تساعية القدّيسة ريتا – اليوم التّاسع

أيّتُها القدّيسةُ ريتا الحبيبة، ها أنا في نهايةِ هذهِ التّساعيةِ المقدّسةِ، وإنّي أشعرُ بقلبي يَنتعِشُ لتوسُّلهِ إليكِ في هذه الدّقيقةِ العصيبةِ، ولي مِلْءُ الثّقةِ إنّكِ ستَنالينَ لي من يسوع الحبيب النِّعمةَ الّتي طلبْتُها. إنّي أرفَعُ صوتي إليكِ، طالبًا منكِ الشّفقةَ والرّحمة.

لا تَدعيني أبتعدُ عنكِ قبلَ أن أتخلَّصَ من آلامي. فيا قدّيسة ريتا، أنقِذيني بحقِّ الآلامِ الّتي قاسيْتِها في حياتكِ الزّوجيّةِ وفي الدّيرِ، بحقِّ الإحسانِ الّذي فعلتِهِ نحوَ اليائسينَ التّعساء، بحقِّ الحُبِّ الّذي حملتِهِ نحوَ يسوع وأمّهِ العذراء مريم، بحقِّ النِّعمةِ الّتي اِستحقَقْتِها بشوكِ إكليلِ المسيح. تعالَي إلى معونتي وأنقِذيني.

إنّها الصّرخةُ الأخيرةُ الّتي أرفعُها إليكِ، يا شفيعةَ الأمورِ المستحيلةِ وقدّيسةَ القضايا اليائسة، اِظهري بحقيقتِكِ، واِلتمسي لي بشفاعتِكِ النِّعمةَ الّتي طلبْتُها، فإنّي أتوبُ عن خطايايَ، وأعِدُ بعدمِ الرّجوعِ إليها، وأتعهّدُ بأنْ أشهُرَ وأذيعَ في كلِّ مكانٍ رحمتَكِ وشفاعتكِ، شاكرًا لكِ هذهِ النِّعمةَ السّماويَّةَ الّتي نِلْتُها بشفاعتِكِ، وإنّي لا أزالُ أنتظِرُ النِّعمةَ الّتي طلبْتُها. “أذكرها”…

ثلاث مرّاتٍ أبانا والسّلام والمجد

الصّلاة