سبتمبر 6, 2020

“خَطايَاهَا الكَثيرةُ مَغْفُورَةٌ لَهَا، لأَنَّها أَحَبَّتْ كَثيرًا”

الخوري كامل كامل

الاحد ٦ أيلول ٢٠٢٠
الأحد الخامس عشر من زمن العنصرة

“خَطايَاهَا الكَثيرةُ مَغْفُورَةٌ لَهَا، لأَنَّها أَحَبَّتْ كَثيرًا”

إنجيل القدّيس لوقا ٧ / ٣٦ – ٥٠

سَأَلَ وَاحِدٌ مِنَ الفَرِّيسيِّينَ يَسُوعَ أَنْ يَتَناوَلَ الطَّعَامَ مَعَهُ، فَدَخَلَ بَيْتَ الفَرِّيسيِّ وٱتَّكَأ.

وإِذا ٱمرَأَةٌ، وَهِي الَّتِي كانَتْ في المَدينَةِ خَاطِئَة، عَلِمَتْ أَنَّ يَسوعَ مُتَّكِئٌ في بَيْتِ الفَرِّيسيّ، فَجَاءَتْ تَحْمِلُ قَارُورَةَ طِيب.

وَوَقَفَتْ بَاكِيةً وَراءَ يَسُوع، عِنْدَ قَدَمَيْه، وَبَدَأَتْ تَبُلُّ قَدَمَيهِ بِالدُّمُوع، وتُنَشِّفُهُمَا بِشَعْرِ رَأْسِهَا، وتُقبِّلُ قَدَمَيْه، وَتَدْهُنُهُمَا بِالطِّيب.

وَرأَى الفَرِّيسِيّ، الَّذي دَعَا يَسُوع، مَا جَرَى، فَقَالَ في نَفْسِهِ: «لَوْ كانَ هذَا نَبِيًّا لَعَلِمَ أَيَّ ٱمرَأَةٍ هِيَ تِلْكَ الَّتي تَلْمُسُهُ! إِنَّهَا خَاطِئَة».

فَأَجَابَ يَسوعُ وَقَالَ لَهُ: «يا سِمْعَان، عِنْدِي شَيءٌ أَقُولُهُ لَكَ». قالَ الفَرِّيسِيّ: «قُلْ، يَا مُعَلِّم».

قالَ يَسُوع: «كانَ لِدَائِنٍ مَدْيُونَان، أَحَدُهُمَا مَدْيُونٌ بِخَمْسِمِئَةِ دِينَار، والآخَرُ بِخَمْسِين.

وإِذْ لَمْ يَكُنْ لَهُمَا ما يُوفِيَان، سَامَحَهُمَا كِلَيْهِمَا. فأَيُّهُما يَكُونُ أَكْثَرَ حُبًّا لَهُ؟».

أَجَابَ سِمْعَانُ وَقَال: «أَظُنُّ، ذَاكَ الَّذِي سَامَحَهُ بِالأَكْثَر». فَقَال لَهُ يَسُوع: «حَكَمْتَ بِالصَّوَاب».

ثُمَّ ٱلتَفَتَ إِلى المَرْأَةِ وَقالَ لِسِمْعَان: «هَلْ تَرَى هذِهِ الْمَرْأَة؟ أَنَا دَخَلْتُ بَيْتَكَ فَمَا سَكَبْتَ عَلى قَدَمَيَّ مَاء، أَمَّا هِيَ فَقَدْ بَلَّتْ قَدَمَيَّ بِالدُّمُوع، وَنشَّفَتْهُما بِشَعْرِها.

أَنْتَ لَمْ تُقَبِّلْنِي، أَمَّا هِيَ فَمُنْذُ دَخَلْتُ لَمْ تَكُفَّ عَنْ تَقْبِيلِ قَدَمَيَّ.

أَنْتَ مَا دَهَنْتَ رَأْسِي بِزَيْت، أَمَّا هِيَ فَدَهَنَتْ بِالطِّيبِ قَدَمَيَّ.

لِذلِكَ أَقُولُ لَكَ: خَطايَاهَا الكَثيرةُ مَغْفُورَةٌ لَهَا، لأَنَّها أَحَبَّتْ كَثيرًا. أَمَّا الَّذي يُغْفَرُ لَهُ قَليلٌ فَيُحِبُّ قَلِيلاً».

