يناير 28, 2023

تذكار القديس افرام ملفان البيعة

السنكسار الماروني

اليوم الثامن والعشرون

تذكار القديس افرام ملفان البيعة

وُلد افرام في مدينة نصيبين ما بين النهرين من والدين مسيحيين. أولع، منذ حداثته بمطالعة الكتاب المقدس ومنه اقتبس روحاً شعرية وثابة ظهرت في كل ما كتبه من نثر وشعر.


ترنيمة يسوع أنت إلهي بصوت المرنمة كريستيان نجّار

تتلمذ للقديس يعقوب اسقف نصيبين ولما اراد ان يرسمه كاهناً، اعتذر لتواضعه، واكتفى بان يبقى شماساً انجيلياً. ثم اقيم استاذاً لمدرسة نصيبين الشهيرة، فانكبَّ على التدريس والتأليف حتى بلغت تلك المدرسة اوج الازدهار وكان تلاميذها من مشاهير العلماء السريان.

وبقي في وطنه نصيبين الى ان نقل مدرسته منها سنة 369 الى الرَّها حيث واصل جهاده في التدريس والتأليف.

ولما ارادوا ان يقيموه أسقفاً ارتاع لهذا الخبر، واخذ يتظاهر بالجنون، فتركوه وشأنه، وهو لم يزل يذكر ما حدث له في شبابه، يوم طارد بقرة لرجل فقير، فوقعت في حفرة وماتت لذلك كان يبكي خطيئته هذه، نادماً، حتى اذا مرَّ فكرُ عُجْبٍ بخاطره، خاطب نفسه قائلاً:” البقرة، يا افرام، البقرة!…”

وكان بمزاجه السوداوي سريع السخط والغضب. لكنه اصبح كالحمل بممارسة الوداعة والتواضع اللَذين تفوقَّ بهما.

وقد امتاز بمحبته للقريب ولا سيما بشفقته على الفقير والمحتاج. ثم ان هذا القديس الملقب بكنارة الروح القدس، قد تفرَّد، بين علماء الكنيسة، بسموّ عواطفه ورقة شاعريته، يتغنى بالاسرار الالهية وبالدفاع عن الايمان الحقيقي، وبوصف مريم العذراء المجيدة.

وما زالت كنيستنا السريانية تترنم باناشيده البديعة وتدخلها في فروضها الدينية.

اما وصيته لتلاميذه، عند دنو أجَله، فكانت تحريضاً على التواضع والمحبة، وان لا يقولوا فيه مديحاً بعد موته ولا يقدِّموا لجسده كرامة بل يدفنوه في مقبرة الغرباء، مكنفاً بثوبه الرهباني البالي. وان يجمعوا الدراهم التي تبذل في حفلة دفنه ويوزعوها على الفقراء. وبعد ان ودَّعهم، رقد بالرب سنة 373.

وما عدا قصائده الرائعة الواقعة في ستة مجلدات ضخمة، له شروحٌ للكتاب المقدس بعهدَيه القديم والجديد، لها قيمتها عند العلماء. وفي سنة 1925، اعلنه البابا بنديكتوس الخامس عشر ملفاناً للكنيسة الجامعة. صلاته معنا. آمين.

‫شاهد أيضًا‬

الأحد الثالث من زمن القيامة: ظهور يسوع لتلميذي عمّاوس 

سفر أيّوب 42 : 1 – 6 . 12 فأجاب أيُّوبُ الرَّبَّوقال: «قد عَلِمتُ أنَّكَ قادِرٌ…