تعليق على الإنجيل: سيرافيم الساروفيّ

الخميس الأوّل من الصوم الكبير

تعليق على الإنجيل
سيرافيم الساروفيّ (1759 – 1833)، راهب روسيّ وقدّيس في الكنائس الأرثوذكسيّة
حوار مع موتوفيلوف

«أُطْلُبُوا أَوَّلاً مَلَكُوتَ اللهِ وبِرَّهُ، وذلِكَ كُلُّهُ يُزَادُ لَكُم»

لقد خُلِقَ الناس لكي تسكن النعمة الإلهيّة في عمق أعماقنا وفي قلوبنا. قال الربّ: “ها هُوَذا هُنا، أَو ها هُوَذا هُناك. فها إنَّ مَلكوتَ اللهِ بَينَكم” (لو 17: 21). بكلمة “ملكوت الله”، قصد نعمة الرُّوح القدس. هذا الملكوت هو فينا نحن الإثنين في هذه اللحظة. الرُّوح القدس ينيرنا ويدفّئنا. إنّه يملأ الجوّ بأريجه، ويبهج حواسّنا ويغرق قلوبنا بسعادة فائقة. نحن نختبر ما قاله القدّيس بولس: “فلَيس مَلَكوتُ اللهِ أكلاً وشُربًا، بل بِرٌّ وسَلامٌ وفَرَحٌ في الروحِ القُدُس” (رو 14: 17).

يا صديق الله، يا للسعادة الفائقة التي منحنا إيّاها الربّ. هذا هو معنى “الامتلاء من الرُّوح القدس”. رغم تواضعنا، فإنّ الربّ أغرقنا بملءِ روحه. يبدو لي منذ الآن أنّك لن تسألني مجدّدًا كيف يظهر وجود نعمة الرُّوح القدس في الإنسان.

أمّا بالنسبة إلى وضعَينا المختلفين كراهب وكعلماني، فلا تقلق بهذا الشأن… إنّ الله يبحث عن قلب ممتلئ بالإيمان به وبابنه الوحيد؛ وتجاوبًا مع هذا الإيمان، فإنّه يرسل من العلى نعمة الرُّوح القدس. إنّ الربّ يبحث عن قلب ممتلئ بالمحبّة له وللقريب. إنّ قلبًا كهذا يشكّل عرشًا يحبّ أن يجلس عليه وحيث يظهر في ملء مجده. “يا بُنيّ، أعطِني قَلبَكَ ولتطِبْ عَيناك بِطرقي” (أم 23: 26). إنّ قلب الإنسان قادر على احتواء ملكوت السّماوات. قال الربّ لتلاميذه: “أمّا أنتُم فأَبوكُم يَعلَمُ أنّكم تَحتاجونَ إلَيه. بلِ اطلُبوا مَلَكوتَه تُزادوا ذلك” (لو 12: 30-31).

‫شاهد أيضًا‬

يوم الجمعة السادس من زمن القيامة

رسالة القدّيس بولس إلى أهل فيلبّي 14-8:4 يا إخوَتِي، كُلُّ مَا هُوَ حَقّ، وكُلُّ مَا هُوَ …