ثُمَّ قَالَ لِلْمَرْأَة: «مَغْفُورَةٌ لَكِ خَطايَاكِ!».

فَبَدَأَ المُتَّكِئُونَ مَعَهُ يَقُولُونَ في أَنْفُسِهِم: «مَنْ هُوَ هذَا الَّذي يَغْفِرُ الخَطايَا أَيْضًا؟».

فَقالَ يَسُوعُ لِلْمَرْأَة: «إِيْمَانُكِ خَلَّصَكِ! إِذْهَبِي بِسَلام!».


التأمل: “خَطايَاهَا الكَثيرةُ مَغْفُورَةٌ لَهَا، لأَنَّها أَحَبَّتْ كَثيرًا”

الناس حكموا عالزانية بالموت وجابوا حجار قاسية متل قُلُوبن تقيلة متل دمن تيرجموها وتموت …. يسوع شحَوَط عالرمل خطايا الانسان تتنمحى مع أول نسمة حب بتنسم عن تلة الجلجلة… وهيك سقطوا الحجار من عيونن وشافوا حالن قديش خاطيين أكتر منها بكتير…إجا يسوع حول هالحجارة ببركة يمينو ووقعوا ع جسموا جلدات قاسية وكرباج بيوجع والزانية لملمتن وعملت منن بخور بينحرق ع مذبح الرب بيوم الرب.

وصرخ يسوع أنا جيت كرمال زكا، كرمال الأرملة كرمال النازفة كرمال الأبرص كرمال المسكين كرمال المظلوم كرمال الضعيف كرمال المقهور كرمال المرضى مش المتعافيين.

والنَّاس بعدن هني ذاتن ركضوا ع أرض الوعر والهيش جابوا شوك بدل الورد وقندول بدل الغار وعملوا منن تاج العار بدل تاج الانتصار، وغرزوهن بكل قساوة ع جبين الفادي تينصبوا جهلن ملك ع عجبين الحق والحياة…

والرد كان من يسوع نقطة دم كرجت ع وجّو محت خطايا الزانية، وخطايا زكا، ردت الابن الضال اللي كان ميت متل كتير ناس اليوم بيتركوا بيوتن وبيهجروا أهلن تيصيروا يخطوا برياحة، بعد شوي بتلبدن الخطية بالارض وبتصير كرامتهن مرمغة بجيّة الخنازير وبدل ما يرجعوا ع بيت بيُّن بيجيبوا مسامير مجنزرة من حقدن معفنة من كرهن مجوية من خطيتهن وبيدقوها بايدين يسوع تيثبتوا منيح ع الصليب وما يعود قادر يفتحن ويضمن من جديد.

لكن قدر يسحب مسمار وياخد مطرقة وينحت عن جديد قلب جديد بيعرف يحب.

ومتل ما حكموا عالخاطية بالرجم حتى الموت، غفرلا يسوع بالصليب حتى القيامة… هني استغلوها، استعبدوها، سرقوا كرامتها مرمغوها بالوحل… ويسوع حبها حتى آخر نقطة دم من دمّاتو غسلتها من كل وسخ العالم…

واليوم اللي عم  يزرع الزؤان بأرض جارو والشوك ع درب خلاص ونهضة البشرية بدّي قلوا ما تتعب وتعّب غيرك، قبلك كتار اتهموا يسوع ببعل زبول وهوي يحبن، شهدوا عليه بالزور وهوي يحبن، فرقوا ولادوا عن بعضن وهوي يحبن… زرعوا شوك زرع الغفران زرعوا الفتنة زرع السلام زرعوا الكذبة زرع الحقيقة زرعوا الموت زرع الحياة.

ما تتعب وتيأس الناس، وتفكر انك ربحان، اذا قلت إنّو اللي عم ينعمل من خير حواليك هيدا لمجد الأشخاص وتفتيش رخيص عن الكسب المادي والمراكز الفانية بتكون عم تتحالف مع اللي اسمو شيطان… وانت وغيرك بتعرف منيح انو الشيطان بس يسمع اسم يسوع بيموت رعبة. وانو العدرا دعست راسو بطاعتها  ومار يوسف انتصر عليه بطهارتو…

اذا شوّهت سمعة غيرك حليف مين بتكون؟ وإذا شككت بنوايا غيرك حليف مين بتكون؟ وإذا زرعت الفتنة بين الناس حليف مين بتكون؟

