يونيو 1, 2018

تساعيّة الطّوباويّ أبونا يعقوب الكبّوشيّ

اليوم الأوّل

يا يسوعُ الكلّيّ الصّلاح والجود، أنت قلتَ: “طوبى للمساكين بالرّوح، لأنّ لهم ملكوت السّماوات”، نسألك بشفاعة الطّوباويّ أبونا يعقوب، الذي جعل من اتّكاله على عنايتكَ الإلهيّة النّور لرسالته ولتحقيق مشاريعه ومؤسّساته، امنحنا النّعمة (…) فنرفع المجد والشّكر إليكَ وإلى أبيكَ وروحك القدّوس، الآن وإلى الأبد، آمين. (الأبانا والسّلام والمجد)

صلاة: يا ربَّنا يسوع المسيح، العجيب في قدّيسيك، والمكمِّل الحبَّ في كنيستكَ بواسطة خدّامِكَ الأمَناء، نظير الطّوباويّ أبونا يعقوب. لقد خدمكَ عائشًا تكرّسَه وكهنوتَه بأمانةٍ كاملةٍ لكَ ولكنيستِكَ المقدَّسة. وبروحِ إنجيلِكَ، في مثَلِ السّامريّ الصّالح، اهتمّ بالعجَزة والمرضى والمعوَزينَ والشّبيبة، فبنى لهم المستشفيات والمآوي والمدارس، وأسّس جمعيّة راهباتِ الصّليب شهادةً حيّةً لحضورِك في آلامِ الإنسانيّة.
نسألكَ، يا ربَّنا، أن تستجيبَ دعاءَنا نحن الملتجئينَ إلى شفاعته، وتهبنا النّعمة (…) التي نطلبها بإيمان وتسليم كامل لمشيئتكَ الصّالحة. وأعطنا أن نراه قدّيسًا على مذابح البيعة. وأرسل إلى جمعيّته الدّعوات التي تضعُ ذاتَها في خدمةِ ملكوتِكَ، وتشهدُ لقوّةِ محبّتِكَ في العالم، يا ربَّنا وإلهَنا، لكَ المجدُ والشّكرُ ولأبيكَ المبارك وروحك الحيّ القدّوس، الآن وإلى الأبد، آمين.

اليوم الثّاني

يا يسوع الوديع والمتواضع القلب، أنت قلتَ: “طوبى للودعاء لأنّهم سيرثون الأرض”، نسألك بشفاعة الطّوباويّ أبونا يعقوب، الذي عاش ومات وديعًا، وهو يردّد: “من مارس الوداعة نال نعمًا كثيرة”، امنحنا النّعمة (…) فنرفع المجد والشّكر إليكَ وإلى أبيكَ وروحك القدّوس، الآن وإلى الأبد، آمين. (الأبانا والسّلام والمجد)

صلاة: يا ربَّنا يسوع المسيح، العجيب في قدّيسيك، والمكمِّل الحبَّ في كنيستكَ بواسطة خدّامِكَ الأمَناء، نظير الطّوباويّ أبونا يعقوب. لقد خدمكَ عائشًا تكرّسَه وكهنوتَه بأمانةٍ كاملةٍ لكَ ولكنيستِكَ المقدَّسة. وبروحِ إنجيلِكَ، في مثَلِ السّامريّ الصّالح، اهتمّ بالعجَزة والمرضى والمعوَزينَ والشّبيبة، فبنى لهم المستشفيات والمآوي والمدارس، وأسّس جمعيّة راهباتِ الصّليب شهادةً حيّةً لحضورِك في آلامِ الإنسانيّة.
نسألكَ، يا ربَّنا، أن تستجيبَ دعاءَنا نحن الملتجئينَ إلى شفاعته، وتهبنا النّعمة (…) التي نطلبها بإيمان وتسليم كامل لمشيئتكَ الصّالحة. وأعطنا أن نراه قدّيسًا على مذابح البيعة. وأرسل إلى جمعيّته الدّعوات التي تضعُ ذاتَها في خدمةِ ملكوتِكَ، وتشهدُ لقوّةِ محبّتِكَ في العالم، يا ربَّنا وإلهَنا، لكَ المجدُ والشّكرُ ولأبيكَ المبارك وروحك الحيّ القدّوس، الآن وإلى الأبد، آمين.

