‫‫‫‏‫4 أسابيع مضت‬

خالد رحل ميتماً 3 أطفال وحسن رحل قبل رؤية مولوده وعين تنتا العكارية حزينة…

المصدر: "النهار" - أسرار شبارو

لا تزال “المحرقة” تحصد ضحايا جدداً، هذه المرة كتب على بلدة عين تنتا العكارية أن ينضم شابان من أبنائها إلى الاثنين اللذين فقدتهما بداية الكارثة، ليرتفع العدد إلى أربعة ضحايا، خسروا أرواحهم من أجل الحصول على البنزين بعدما أصبح نادراً في لبنان هذا الطلب البسيط… أسلم العريف في الجيش خالد حاويك، والشاب حسن المسلماني الروح بعيداً عن وطنهما بعدما توجها إلى تركيا والإمارات لتلقي العلاج إلا أن حروقهما كانت عصية على العلاج.

رحل ميتماً 3 أطفال

بعد أن كانت عائلة حاويك تنتظر خبراً يطمئنها عن ابنها خالد (34 سنة) ليعود إلى أطفاله الثلاثة من تركيا معافى، صدمت بخبر رحيله الأبدي، وبحسب ما قاله شقيقه أحمد لـ”النهار” “قبل نحو أسبوع وبالتحديد ليل الأحد ما قبل الماضي سافر شقيقي لتلقي العلاج، خلال هذه المدة كنا على تواصل مع الأطباء الذين أشاروا إلى أن وضعه الصحي مستقر، لا تقدم ولا تراجع فيه، إلى أن علمنا بمفارقته الحياة”.

الخبر الكارثي

الحروق طالت 85 في المئة من جسد خالد، وعن اليوم المشؤوم شرح أحمد” ذهب لشراء علبة دخان، ليعلم وهو في طريقه أن الجيش يوزع البنزين مجاناً، قصد بلدة التليل التي تبعد نحو 5 كلم عن بلدتنا، وحلّت الفاجعة، لم نكن نعلم أنه هناك، وأن النيران نالت من جسده، إلى أن تلقينا صورة وهو في مستشفى السلام، إلى الجعيتاوي قبل أن يسافر لتلقي العلاج”.

السؤال الأخير

نقل خالد الى مستشفى السلام ومنها الى مستشفى الجعيتاوي، وعن آخر ما قاله لشقيقه أجاب “سألني فيما إن توفي أحد بالانفجار، أجبته كلا لكن هناك عدداً كبير من المصابين”، كان هدف شقيقي الحصول على البنزين ليتمكن من الوصول الى مركز خدمته ليخدم الدولة.

رحل قبل رؤية مولوده

كذلك رحل حسن المسلماني (31 سنة) قبل أن يتسنّى له رؤية مولوده وتاركاً طفله رضا الذي كان يعشقه بجنون، وقال محمد شقيق حسن، “زوجته حامل في الشهر الثالث، في ذلك اليوم علم أنّ الجيش سيقوم بتوزيع البنزين على الناس، توجه مرتين بسيارة الاجرة التي يعمل عليها من دون أن يوفق في الحصول على غالون، وعندما عاد للمرة الثالثة دوى الانفجار”.

لحظات مرعبة

كذلك لم تكن عائلة المسلماني تعلم أن ابنها في بلدة التليل وانه أصيب بالانفجار وقال محمد “علمنا من أصدقائه أنه ركض إلى الطريق والنيران تنهش جسده، قام الموجودون بإطفائه بالماء، الله يهديهم، تورم جسده واصيب بالاختناق، نقلوه الى مستشفى حلبا ومنها نقلته إلى مستشفى السلام، كان يصرخ من الوجع، ومن بعدها سافر إلى الإمارات لتلقي العلاج، الأطباء قالوا إن وضعه حرج”. وعلق محمد “إنها الفوضى والدولة المتهاكلة، جميع من في الدولة مسؤول عن الكارثة”.

خسارة كبيرة

سبق أن خسرت بلدة عين تنتا في الانفجار، كما قال المختار بلال عوض لـ”النهار”، “المؤهل أول في الجيش فادي الشيخ الذي توفي لحظة الانفجار، والعسكري علاء كبيدات الذي توفي في مستشفى الجعيتاوي متأثراً بحروقه”.

اليوم ووري خالد وحسن في الثرى جنباً إلى جنب، بعدما وصل جثماناهما في الأمس إلى أرض الوطن.

أخطأت العنوان وإياك أن تتطاول على رموز بكركي

تاتيانا رحلت… خسارة وحيدة والديها

صليبك يا ربّ هو مفتاح باب السّماء

أبو عبدو: أمام حاجة الإنسان وخدمته تسقط كلّ المراكز والمسؤوليّات

رئاسة أبرشية دبلين تطلق حملة لجمع التبرعات لصالح منظمة Crosscare الخيرية

من سيدني إلى لبنان شموع وصلاة على نيّة الوطن تزامنًا مع المسيرة الوطنيّة إلى عنّايا

يمكن تقولوا هول مش أولادك من لحمك و دمّك بس انا بقلكن هودي أولادي بالروح و يسوع موصاني فيهم

الأب ميشال عبّود: “محلّو بدير الصليب” هذهِ العبارة تدلّ على الخروج عن الانسانية

قالت “دخيلكم” قبل أن تسقط أرضاً وهذا ما حصل مع كريستال

‫شاهد أيضًا‬

أخطأت العنوان وإياك أن تتطاول على رموز بكركي

ابو كسم رداً على إسماعيل: أخطأت العنوان وإياك أن تتطاول على رموز بكركي 20/09/2021 ردّ مدير…