قوم اتحرر وانفض غبرة الفريسية عنك، وبدل ما تقول عن فلان وعلتان خاطيين وكيف يسوع بيفوت ع بيتن كيف بيسلم عليّن؟ وبدل ما ترش السم بعقول الناس قوم عْمول متل هالمرا اشتري قارورة طيب وطيّب سمعة غيرك دافع عن الضعيف والمنبوذ… ابكي خطيتك تربنا يرحمك، وبدموعك غسل جرين الخاطي بدل ما ترجمو وتكسرلو جريه وما عاد يقدر يمشي وينهض بحالو وبغيرو، وإذا ما معك منشفة تنشف عرق اللي عم يتعبوا تترجع الحياة لأيا مريض، بشعراتك نشفهن وبرموش عيونك خدمهن بدل ما تساهم بهدهن انت وقاعد عم تعد خطايا غيرك…

اذا غيرك عم يشتغل قلو العوافي اسقيه كباية مي…. اذا عم يعمر قللو الله يعمر معك ساعدوا ببحصة… اذا عم بيصلي قللو الله يقدسك ضوي معو شمعة… ساعتها بتكون حليف يسوع وحليف الحياة…

أغفر لنا يا رب غلاظة قلوبنا واصبر علينا وارحمنا كثيرا رغم اننا نحب قليلا، حول” سيوفنا سككاً ورماحنا مناجل فلا نعود نرفع سيفا على أحد ولا نتعلم الحرب من بعد”(ميخا ٤ / ٣). آمين

أحد مبارك
الخوري كامل كامل

“كُلُّ مَا تَسْأَلُونَهُ في الصَّلاة، آمِنُوا أَنَّكُم نِلْتُمُوهُ، فَيَكُونَ لَكُم..”

“أَمَا كَانَ عَلَيْكَ أَنْتَ أَيْضًا أَنْ تَرْحَمَ رَفيقَكَ كَمَا رَحِمْتُكَ أَنا؟”

“وَوَقَعَ بَعْضُهُ الآخَرُ في الأَرْضِ الصَّالِحَة، وَنَبَتَ فَأَثْمَرَ مِئَةَ ضِعْف”

“حينَئِذٍ يَذْهَبُ ويَجْلُبُ مَعَهُ سَبْعَةَ أَرْوَاحٍ آخَرِينَ أَكْثَرَ مِنْهُ شَرًّا…”

“فَكُلُّ مَا تُريدُونَ أَنْ يَفْعَلَهُ النَّاسُ لَكُم، إِفْعَلُوهُ لَهُم أَنْتُم أَيْضًا…”

“إنْ كَانَتْ عَيْنُكَ سَلِيمَة، فَجَسَدُكَ كُلُّهُ يَكُونُ نَيِّرًا”

“إِنْ شِئْتَ فَأَنْتَ قَادِرٌ أَنْ تُطَهِّرَنِي…!”

“أُنَاسٍ يَثِقُونَ في أَنْفُسِهِم أَنَّهُم أَبْرَار، وَيَحْتَقِرُونَ الآخَرين…”

“إِحْذَرُوا الأَنْبِيَاءَ الكَذَبةَ الَّذينَ يَأْتُونَكُم بِلِبَاسِ الحُمْلان…”

الأب مارتن عيد: مختصر كلمة الراعي…

الراعي من بكركي: نحن في هذا الصرح البطريركي نطرحُ مشاريعَ حلولٍ لا مشاريعَ مشاكل

من هو القدّيس الذي تصوّف في مدينة قريبة من طرابلس؟

رسالة مجلس أساقفة الاتحاد الأوروبي حول الحق في الإجهاض في بولندا

“كُلُّ مَا تَسْأَلُونَهُ في الصَّلاة، آمِنُوا أَنَّكُم نِلْتُمُوهُ، فَيَكُونَ لَكُم..”

التحضيرات للسبت الكبير في ساحة الصرح البطريركي في بكركي

غدًا… لبنان في قلب بكركي!

التأمل الأول لزمن الصوم مع واعظ القصر الرسولي

رئيس أساقفة إربيل للكلدان يأمل بأن يساهم حضور البابا في تعزيز دور المسيحيين في العراق

‫شاهد أيضًا‬

الأب مارتن عيد: مختصر كلمة الراعي…

مختصر كلمة الراعي… أنتم شعب لبنانأنتم لبنان البطريرك لا يُفرّق بين لبنانيّ وآخرالبطريرك لك…