تذكار إيمان بولس الرسول

كان بولس يهودياً من سَبَطِ بنيامين يَضطَهِد كنيسَةَ الله، وكان حاضِراً رَجْمَ اسْطِفانوس وحارِساً ثيابَ الراجمين. وبَينَما هو يَحمِلُ رسائِلَ رُؤساءِ اليَهود الى دِمَشقِ لإضطِهادِ المَسيحيين ظَهَرَ لَه المسيح قائِلاً:

“شاول شاول لِمَ تَضطَهِدُني” (اعمال 9).

وكان شاول يَظُنُّ أنَّ المَسيح قَد ماتَ وقُبِرَ ولا يَزال مَيتاً. فَلَما شاهَدَ المَسيحَ حيّاً، آمَنَ بِهِ وَكرََّسَ حياته للتبشيرِ بأنَّ المَسيحَ قامَ وهو المُخلِّص المُنتَظَر. قََبِلَ العمادَ المُقدَّس في دِمشق على يَدِ حَنَنيا الاسقُف وكان لهُ مِن العُمرِ سَبعاً وعِشرين سَنة.

فَلتَحرِسُنا شَفاعَتُه، آمين.

‫شاهد أيضًا‬

السبت الخامس من زمن القيامة

رسالة القدّيس بولس إلى أهل فيلبّي 30-19:2 يا إخوَتِي، أَرجُو في الرَّبِّ يَسُوعَ أَنْ…