‫الرئيسية‬ البابا خطاب البابا فرنسيس إلى قضاة محكمة دولة حاضرة الفاتيكان
البابا - فبراير 15, 2020

خطاب البابا فرنسيس إلى قضاة محكمة دولة حاضرة الفاتيكان

المصدر: الفاتيكان نيوز

التقى البابا فرنسيس صباح السبت قضاة محكمة دولة حاضرة الفاتيكان لمناسبة افتتاح السنة القضائية الحادية والتسعين.

وجه البابا لضيوفه خطابا مسهباً استهله مشيرا إلى القيمة الثمينة لنشاطهم، لأنه لا يضمن النظام وحسب إنما أيضا يؤطّر للمسؤوليات في العلاقات المعاشة بين الأشخاص ضمن دولة حاضرة الفاتيكان.

وشجعهم على متابعة التزامهم تحركهم القناعة بأن درب العدالة هي الدرب التي ترتكز إليها الأخوة الأصيلة التي تحمي الجميع لاسيما الأشخاص الأكثر ضعفاً وهشاشة.

بعدها توقف البابا في خطابه عند الإنجيل الذي يعلمنا كيف نكتسب نظرة إلى الأمور أعمق من نظرة العالم، ويُظهر لنا أن العدالة التي اقترحها يسوع ليست مجرد مجموعة من القواعد المطّبقة، لكنها عبارة عن جهوزية القلب التي تقود الشخص المسؤول.

كما أن الإنجيل يحثنا على تحقيق العدالة في داخلنا قبل كل شيء، مناضلين ضد النميمة الساكنة فينا.

وهذا الأمر يساعدنا على الحيلولة دون تغلّب الشر على الخير.

وفي هذا السياق شجّع البابا القضاة على عدم الالتزام خارجياً بشكل يعني الآخرين وحسب بل الالتزام داخلياً، أي مع الذات، الالتزام في مجال الارتداد الداخلي.

لأن العدالة هي التي تولّد العدالة!

هذا ثم أشار البابا إلى أن العدالة وحدها ليست كافية، إذ لا بد أن ترافقها باقي الفضائل، خصوصا الفضائل الأساسية: ألا وهي الفطنة والقوة والقناعة.

فالفطنة تسمح لنا بالتمييز بين ما هو حقيقي وما هو باطل، والقناعة هي عنصر اعتدال وتوازن في تقييم الوقائع والأوضاع وتفسح لنا المجال أمام اتخاذ القرارات استنادا إلى ما يمليه علينا ضميرنا.

أما القوة فتتيح لنا تخطي الصعوبات التي نواجهها والتصدي للضغوط.

وهذا الأمر ينطبق بنوع خاص على القضاة المدعوين إلى اتخاذ قرارات حساسة ومعقدة.

وذكّر البابا ضيوفه بأنه غالباً ما يجدون أنفسهم أمام أشخاص متعطشين إلى العدالة، أشخاص متألمين يعانون من القلق واليأس الوجودي.

من هذا المنطلق لا بد أن يغوص القاضي في المسائل الإنسانية المعقدة، كي يقدم أجوبة مناسبة ويوفّق بين تطبيق القانون وممارسة الرحمة التي علمنا إياها يسوع، لأنه في الرحمة تبلغ العدالة ملأها.

تابع البابا فرنسيس متوقفا عند القوانين التي تنظّم العلاقات بين الأشخاص، وعند القيم الخلقية التي تشكل ركيزتها.

ولفت إلى أن التشريعات في دولة حاضرة الفاتيكان شهدت إصلاحات هامة خلال العقد الماضي لاسيما في مجال قانون العقوبات.

وهذه الإصلاحات لم تنبع فقط من الحاجة إلى التحديث إنما أيضا من حرص الكرسي الرسولي على الالتزام في تعهداته الدولية التي اتخذها أيضا نيابة عن دولة حاضرة الفاتيكان.

وهذه التعهدات تتعلق في المقام الأول بحماية الكائن البشري، المهدَّد بكرامته، وبحماية الفرق الاجتماعية التي غالباً ما تقع ضحية أشكال جديدة ومقيتة من فقدان الشرعية.

وأكد البابا أن الهدف الأساسي لهذه الإصلاحات يندرج في إطار رسالة الكنيسة، وهو جزء لا يتجزّأ من نشاطها وخدمتها.

وهذا الأمر يُترجم من خلال مقاسمة الكرسي الرسولي جهود الجماعة الدولية الهادفة إلى تحقيق التعايش العادل والنزيه، مع إيلاء اهتمام خاص بأوضع الأشخاص المهمشين والمقصيين والمحرومين من الخيور الأساسية، وغالباً ما تُداس كرامتهم البشرية.

