تساعية القدّيسة ريتا – اليوم الثاني

طريقُ حياتكِ، يا قدّيسةَ كاسيا العجائبيّة أراها مزروعةً بالعوسجِ والأشواكِ المؤلمةِ الّتي مزّقَتْ، ويا للأسف، قلبَكِ. إنّكِ حقًا يا قديسة ريتا شهيدةُ الآلامِ المبرحةِ الّتي جرعْتِ كأسَها حتّى الثمالة المريرة.

عندما أتأمّلُ قلبَكِ المعذّبَ، أرجعُ أمامَكِ لكي أحصُلَ على النِّعمةِ الّتي أطلبُها منك. إنّكِ تعرفينَ معنى عذابِ القلبِ والنّفْسِ، لأنّكِ تألمْتِ وقاسيْتِ العذابَ، لذلكَ ستُسرعينَ إلى إعانتي. أفَليْسَ صحيحًا أنَّ سيِّدَنا يسوع المسيحَ أرادَ أن يجعلَ من وجهِكِ الجميلِ منارةً ساطعةً إذْ أعطاكِ قدرةَ العجائبِ العظيمةِ لكي تَتوسّلَ إليكِ البشريّةُ البائسةُ في مِحَنِها وشدائدِها فتكوني مساعدةً لها وعونًا؟

فيا أيّتُها القدّيسةُ الحبيبةُ، إنَّ أمامكِ نفسًا معذَّبةً تبكي وتئِنُّ، وهي تَلتجِئُ إليكِ وتأمَلُ منكِ الكثير. تضرَّعي لأجلي يا قدّيسة ريتا، عندَ عريسكِ السّماويّ يسوع لكي أنالَ بشفاعتِكِ وباِسمكِ جميعَ ما أطلبهُ من إلهي. “أذكر النيّة”…
 *ثلاث مرّاتٍ أبانا والسّلام والمجد

الصّلاة…