيقَةَ حيثُ الضلال، والإيمانَ حيثُ الشك، والرجاءَ حيثُ اليأس، والنورَ حيثُ الظلمة، والفَرحَ حيثُ الكآبة…” آمين

نهار نبارك

الخوري كامل كامل

‫شاهد أيضًا‬

كفرعبيدا ألقت نظرة الوداع على كاهنها البارّ الخورأسقف بولس الفغالي

ودّعت كنيسة مار سركيس وباخوس الرّعائيّة في كفرعبيدا الخورأسقف بولس الفغالي، في جنازة ترأّس…