تواضروس الثّاني يشدّد على أهمّيّة المحبّة في الحوار اللّاهوتيّ

المصدر: المتحدث الرسمي بإسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية

المحبّة هي دافع لنجاح أيّ حوار لاهوتيّ، هذا ما أكّده بابا الإسكندريّة وبطريرك الكرازة المرقسيّة تواضروس الثّاني، أثناء استقباله، في مقرّه البابويّ في العبّاسيّة.

لجنة الحوار بين العائلة الأرثوذكسيّة الشّرقيّة والكنيسة الأنغليكانيّة يترأّسها أسقف لندن للأقباط الأرثوذكس ورئيس اللّجنة الأنبا أنجيلوس، والأب غريغوري كاميرون.

خلال اللّقاء، أكّد تواضروس على أنّ الجيمع يسعى إلى الوحدة المبنيّة على الإيمان، وتحدّث عن زيارة العائلة المقدّسة إلى مصر، وعن العلاقة الطّيّبة الّتي تجمع الشّعب المصريّ.

من جهته، أضاء الأنبا أنجيلوس على تاريخ الحوار بين العائلة الأرثوذكسيّة الشّرقيّة والكنيسة الأنغليكانيّة خلال السّنوات الماضية.

في حين قدّم الأب كاميرون لبابا الأقباط كتيّبات حول الحوارات اللّاهوتيّة الّتي أُنجزت خلال الفترة الماضية، وأهداه أيقونة عربون محبّة وتقدير.