اليوم الثّالث

يا يسوع، يا شافيَ القلوب ومعزّيها، أنت قلتَ: “طوبى للحزانى، لأنّهم سيُعزَّون”، نسألك بشفاعة الطّوباويّ أبونا يعقوب، الذي عانق صليبك كما عانقتَهُ، وتحمّل حبًّا لك وبفرح كلّ عذاب الجسد وألم الرّوح، حتّى إنّه اختصر حياته وحياة راهباته بهذا الشّعار: “يا صليب الرّبّ يا حبيب القلب”، امنحنا النّعمة (…) فنرفع المجد والشّكر إليكَ وإلى أبيكَ وروحك القدّوس، الآن وإلى الأبد، آمين. (الأبانا والسّلام والمجد)

صلاة: يا ربَّنا يسوع المسيح، العجيب في قدّيسيك، والمكمِّل الحبَّ في كنيستكَ بواسطة خدّامِكَ الأمَناء، نظير الطّوباويّ أبونا يعقوب. لقد خدمكَ عائشًا تكرّسَه وكهنوتَه بأمانةٍ كاملةٍ لكَ ولكنيستِكَ المقدَّسة. وبروحِ إنجيلِكَ، في مثَلِ السّامريّ الصّالح، اهتمّ بالعجَزة والمرضى والمعوَزينَ والشّبيبة، فبنى لهم المستشفيات والمآوي والمدارس، وأسّس جمعيّة راهباتِ الصّليب شهادةً حيّةً لحضورِك في آلامِ الإنسانيّة.
نسألكَ، يا ربَّنا، أن تستجيبَ دعاءَنا نحن الملتجئينَ إلى شفاعته، وتهبنا النّعمة (…) التي نطلبها بإيمان وتسليم كامل لمشيئتكَ الصّالحة. وأعطنا أن نراه قدّيسًا على مذابح البيعة. وأرسل إلى جمعيّته الدّعوات التي تضعُ ذاتَها في خدمةِ ملكوتِكَ، وتشهدُ لقوّةِ محبّتِكَ في العالم، يا ربَّنا وإلهَنا، لكَ المجدُ والشّكرُ ولأبيكَ المبارك وروحك الحيّ القدّوس، الآن وإلى الأبد، آمين.

اليوم الرّابع

يا يسوع، خبز الحياة، والخمرة الجيّدة، أنت قلتَ: “طوبى للجياع والعطاش إلى البرّ، لأنّهم سيشبَعون”، نسألك بشفاعة الطّوباويّ أبونا يعقوب، الذي بعظاته وإرشاداته وكتاباته ونصائحه، أروى ظمأ الكثيرين، وأنار عتمات الدّروب، امنحنا النّعمة (…) فنرفع المجد والشّكر إليكَ وإلى أبيكَ وروحك القدّوس، الآن وإلى الأبد، آمين. (الأبانا والسّلام والمجد)

