أكتوبر 12, 2023

تسليم خدمة رعية كنيسة مار جرجس – القرايات إلى الخوري إيلي قديسي من سلفه الخوري الياس قدّو

احتفل راعي ابرشية طرابلس المارونية المطران يوسف سويف السامي الاحترام بالقداس الإلهي في كنيسة مار جرجس القريات، يوم الاحد ٨ تشرين ٢٠٢٣ بمناسبة تسليم خدمة الرعية إلى الخوري إيلي قديسي من سلفه الخوري الياس قدّو.

عاون سيادته بالاضافة الى الكهنة المعنيين، المونسنيور الياس جرجس النائب الاسقفي الخاص في منطقة عكار والخوري كامل كامل.

بعد الإنجيل المقدس عبر سيادته في بداية العظة عن فرح عظيم لزيارة هذه الرعية المباركة ولكل أبنائها حتى نتشارك جميعنا بذبيحة الافخارستيا٠

وتابع قائلا : ان هذا الاحد يا أحبائي وبمناسبة هذه الزيارة اريد ان احيي الخوري الياس قدو الذي خدم الرعية لمدة ثلاث سنوات ونيّف، كانت خدمة لها طابعها وبعدها الروحي كوني اعرفه جيداً وافتخر به واعرف روحه واعرف عمق ايمانه ومحبته، هو رجل الله، رجل المحبة، رجل الوحدة كونه عرف بتواضعه ومحبته أن يتحد بالرعية روحيا واجتماعيا فبادلته الرعية بالاحترام وبالتضامن وعاشت وإياه حقيقة الاختبار الروحي بكل ابعاده.

شكرا ابونا الياس والى متابعة الرسالة حيث تدعو الحاجة وحيث تطلب منك الكنيسة.

ومن ثم اضاف وقال: اسمحو لي ان اقدم للرعية كاهنها الجديد الخوري إيلي قديسي الذي اعرفه منذ ان كان شابا خلال فترة الدراسة وتابعته روحياً حتى أصبحت له عراباً بالكهنوت، الخوري قديسي رجل ايمان لديه محبة، مؤمن بكهنوته، يؤمن بالخدمة ويسعى دومأ ان يعيش الشركة ويعيش الوحدة بقلب العائلة والرعية، الرب أعطاه نعم ومواهب متعددة سوف تتعرفون عليه عن كسب وتعيشون المسيرة الروحية معه.

نحن كجماعة مؤمنة على ماذا ترتكز حياتنا؟

حياتنا تترتكز على الصليب. هذا الصليب الذي آمنا به، الذي نرسمه على أجسادنا، الذي تعمدنا به في بداية الطريق، الذي سيرافقنا في مسيرة حياتنا ونكون شهود امينين له.

بعلامة الصليب ننتظر مجيء المسيح الثاني، نحن نعلم ان الرب اقامنا بهذا العالم حتى نعمل للملكوت السماوي لمجيئه في قلوبنا في بيوتنا في رعايانا فلنشكر الرب على نعمة الإيمان لأن بارتفاعه على الصليب خلص العالم افتدى البشرية .

البشرية التي كانت تعيش بالخطيئة والموت. ولكن الرب يسوع اعطاها حياة جديدة بقيامته من بين الأموات.

طوبى للانسان الذي يخدم قضية واحدة وهي يسوع المسيح، شخص واحد هو يسوع المسيح، حقيقة واحدة هي يسوع المسيح.

فهو الذي اعطانا جسده ودمه لخلاصنا وعلينا نحن جميعا
ان تكون عيوننا قلوبنا وأعمالنا لتمجيد الثالوث الاقدس له المجد الى الابد امين.

بعد القداس التقى الكهنة والرعية مع صاحب السيادة في مائدة محبة جمعت القلوب وسمحت بالتعرف اكثر الى خادم الرعية الجديد.

أعطنا يا رب كهنة قديسين.

‫شاهد أيضًا‬

بمبادرة من شبيبة كاريتاس لبنان افتتاح حديقة عامة في البترون…

بمبادرة من شبيبة كاريتاس لبنان وبالتعاون معMiddle East worriorz clubوبلدية البترون وجمعية …