‫‫‫‏‫3 أسابيع مضت‬

رتبة تبريك الرماد في بدء الصوم الكبير

بعد الواهف الرماد من أغصان الزيتون والنخل، التي تبارك يوم الشعانين في السنة السابقة. يُحرقها وينخل رمادها نقيّا، ويضعه في صينية، فوق الطاولة، امام المذبح الكبير

رتبة تبريك الرماد في بدء الصوم الكبير

نشيد الدخول

لحن : لبيت عَنِيد

ثِقْلُ إثْمِي جَازَ كل الأَثقالِ  بِتُّ أَجَهلْ عَونٍ لِي أَسأَلْ؟

ما مِنْ عَونٍ لي ِفي كُلَّ الأَحوالِ غَيرُ النِعمَهْ أُمِّ الُّلطْفِ والرَّحمَهْ؟

أُمٌّ تَلْقَى بالتَّحنانِ والحُبِ كُلَّ الخاطِينْ تَدعُو كُلَ المَضْنُوكِينْ

هَيَّا تُوبُوا إِحمِلُوا نِيرَ الرَّبِ فادي الأَجيالْ يُلْقِ عَنكُمُ الأَثقالْ

أَينَ ثِقْلُ الأعلاءِ والأعماقِ والآكامِ مِن أثقالِ آثامِي؟

رَبِّ أَنتَ البَحرُ وُسْعَ الآفاقِ هل تُسقِيني نُقطَةً فَتُرْوِينِي!

ثِقْلُ إثْمِي يُضِنينِي يا دَيَّاني أنتَ المُعِين أنتَ حَظِّي يَومَ الدِّينْ

يا يَنبُوعَ  الغُفْرانِ والرِّضْوانِ أُمْحُ الأثامْ رَوِّ بالحَقِّ الأيَّامْ!

الكاهن :      أَلمَجْدُ لِلآبِ والاْبنِ والرُّوحِ القُدُس مِنَ الآنَ وإلى الأَبد.

الشعب :     آمين.

الكاهن :      أهِّلْنا أيُّها الرَّبُّ الإلهُ أن نَبْدَأَ هذا الصَّومَ المقُدَّس، فَنَلْبَسَ وِشَاحَ التَّوبَة، الذي لَبِسَهُ بالمِسْحِ والرَّمادِ أهْلُ نِينَوَى التَّائِبُون، أعطِنا بِوَضْعِ هذا الرَّمادِ المُقَدَّسِ على جِبَاهِنا، أن نَكُونَ مِثْلَهُم تائِبينَ حَقِيقِيِّين فَنُتِمَّ صِيامَ الخَمسِينَ هذا بِرُوحِ الإماتَةِ المَسِيحِيَّة، فنَحُوزَ غُفرانَ الذُّنُوبِ وثَوابَ الصَّائِمِين، ونَرْفَعَ إلَيكَ المجدَ الآنَ وإلى الأبَد.

الشّعب :      آمين.

الشعب :               من المزمور الخمسين

الشماس:     إرحَمني يا أللهُ كَعظيم رَحمَتِكَ وكَمثل ِ كثرَةِ رأفَتِكَ امحُ مآثمي

الشعب :     إرحَمني يا أللهُ                                    (تعاد بعد كل مقطع)

الشماس :    * إغسلني كثيرًا منْ إثمي  وَمنْ خطيئتي طهِّرْني

* تَنضَحُني بالزُوفى فأطهُر وتَغسِلُني فأبيضُّ أكثرَ مِنَ الثلجْ

* قَلبًا نَقيًّا اخلُقْ فيَّ يا الله وَروحَك القُدُّوسَ  لا تَنزِعْهُ منّي

* المجدُ للآبِ والابن ِ والروح  القُدُس مِنَ الآنَ وإلى أبد الآبدين.