صلاة: يا ربَّنا يسوع المسيح، العجيب في قدّيسيك، والمكمِّل الحبَّ في كنيستكَ بواسطة خدّامِكَ الأمَناء، نظير الطّوباويّ أبونا يعقوب. لقد خدمكَ عائشًا تكرّسَه وكهنوتَه بأمانةٍ كاملةٍ لكَ ولكنيستِكَ المقدَّسة. وبروحِ إنجيلِكَ، في مثَلِ السّامريّ الصّالح، اهتمّ بالعجَزة والمرضى والمعوَزينَ والشّبيبة، فبنى لهم المستشفيات والمآوي والمدارس، وأسّس جمعيّة راهباتِ الصّليب شهادةً حيّةً لحضورِك في آلامِ الإنسانيّة.
نسألكَ، يا ربَّنا، أن تستجيبَ دعاءَنا نحن الملتجئينَ إلى شفاعته، وتهبنا النّعمة (…) التي نطلبها بإيمان وتسليم كامل لمشيئتكَ الصّالحة. وأعطنا أن نراه قدّيسًا على مذابح البيعة. وأرسل إلى جمعيّته الدّعوات التي تضعُ ذاتَها في خدمةِ ملكوتِكَ، وتشهدُ لقوّةِ محبّتِكَ في العالم، يا ربَّنا وإلهَنا، لكَ المجدُ والشّكرُ ولأبيكَ المبارك وروحك الحيّ القدّوس، الآن وإلى الأبد، آمين.

اليوم الخامس

يا يسوع الكلّيّ الرّحمة، أنت قلتَ: “طوبى للرّحماء، لأنّهم سيُرحَمون”، نسألك بشفاعة الطّوباويّ أبونا يعقوب، الذي عاش الرّحمة المتجوّلة، صامتًا ومحدِّثًا، وعاملًا ومصلّيًا، ومحتملًا العذاب بكلّ نبضات قلبه، امنحنا النّعمة (…) فنرفع المجد والشّكر إليكَ وإلى أبيكَ وروحك القدّوس، الآن وإلى الأبد، آمين. (الأبانا والسّلام والمجد)
صلاة: يا ربَّنا يسوع المسيح، العجيب في قدّيسيك، والمكمِّل الحبَّ في كنيستكَ بواسطة خدّامِكَ الأمَناء، نظير الطّوباويّ أبونا يعقوب. لقد خدمكَ عائشًا تكرّسَه وكهنوتَه بأمانةٍ كاملةٍ لكَ ولكنيستِكَ المقدَّسة. وبروحِ إنجيلِكَ، في مثَلِ السّامريّ الصّالح، اهتمّ بالعجَزة والمرضى والمعوَزينَ والشّبيبة، فبنى لهم المستشفيات والمآوي والمدارس، وأسّس جمعيّة راهباتِ الصّليب شهادةً حيّةً لحضورِك في آلامِ الإنسانيّة.
نسألكَ، يا ربَّنا، أن تستجيبَ دعاءَنا نحن الملتجئينَ إلى شفاعته، وتهبنا النّعمة (…) التي نطلبها بإيمان وتسليم كامل لمشيئتكَ الصّالحة. وأعطنا أن نراه قدّيسًا على مذابح البيعة. وأرسل إلى جمعيّته الدّعوات التي تضعُ ذاتَها في خدمةِ ملكوتِكَ، وتشهدُ لقوّةِ محبّتِكَ في العالم، يا ربَّنا وإلهَنا، لكَ المجدُ والشّكرُ ولأبيكَ المبارك وروحك الحيّ القدّوس، الآن وإلى الأبد، آمين.

اليوم السّادس

يا قلب يسوع النّقيّ، أنت قلتَ: “طوبى لأنقياء القلوب، لأنّهم سيعاينون الله”، نسألك بشفاعة الطّوباويّ أبونا يعقوب، الذي عاش كمال الطّهارة ونقاوة القلب، وهو القائل: “على قدر ما نقطع نظرنا عن أهل العالم، على قدر ذلك نشاهد وجه الله”، امنحنا النّعمة (…) فنرفع المجد والشّكر إليكَ وإلى أبيكَ وروحك القدّوس، الآن وإلى الأبد، آمين. (الأبانا والسّلام والمجد)

