ديسمبر 28, 2023

تذكار سجود المجوس للطفل يسوع

الإنجيل اليومي

رؤيا القدّيس يوحنّا 21 : 19 – 10 . 21 – 27

يا إخوَتِي، أَتَى واحِدٌ مِنَ ٱلمَلائِكَةِ ٱلسَّبعَةِ ٱلحَامِلينَ ٱلكُؤُوسَ ٱلسَّبْعَ ٱلمَلأَى مِنَ ٱلضَّرَبَاتِ ٱلسَّبْعِ ٱلأَخيرَة، وكَلَّمَنِي قائِلاً: «تَعَالَ فَأُرِيكَ ٱلمَرْأَةَ عَرُوسَةَ ٱلحَمَل!».
وَنَقَلَنِي بِٱلرُّوحِ إلى جَبَلٍ عَظِيمٍ عَالٍ، فأَرَانِي ٱلمَدِينَةَ ٱلمُقَدَّسَةَ نَازِلَةً مِنَ ٱلسَّمَاءِ، مِنَ عِنْدِ ٱلله،
وٱلأَبْوَابُ ٱلٱثْنَا عَشَرَ ٱثْنَتَا عَشْرَةَ لُؤْلُؤَة، وكُلُّ وَاحِدٍ مِنَ ٱلأَبْوَابِ كَانَ مِنْ لُؤْلُؤَةٍ وَاحِدَة. وسَاحَةُ ٱلمَدِينَةِ مِنْ ذَهَبٍ خَالِصٍ كَٱلزُّجَاجِ ٱلشَّفَّاف.
وَلَمْ أَرَ فيهَا هَيْكَلاً، فَٱلرَّبُّ ٱلإِلهُ ٱلضَّابِطُ ٱلكُلَّ وٱلحَمَلُ هُمَا هَيْكَلُهَا.
وٱلمَدِينَةُ لا تَحْتَاجُ إِلى ٱلشَّمْسِ ولا إِلى ٱلقَمَر، لِيُضِيئَا لَهَا، فَمَجْدُ ٱللهِ أَنَارَهَا، وسِرَاجُهَا هُوَ ٱلحَمَل.
فتَسِيرُ ٱلأُمَمُ في نُورِهَا، ومُلُوكُ ٱلأَرْضِ يَحْمِلُونَ مَجْدَهُم إِلَيْهَا.
وأَبْوَابُهَا لَنْ تُغْلَقَ طَوَالَ ٱليَوم، لأَنَّهُ لَنْ يَكُونَ لَيْلٌ فِيهَا.
ويَحْمِلُونَ إِلَيْهَا مَجْدَ ٱلأُمَمِ وكَرَامَتَهُم.
ولَنْ يَدْخُلَهَا أَيُّ نَجِسٍ أَو فَاعِلِ رَجَاسَةٍ وكَذِب، بَلِ ٱلْمَكْتُوبُونَ في كِتَابِ ٱلْحَيَاة، كِتَابِ ٱلْحَمَل.

إنجيل القدّيس متّى 2 : 1 – 12

لَمَّا وُلِدَ يَسُوعُ في بَيْتَ لَحْمِ اليَهُودِيَّة، في أَيَّامِ المَلِكِ هِيرُودُس، جَاءَ مَجُوسٌ مِنَ المَشْرِقِ إِلى أُورَشَلِيم،
وهُم يَقُولُون: «أَيْنَ هُوَ المَوْلُودُ مَلِكُ اليَهُود؟ فَقَدْ رَأَيْنَا نَجْمَهُ في المَشْرِق، فَجِئْنَا نَسْجُدُ لَهُ ».
ولَمَّا سَمِعَ المَلِكُ هِيرُودُسُ ٱضْطَرَبَ، وٱضْطَرَبَتْ مَعَهُ كُلُّ أُورَشَلِيم.
فَجَمَعَ كُلَّ الأَحْبَارِ وكَتَبَةِ الشَّعْب، وسَأَلَهُم: « أَيْنَ يُولَدُ المَسيح؟».
فَقَالُوا لَهُ: «في بَيْتَ لَحْمِ اليَهُودِيَّة، لأَنَّهُ هكَذَا كُتِبَ بِٱلنَّبِيّ:
وأَنْتِ يَا بَيْتَ لَحْمُ، أَرْضَ يَهُوذَا، لَسْتِ الصُّغْرَى بَيْنَ رُؤَسَاءِ يَهُوذَا، فَمِنْكِ يَخْرُجُ رَئِيسٌ يَرْعَى شَعْبِي إِسْرَائِيل».
حِينَئِذٍ دَعَا هِيرُودُسُ المَجُوسَ سِرًّا، وتَحَقَّقَ مِنْهُم زَمَنَ ظُهُورِ النَّجْم.
ثُمَّ أَرْسَلَهُم إِلى بَيْتَ لَحْمَ وقَال: «إِذْهَبُوا وٱبْحَثُوا جَيِّدًا عَنِ الصَّبِيّ. فَإِذَا وَجَدْتُمُوه، أَخْبِرُونِي لأَذْهَبَ أَنَا أَيْضًا وأَسْجُدَ لَهُ».
ولَمَّا سَمِعُوا كَلامَ المَلِكِ ٱنْصَرَفُوا، وإِذَا النَّجْمُ الَّذي رَأَوْهُ في المَشْرِقِ عَادَ يَتَقَدَّمُهُم، حَتَّى بَلَغَ المَوْضِعَ الَّذي كَانَ فيهِ الصَّبِيّ، وتَوقَّفَ فَوْقَهُ.
فَلَمَّا رَأَوا النَّجْمَ فَرِحُوا فَرَحًا عَظِيمًا جِدًّا.
ودَخَلُوا البَيْتَ فَرأَوا ٱلصَّبِيَّ مَعَ مَرْيَمَ أُمِّهِ، فَجَثَوا لَهُ سَاجِدِين. ثُمَّ فَتَحُوا كُنُوزَهُم وقَدَّمُوا لَهُ هَدَايَا، ذَهَبًا وبَخُورًا ومُرًّا.
وأُوْحِيَ إِلَيْهِم في الحُلْمِ أَلاَّ يَرْجِعُوا إِلى هِيرُودُس، فَعَادُوا إِلى بِلادِهِم عَنْ طَرِيقٍ آخَر.

