أكتوبر 23, 2020

“حتى إذا نَضجَ القَمحُ، حمَلَ الرَّجُلُ مِنجَلَهُ في الحالِ، لأنَّ الحَصادَ جاءَ”

الخوري كامل كامل

الجمعة ٢٣ تشرين الاول ٢٠٢٠
الجمعة من الاسبوع الخامس بعد عيد الصليب.

“حتى إذا نَضجَ القَمحُ، حمَلَ الرَّجُلُ مِنجَلَهُ في الحالِ، لأنَّ الحَصادَ جاءَ”.

انجيل القديس مرقس ٤ / ٢٦ – ٢٩

وقالَ يُشبِهُ مَلكوتُ اللهِ رجُلاً يَبذُرُ الزَّرعَ في حَقلِهِ. فيَنامُ في الليلِ ويَقومُ في النَّهارِ، والزَّرعُ يَنبُتُ ويَنمو، وهوَ لا يَعرِفُ كيفَ كانَ ذلِكَ. فالأرضُ مِنْ ذاتِها تُنبِتُ العُشبَ أوَّلاً، ثُمَّ السُّنبُلَ، ثُمَّ القَمحَ الذي يَملأُ السُنبُلَ. حتى إذا نَضجَ القَمحُ، حمَلَ الرَّجُلُ مِنجَلَهُ في الحالِ، لأنَّ الحَصادَ جاءَ”.


إقرأ أيضاً:


التأمل: “حتى إذا نَضجَ القَمحُ، حمَلَ الرَّجُلُ مِنجَلَهُ في الحالِ، لأنَّ الحَصادَ جاءَ”

لا شيء يفرح قلب الاهل أكثر من رؤيتهم أطفالهم ينمون يوما بعد يوم وسنة بعد سنة.

من منا لم يفرح ويهلل عندما نطق ولده أول كلمة ؟ ألم نخبر الاهل والاقارب والاصحاب والجيران بتلك العبارة التي خرجت من فم طفلنا؟ وربما تكون غير مفهومة، لكننا نعلم أن تلك الكلمة ستجر وراءها لغة لا بل لغات فيها الالوف من الصور والتعابير والاحاسيس..

من منا لم يفرح بأول خطوة تجرأ طفلنا وخطاها لوحده؟ ألم نقيم الدنيا ونقعدها من التصفيق له لتشجيعه على المشي لا بل الركض والقفز فيما بعد؟

ألم يثأثئ أطفالنا في البداية؟

ألم يتعثروا؟

ألم نقل لهم بعد كل “وقعة”:”تعيش وتاكل غيرها”؟

هل كنا نسخر منهم أم نشجعهم لتكرار المحاولة؟ ألم نكن نؤمن بأنهم سوف ينمون؟

ألم تضحكنا ألفاظهم الغريبة للكلمات؟

كان الملك جورج السادس يثأثئ، وقد ظهر فيلم يتحدث عن حياته، لكن المخرج لم يهتم بأنه كان يثأثئ. لكن حدث أن الممثل الذي كان يقوم بدور الملك ثأثأ.. فالثأثأة حقيقة، ولكن المخرج أخفاها لآخر لحظة، فلما فاجأ الجمهور ضحك الناس وأخفوا وجوههم في أيديهم ودموعهم أيضا..

انجيل اليوم يدعونا الى الثقة بعمل الله في الانسان والى تحمل بعضنا البعض وانتظار بعضنا رغم كل العثرات التي ترافق نمونا الروحي.

التعثر في النمو الروحي والنضج العاطفي والاجتماعي هو حقيقة، ولكن قوة النعمة في تجديد الانسان روحيا وعاطفيا هي حقيقة أيضا.

لذلك يوجد في الكنيسة سر التوبة لفتح المجال أمام نعمة الله كي تجدد الانسان المتعثر، ليخرج من عثراته ناضجا كالذهب الذي يخرج من النار.

نهار مبارك