ولهذا السبب أطلق الكرسي الرسولي عملية ترمي إلى جعل تشريعاته تتلاءم مع القانون الدولي، وهو يسعى أيضا إلى التصدي للاشرعية في المجال المالي على الصعيد الدولي.

وشدد فرنسيس في هذا السياق على أن الكرسي الرسولي عازم على متابعة السير في هذا الاتجاه، ليس على صعيد الإصلاحات التشريعية وحسب ولكن أيضا من خلال تطوير أشكال جديدة من التعاون القضائي على صعيد التحقيقات والتحري، ضمن الأطر القانونية وتماشياً مع القوانين الدولية.

وعاد البابا ليسلط الضوء على أهمية أن يأخذ نشاط القاضي في عين الاعتبار المعايير الإنسانية قبل أن يُصدر الأحكام، لأن العدالة تنبع من نوعية واستقامة الأشخاص، لاسيما القضاة، لذا لا بد أن تُطبق العدالة من قبل أشخاص مستقيمين مذكرا بأن كل إنسان سيمثل يوماً ما أمام العدالة الإلهية، وهذا الأمر ينبغي أن يحفّزنا على القيام بواجبنا بجدية وتواضع.

في ختام كلمته إلى قضاة محكمة دولة حاضرة الفاتيكان شجع البابا ضيوفه على تكثيف التزامهم كي توضع العدالة بتصرف الكرامة البشرية والحرية والسلام.

البابا فرنسيس: هكذا أعيش حالة الطوارئ التي يسببها فيروس الكورونا

أين هو الله فيما يسير كلّ شيء بشكل سيّء؟

رسالة من محافظة قم الإيرانيّة إلى البابا فرنسيس، ومضمونها؟

لا للأنانيّة… نعم للتّفكير بخير الآخر!

القصّة الكاملة للصّليب العجائبيّ الّذي وُضع في ساحة مار بطرس- الفاتيكان!

الكرسي الرسولي سيوزع 30 جهازا للتنفس على المستشفيات المحتاجة في إيطاليا وإسبانيا

البابا فرنسيس يوجه رسالة لمناسبة الذكرى الـ 650 لوصول تمثال العذراء شواطئ بوناريا في سردينيا

اللّيلة، العالم يتّحد مواجها كورونا بأسرار النّور

البابا فرنسيس: أصلّي من أجل المسنّين الذين يعيشون في الوحدة والخوف

وصيّة جديدة للبابا فرنسيس، فهل نسير بها؟

مفاجأة من البابا فرنسيس لسكّان روما… ما هي؟

البابا فرنسيس: يسوع هو الينبوع الذي ينبثق منه الروح القدس الذي يغفر الخطايا ويلد لحياة جديدة

مبادرة جديدة من البابا لمساعدة ضحايا وباء كورونا

البابا يترأس الاحتفالات بأسبوع الآلام وعيد الفصح في بازيليك القديس بطرس

البابا فرنسيس: لندعُ يسوع إلى سفن حياتنا ولنسلّمه مخاوفنا، كي يتغلب عليها

البابا يشدد على أهمية التضامن بين الناس خلال الظرف الصعب الذي تمر به البشرية

تأكيد الاحتفالات الليتورجية خلال الثلاثية الفصحية بدون مشاركة الحجاج

الفاتيكان يحتفل بعيد الفصح بدون المصلّين على خلفيّة تفشّي وباء كورونا

صلاتان للبابا فرنسيس من أجل وقف جائحة الكورونا

البابا فرنسيس: نحن مدعوون لكي نكتشف مجدّدًا ونعمّق قيمة الشركة التي توحّد جميع أبناء الكنيسة

مقابلة مع الكاردينال تاغل لمناسبة الذكرى السابعة لانتخاب البابا فرنسيس

البابا فرنسيس يقدم مائة ألف يورو لكاريتاس إيطاليا

الأب الاقدس يؤكد قربه من المتألمين من انتشار فيروس كورونا ومَن يعتني بهم

البابا فرنسيس ظهر اليوم يتلو صلاة التبشير الملائكي ويتحدث عن التجلي

‫شاهد أيضًا‬

البابا فرنسيس: هكذا أعيش حالة الطوارئ التي يسببها فيروس الكورونا

كيف يعيش الأب الأقدس الأزمة التي يسببها فيروس الكورونا؟ وكيف يستعدُّ لمرحلة ما بعد الأزمة؟…