الكاهن :      لِنَرْفَعَنَّ التَّسبِيحَ والمَجْدَ والإكرامَ إلى بابِ المَرَاحِمِ المفْتُوحِ لِلتَّائِبِين، ومَعِينِ الخَيراتِ الفَائِضِ مجَّانًا على السَّائِلِين، والكنز العظيم مغني المحتاجين الطالبين. أَلصَّالِح الَّذي لَهُ المَجْدُ والأكْرامُ في هذا الْوقت وَكُلِّ أَيامِ حَياتِنا إلى الأَبد.

الشعب :     آمين.

الكاهن :      أيها المسيح إلهنا، ها إنا نقرع باب نعمتك، وفق ما علمتنا طالبين من فيض كنزك الرحمة والغفران فَهَلُمَّ إلى معونتِنا، نحن أبناءك الخطأة، المستعدين في هذا الوقت أن نضع الرماد على  جباهنا، علامة للتوبة. إرض تواضعنا هذا وتوبتنا واقبل صلولتنا وطلبتنا كما قبلت توبة أهل نينوى بالمسح والرماد. وكما منحت الغفران لدواد الملك، والمرأة الخاطئة، وزكا الجابي، واللص التائب، وجميع التائبين الحقيقيين، أُعفُ عنا ذنوبنا واغفر خطايانا، وأهلنا أن نلبس وشاحَ توبتهم، ونقوم عن يمينك في صحبة أصفيائك وصانعي مشيئتك فنرفع معهم إليك المجد وإلى أبيك وروحك القدوس إلى الأبد.

الشّعب :     آمين.

لحن: بصفرو صلي دانيال

يا دواء َالأسقامِ     هَبْنا قبلَ  يَومِ الدِّينْ

نمْحُو صَكَّ الآثامِ     بالدَّمْعِ السَّخِيْنْ

في الإنْجِيلِ الوَعْدُ هَلّ:     كُلُّ مَنْ رَامَ الحيَاةْ

إنْ تابَ حَقًا يَنَلْ     عُربُونَ النَّجاةْ!

المحتفل :    أَللَّهُمَّ، يا من ترضى التواضع والوفاء، أَمِل سَمَعَكَ إلى طلبتنا، وأفض نعمة بركتك علينا نحن أبنائك المجتمعين الآن للتبرك بهذا الرماد المبارك. إملأنا روح ندامة واستجب طلبتنا البرة وثبت فينا عطاياك الإلهية بحق المسيح ربنا، الذي به ومعه يليق المجد والوقار بك وبروحك القدس الان والى الابد.

الشّعب  :    آمين.

المحتفل:     قدِيشات آلوهو قدِيشات حيلتونو قدِيشات لومويوتو

العشب :     إتراحم علين.

المحتفل:     أَيُّها الرَّبُّ القُدُّوسُ الَّذي لايَمُوت، قَدِّسْ أَفْكارَنا، وَنَقِّ ضَمائِرَنا فَنُسَبِّحَكَ تَسْبيحاً نَقِياً وَنُصْغِيَ إلى كُتُبِكَ المُقدَّسَة. لَكَ المَجْدُ إلى الأَبَدْ.

الشّعب:       آمين.

مزمور القراءات: رمرمين

قَلْبُ فادِينَا مَفتُوحْ لِلتَّائِبينَ الأكْفَاءْ

أجْرُهُم حَظٌّ مَمْنُوحْ بَينَ أجواقِ العَلْياءْ

جاءَ الأنبِيا، الصُّبْحَ الظُّهْرَ، الرُّسْلُ، الشُّهَداءْ

وَالعَصْرَ، اللُّصُّ أضْحَى بَينَ أجواقِ العَلْياء

ربِّ يا مَن تَقَبَّلْ قِدمًا خدمةَ الأبرارْ

با حَنونُ تَقَبَّلْ واستجبنا كالأبرارْ

القارئ : فصْلٌ مِنْ رِسَالَةِ القدِّيس بُولُسَ الرَسُول الثانية إلى أَهلِ قُورِنْتُس، (٢قور٥/ ٢٠-٦/ ٧) وبارك يا سيد

المحتفل :    المجد لسيد بولس والرسل. ولتحل مراحم الله على القارئ والسامعين على هذه الرعية وأبنائها الى الابد.