صلاة: يا ربَّنا يسوع المسيح، العجيب في قدّيسيك، والمكمِّل الحبَّ في كنيستكَ بواسطة خدّامِكَ الأمَناء، نظير الطّوباويّ أبونا يعقوب. لقد خدمكَ عائشًا تكرّسَه وكهنوتَه بأمانةٍ كاملةٍ لكَ ولكنيستِكَ المقدَّسة. وبروحِ إنجيلِكَ، في مثَلِ السّامريّ الصّالح، اهتمّ بالعجَزة والمرضى والمعوَزينَ والشّبيبة، فبنى لهم المستشفيات والمآوي والمدارس، وأسّس جمعيّة راهباتِ الصّليب شهادةً حيّةً لحضورِك في آلامِ الإنسانيّة.
نسألكَ، يا ربَّنا، أن تستجيبَ دعاءَنا نحن الملتجئينَ إلى شفاعته، وتهبنا النّعمة (…) التي نطلبها بإيمان وتسليم كامل لمشيئتكَ الصّالحة. وأعطنا أن نراه قدّيسًا على مذابح البيعة. وأرسل إلى جمعيّته الدّعوات التي تضعُ ذاتَها في خدمةِ ملكوتِكَ، وتشهدُ لقوّةِ محبّتِكَ في العالم، يا ربَّنا وإلهَنا، لكَ المجدُ والشّكرُ ولأبيكَ المبارك وروحك الحيّ القدّوس، الآن وإلى الأبد، آمين.

اليوم السّابع

يا يسوع ربَّ السّلام، أنت قلتَ: “طوبى لفاعلي السّلام، لأنّهم سيُدعَون أبناء الله”، نسألك بشفاعة الطّوباويّ أبونا يعقوب، الذي جال يبشّر بالسّلام، ويشهد لحبّك، ويحنو على آلام الكثيرين مثل السّامريّ الصّالح، امنحنا النّعمة (…) فنرفع المجد والشّكر إليكَ وإلى أبيكَ وروحك القدّوس، الآن وإلى الأبد، آمين. (الأبانا والسّلام والمجد)

صلاة: يا ربَّنا يسوع المسيح، العجيب في قدّيسيك، والمكمِّل الحبَّ في كنيستكَ بواسطة خدّامِكَ الأمَناء، نظير الطّوباويّ أبونا يعقوب. لقد خدمكَ عائشًا تكرّسَه وكهنوتَه بأمانةٍ كاملةٍ لكَ ولكنيستِكَ المقدَّسة. وبروحِ إنجيلِكَ، في مثَلِ السّامريّ الصّالح، اهتمّ بالعجَزة والمرضى والمعوَزينَ والشّبيبة، فبنى لهم المستشفيات والمآوي والمدارس، وأسّس جمعيّة راهباتِ الصّليب شهادةً حيّةً لحضورِك في آلامِ الإنسانيّة.
نسألكَ، يا ربَّنا، أن تستجيبَ دعاءَنا نحن الملتجئينَ إلى شفاعته، وتهبنا النّعمة (…) التي نطلبها بإيمان وتسليم كامل لمشيئتكَ الصّالحة. وأعطنا أن نراه قدّيسًا على مذابح البيعة. وأرسل إلى جمعيّته الدّعوات التي تضعُ ذاتَها في خدمةِ ملكوتِكَ، وتشهدُ لقوّةِ محبّتِكَ في العالم، يا ربَّنا وإلهَنا، لكَ المجدُ والشّكرُ ولأبيكَ المبارك وروحك الحيّ القدّوس، الآن وإلى الأبد، آمين.

اليوم الثّامن

يا يسوع الكلّيّ الرّأفة والحنان، أنت قلتَ: “طوبى للمضطَهَدين من أجل البرّ لأنّ لهم ملكوت السّماوات”، نسألك بشفاعة الطّوباويّ أبونا يعقوب، الذي لم يتراجع يومًا أمام الصّعوبات والاضطهادات والضّيقات، بل دافع عن الحقّ والحياة، امنحنا النّعمة (…) فنرفع المجد والشّكر إليكَ وإلى أبيكَ وروحك القدّوس، الآن وإلى الأبد، آمين. (الأبانا والسّلام والمجد)

