أغسطس 15, 2021

خاصّ– عبّود: لا يمكن أن نثمر من دون معونة الرّبّ

تيلي لوميار/ نورسات - غلوريا بو خليل

يحمل هذا الأحد في طيّاته كلّ الخير! إنّه الأحد الثّالث عشر من زمن العنصرة، أحد تتناول فيه الكنيسة إنجيل القدّيس لوقا (8/ 1- 15) الذي يتحدّث عن مثل الزّارع، وأحد يصادف فيه أيضًا عيد انتقال العذراء مريم سيّدة الكروم؛ فمن الزّرع والكرمة تنبثق الخيرات وتنضج. وعلى رجاء أن تفيض علينا النِّعم وتلوّن حياتنا في هذا الزّمن القاسي والمؤلم، كان لنا لقاء مع الخوري المساعد في رعيّة مار جرجس في درب عشتار والقدّيسة مريم المجدليّة المجدل، جوزاف عبّود ليشرح لنا هذا التّناغم، فقال:

“”خرج الزّارع يومًا ليزرع زرعه” (لو8: 5)، خرج الزّارع السّماويّ وما زال يخرج كلّ لحظة ليزرع كلمته فينا، وهنيئًا للأرض الصّالحة الّتي يهيّئها صاحبها لاستقبال كلمة الحياة، فيحرثها ويحرسها، وينزع منها كلّ شوك يمكن أن يخنق كلمة الحياة النّازلة من السّماء حياة للعالم وقوتًا له.

هكذا، في الأرض الطّيّبة تموت البذرة- الكلمة، لتنبت فيما بعد نازعة عنها القشرة الخارجيّة، وتطلق أوراقها الخضراء لتتغذّى بالهواء ونور الشّمس، وما هذا الهواء إلّا يسوع نسمة الحياة فينا، “ولست أنا الذي يحيا، بل المسيح يحيا فيّ” (غل 2: 20)، وما النّور سوى يسوع “نور العالم” (يو 8: 12)، وهو ضياء الحقيقة في داخل كلّ منّا، حتّى إذا حان الموعد أثمرت وكان الثّمر وفيرًا جدًّا، على مثال حبّة القمح التي إن ماتت أتت بثمار كثيرة.

ومريم العذراء كانت تلك الأرض الصّالحة التي استقبلت الكلمة في أحشائها، وكما قال “مريم حبلت من أذنيها”. مريم هي تلك الأرض الطّيّبة الّتي استقبلت الكلمة بطاعة وحرّيّة الإبنة لأبيها، ولم تتوانَ يومًا عن الاعتناء بهذه الأرض الدّاخليّة النّقيّة، وذلك بالصّلاة والتّأمّل في قلب واقعها الأموميّ والاجتماعيّ والدّينيّ، حتّى استحقّت مريم – الأرض الصّالحة أن تكون إلى جانب ابنها يسوع في المجد السّماويّ، لتكون الملكة دائمًا عن يمين الملك في الأخدار السّماويّة.”

وإختتم الخوري عبّود حديثه بكلمة توجيهيّة قال فيها: “وعلى مثال مريم والدة الله، نحن مدعوون بنعمة الرّوح القدس السّاكن فينا بصمت لنكون دائمًا تلك الأرض الصّالحة والمهيّأة في كلّ وقت لاستقبال الكلمة في عمق أعماقها، كي تثمر بوفرة في هذا العمق، تثمر تغييرًا يتّجه دائمًا نحو الله والإنسان الآخر بحبّ وفرح كبيرين، ولا يمكن أن نثمر من دون معونة الرّبّ الذّي يهيّئ هذا الدّاخل ليثمر، ويتغذّى ويغذّي الآخرين بالكلمة، الخبز النّازل من السّماء (يو 6: 33) غذاء للبشريّة جمعاء، فلا تجوع ولا تعطش بعد ذلك.”

أخطأت العنوان وإياك أن تتطاول على رموز بكركي

تاتيانا رحلت… خسارة وحيدة والديها

صليبك يا ربّ هو مفتاح باب السّماء

أبو عبدو: أمام حاجة الإنسان وخدمته تسقط كلّ المراكز والمسؤوليّات

رئاسة أبرشية دبلين تطلق حملة لجمع التبرعات لصالح منظمة Crosscare الخيرية

من سيدني إلى لبنان شموع وصلاة على نيّة الوطن تزامنًا مع المسيرة الوطنيّة إلى عنّايا

يمكن تقولوا هول مش أولادك من لحمك و دمّك بس انا بقلكن هودي أولادي بالروح و يسوع موصاني فيهم

الأب ميشال عبّود: “محلّو بدير الصليب” هذهِ العبارة تدلّ على الخروج عن الانسانية

قالت “دخيلكم” قبل أن تسقط أرضاً وهذا ما حصل مع كريستال

‫شاهد أيضًا‬

أخطأت العنوان وإياك أن تتطاول على رموز بكركي

ابو كسم رداً على إسماعيل: أخطأت العنوان وإياك أن تتطاول على رموز بكركي 20/09/2021 ردّ مدير…