‫الرئيسية‬ يسوعنا حملات تضامن لمجلس أساقفة بيرو من أجل مساعدة الفقراء والمرضى
أغسطس 28, 2020

حملات تضامن لمجلس أساقفة بيرو من أجل مساعدة الفقراء والمرضى

موقع الفاتيكان نيوز

أطلق مجلس أساقفة بيرو الكاثوليك حملات عديدة لمساعدة الفقراء والمرضى وخصوصا في هذه الأوقات الصعبة بسبب وباء كورونا، وشدد على أهمية تعزيز التضامن.


التضامن وفيروس كورونا، كلمتان مرتبطتان ارتباطا وثيقًا خلال زمن الجائحة هذا، وهو ما اختبره الأشخاص الذين ساعدتهم مراكز تقديم الطعام التي تديرها الرعايا في بيرو، وقد تلقوا المساعدة بفضل تبرعات تم جمعها خلال حملة وطنية بعنوان “من أجل بيرو خالية من الجوع”، نظمها في شهر حزيران يونيو الفائت مجلس أساقفة البلاد الكاثوليك على خطى مبادرة بعنوان “أعطوهم ما يأكلون”، مخصصة للأشخاص الأكثر معاناة بسبب الأزمة الاقتصادية والاجتماعية التي تفاقمت مع انتشار العدوى.

وبفضل التزام Fundación Teletón San Juan de Dios التي تنظم كل عام حدثا لجمع التبرعات من أجل رعاية مئات الأطفال في مستشفى San Juan de Dios في ليما، وبفضل كاريتاس بيرو، وخصوصا سخاء البيروفيين، بلغ مجموع التبرعات، كما جاء في بيان لمجلس أساقفة بيرو، سبعمائة ألف سول، ما يعادل مائة وسبعة وستين ألف يورو.

وقد عبّر أساقفة بيرو عن امتنانهم العميق لجميع الذين ساهموا في تقديم ” المساعدة الكبيرة للعائلات الأشد ضعفًا خلال حالة الطوارئ الصحية بسبب وباء كورونا”، وذكّروا بكلمات رئيس أساقفة تروخيلو ورئيس مجلس الأساقفة المطران هكتور ميغيل كابريخوس فيدارتي الذي كان قد دعا المؤمنين والسياسيين إلى الاتحاد من أجل مساعدة الأشخاص الأشد ضعفا. وهو واجب ملح أكثر من أي وقت مضى في بلد يعاني من مأساة أخرى، وهي نقص الأكسجين في المستشفيات، ما دفع مجلس أساقفة بيرو إلى إطلاق حملة لجمع التبرعات بعنوان “بيرو تتنفس” ذلك مع جامعة القديس اغناطيوس دي لويولا و Sociedad nacional de industrias من أجل توفير الأكسجين لمرضى وباء كورونا.

وخلال هذه الأوقات الصعبة، قدّمت كاريتاس المحلية المساعدة لزهاء أربعين ألف عائلة من خلال توزيع المواد الغذائية، ومن خلال مراكز تقديم الطعام وحملات إعلامية وإعلانات على وسائل الإعلام وشبكات التوصل الاجتماعي بهدف مواجهة أوضاع فقر مدقع تعيشها العائلات التي لم تتمكن بسبب العزلة الاجتماعية التي فرضتها إجراءات وضعتها الدولة لمواجهة وباء كورونا، من تأمين حتى الحد الأدنى من الدخل للبقاء على قيد الحياة. وتم توزيع التبرعات من خلال هيئات كاريتاس في الأبرشيات بطرق مختلفة، كما جاء في بيان نشرته كاريتاس بيرو.

هذا وتجدر الإشارة إلى أنه في العشرين من آب أغسطس الجاري، وجه مجلس أساقفة بيرو رسالة في ختام أعمال جمعية عامة سلط الضوء فيها على الوضع الحالي في البلاد وخصوصا الأزمة الصحية بسبب وباء كورونا وشدد على أهمية تعزيز التضامن. كما وشكر أساقفة بيرو جميع الذين قدّموا المساعدة للمتألمين خلال هذه الأوقات الصعبة.

‫شاهد أيضًا‬

“صرنا مشهداً للملائكة والناس”

كلمة الراعي “صرنا مشهداً للملائكة والناس” الإخوة والأبناء الأحباء، لقد خلق الل…