صلاة: يا ربَّنا يسوع المسيح، العجيب في قدّيسيك، والمكمِّل الحبَّ في كنيستكَ بواسطة خدّامِكَ الأمَناء، نظير الطّوباويّ أبونا يعقوب. لقد خدمكَ عائشًا تكرّسَه وكهنوتَه بأمانةٍ كاملةٍ لكَ ولكنيستِكَ المقدَّسة. وبروحِ إنجيلِكَ، في مثَلِ السّامريّ الصّالح، اهتمّ بالعجَزة والمرضى والمعوَزينَ والشّبيبة، فبنى لهم المستشفيات والمآوي والمدارس، وأسّس جمعيّة راهباتِ الصّليب شهادةً حيّةً لحضورِك في آلامِ الإنسانيّة.
نسألكَ، يا ربَّنا، أن تستجيبَ دعاءَنا نحن الملتجئينَ إلى شفاعته، وتهبنا النّعمة (…) التي نطلبها بإيمان وتسليم كامل لمشيئتكَ الصّالحة. وأعطنا أن نراه قدّيسًا على مذابح البيعة. وأرسل إلى جمعيّته الدّعوات التي تضعُ ذاتَها في خدمةِ ملكوتِكَ، وتشهدُ لقوّةِ محبّتِكَ في العالم، يا ربَّنا وإلهَنا، لكَ المجدُ والشّكرُ ولأبيكَ المبارك وروحك الحيّ القدّوس، الآن وإلى الأبد، آمين.

اليوم التّاسع

يا يسوع الحيّ، يا مثالَنا الأعلى، أنت قلتَ: “طوبى لكم إذا عيّروكم واضطهدوكم وافتروا عليكم كلّ سوءٍ من أجلي، افرحوا وابتهجوا لأنّ أجركم عظيم في السّماوات”، نسألك بشفاعة الطّوباويّ أبونا يعقوب، الذي أسلم حياته بين يدَيكَ بثقة وفرح، لإيمانه بأنّه “لا بدّ من الصّليب لمن يُريد السّماء”، امنحنا النّعمة (…) فنرفع المجد والشّكر إليكَ وإلى أبيكَ وروحك القدّوس، الآن وإلى الأبد، آمين. (الأبانا والسّلام والمجد)

صلاة: يا ربَّنا يسوع المسيح، العجيب في قدّيسيك، والمكمِّل الحبَّ في كنيستكَ بواسطة خدّامِكَ الأمَناء، نظير الطّوباويّ أبونا يعقوب. لقد خدمكَ عائشًا تكرّسَه وكهنوتَه بأمانةٍ كاملةٍ لكَ ولكنيستِكَ المقدَّسة. وبروحِ إنجيلِكَ، في مثَلِ السّامريّ الصّالح، اهتمّ بالعجَزة والمرضى والمعوَزينَ والشّبيبة، فبنى لهم المستشفيات والمآوي والمدارس، وأسّس جمعيّة راهباتِ الصّليب شهادةً حيّةً لحضورِك في آلامِ الإنسانيّة.
نسألكَ، يا ربَّنا، أن تستجيبَ دعاءَنا نحن الملتجئينَ إلى شفاعته، وتهبنا النّعمة (…) التي نطلبها بإيمان وتسليم كامل لمشيئتكَ الصّالحة. وأعطنا أن نراه قدّيسًا على مذابح البيعة. وأرسل إلى جمعيّته الدّعوات التي تضعُ ذاتَها في خدمةِ ملكوتِكَ، وتشهدُ لقوّةِ محبّتِكَ في العالم، يا ربَّنا وإلهَنا، لكَ المجدُ والشّكرُ ولأبيكَ المبارك وروحك الحيّ القدّوس، الآن وإلى الأبد، آمين.

‫شاهد أيضًا‬

تساعية القديس شربل – اليوم التاسع

يا أبَتِ مار شربل، ها أنا في نهاية هذه التساعيّة. قلبي ينتعش عندما أتحدّث إليك. لي ملء الر…