النصوص مأخوذة من الترجمة الليتُرجيّة المارونيّة – إعداد اللجنة الكتابيّة التابعة للجنة الشؤون الليتورجيّة البطريركيّة المارونيّة (طبعة ثانية – 2007)

القدّيس رافاييل أرناييز بارون (1911 – 1938)، راهب ترابيست إسباني

كتابات روحيّة بتاريخ 06/ 01/ 1937

«وَدخَلوا الَبيتَ فرأَوا الطِّفلَ مع أُمِّه مَريم. فجَثَوا له ساجِدين»

سجود الملوك: أقوياء هذا العالم أَحنوا رؤوسهم أمام مهدٍ وضيع لطفل. أتوا بذَهَبٍ وبخورٍ ومرٍّ من الشرق؛ كان في قلوبهم قلق، وعلى ثيابهم غبار الطرق التي سافروا فيها ليلاً، وقد قادهم النّجم إلى ههنا. “أَينَ مَلِكُ اليهودِ الَّذي وُلِد؟ فقَد رأَينا نَجمَه في المَشرِق، فجِئْنا لِنَسجُدَ لَه”. مضت مئات السنين على ذلك الحدث، سار خلالها العديد من النفوس في طرقات الأرض مثل المجوس من الشرق، وباستمرار ما زالوا يسألون وهم يمرّون: “أَرأيتم مَن تُحِبُّه نَفْسي؟” (نش 3: 3). هي أيضاً نجمة من نور تلك التي وهي تضيء طريقنا، تقودنا إلى تواضع مذود، وتُظهِر لنا ما أخرجَنا “خارج أسوار المدينة” (راجع عب 13: 13؛ لو 16: 27). إنّها تُبَيّن لنا إلهاً يفتقر إلى كلّ شيء بالرّغم من أنّه سيّد كلّ الأشياء. تُظهِر لنا أنّ خالق نور الشمس وحرارتها يعاني من البرد؛ وترينا أنّ الذي أتى إلى العالم بسبب حبّه للبشر قد نُسي من قِبَلِهم.

الآن أيضاً، كما في ذلك الحين، هناك نفوس تسعى إلى الله… للأسف، لا يستطيع الجميع إيجاده؛ لا ينظر الجميع إلى النجم الذي هو الإيمان. فإنهم لا يجرؤون على أن يغامروا على هذه الطرقات التي تؤدّي إليه، وهي التواضع، نكران الذات، التضحية، وفي أغلب الأحيان الصليب…

تلك الليلة، عندما كنت في الجوقة تذكّرت، عن غير قصد، أيّام طفولتي، بيتي، والملوك، لكنّ ثوبي الرهبانيّ كان يقول لي شيئاً آخر: كالمجوس، أنا أيضاً جئت أبحث عن مذود. أنا لم أعد طفلاً يجب إعطاؤه لُعَباً: الأحلام هي الآن أكبر وليست من هذه الحياة. أحلام العالم، مثل لعب الأطفال، تمنح السعادة عندما ننتظرها، ولكن بعد ذلك لا تضحي كلّها إلّا ورقاً مقوّى فقط. أحلام السماء – حلم يدوم مدى الحياة ولا يُخيِّب بعد ذلك. كم كانت عودة المجوس سعيدة، بعد رؤيتهم الله! أنا أيضا سوف أراه، إنّها ليست سوى مسألة انتظار قليل. سوف يأتي الصباح قريباً، ومعه النور. كم ستكون صحوة سعيدة!

‫شاهد أيضًا‬

يوم الجمعة الثاني من الصوم الكبير

رسالة القدّيس بولس إلى أهل رومة 1 : 18 – 25 يا إخوَتِي، إِنَّ غَضَبَ اللهِ يُعْلَنُ …