القارئ :      يا إخوتي، نَحْنُ سُفَرَاءُ المَسِيح، وكَأَنَّ الله نَفْسَهُ يَدْعُوكُم بِوَاسِطَتِنَا. فَنَسْأَلُكُم بِاسْمِ المَسِيح: تَصَالَحُوا مَعَ الله! إِنَّ الَّذي مَا عَرَفَ الخَطِيئَة، جَعَلَهُ الله خَطِيئَةً مِنْ أَجْلِنَا، لِنَصِيرَ نَحْنُ فِيهِ بِرَّ الله. وَبِمَا أَنَّنا مُعَاوِنُونَ لله، نُنَاشِدُكُم أَلاَّ يَكُونَ قَبُولُكُم لِنِعْمَةِ اللهِ بِغَيْرِ فَائِدَة؛ لأَنَّهُ يَقُول: «في وَقْتِ الرِضَى اسْتَجَبْتُكَ، وفي يَوْمِ الخَلاصِ أَعَنْتُكَ». فَهَا هُوَ الآنَ وَقْتُ الرِضَى، وهَا هُوَ الآنَ يَوْمُ الخَلاص. فإِنَّنَا لا نَجْعَلُ لأَحَدٍ سَبَبَ زَلَّة، لِئَلاَّ يَلْحَقَ خِدْمَتَنَا أَيُّ لَوْم. بَلْ نُظْهِرُ أَنْفُسَنَا في كُلِّ شَيءٍ أَنَّنَا خُدَّامُ الله، بِثَبَاتِنا العَظِيمِ في الضِيقَاتِ والشَدَائِدِ والمَشَقَّات، في الضَرَبَات، والسُجُون، والفِتَن، والتَعَب، والسَهَر، والصَوْم، وبِالنَزَاهَة، والمَعْرِفَة، والأَنَاة، واللُطْف، والرُوح القُدُس، والمَحَبَّةِ بِلا رِيَاء، في كَلِمَةِ الحَقّ، وقُوَّةِ الله، بِسِلاحِ البِرِّ في اليَدَيْنِ اليُمْنَى واليُسْرَى. والتَسبيحُ للهِ دائِمًا.

هللويا وهللويا لأنّي كالخُبزِ أكَلتُ الرَّماد، وبالدّمعِ مَزَجتُ شَرابي هلّلويا

الشماس :    امام بشارة مخلصنا، المبشرة بالحياة لنفوسنا، يُقدم البخور: الى مراحمك يا رب نصلي.

المحتفل :    السَّلامُ لِجَميعِكُم.

الشعب  :    ومعَ روحك.

المحتفل :    مِنْ إِنجيلِ رَبِّنا يَسوعَ المَسِيح للقدِّيسِ متّى (٦ / ١٦ – ٢١)

الشماس :    كونوا في السكوت أيها السامعون لأن الانجيل المقدس يُتلى الآن عليكم فاسمعوا ومجدوا واشكروا كلمة الله الحيّ.

المحتفل :    قالَ الرَبُّ يَسُوع: “مَتَى صُمْتُم، لا تُعَبِّسُوا كَالمُرَائِين، فَإِنَّهُم يُنَكِّرُونَ وُجُوهَهُم لِيَظْهَرُوا لِلنَاسِ أَنَّهُم صَائِمُون. أَلحَقَّ أَقُولُ لَكُم: إِنَّهُم قَدْ نَالُوا أَجْرَهُم. أَمَّا أَنْتَ، مَتَى صُمْتَ، فَادْهُنْ رَأْسَكَ، وَاغْسِلْ وَجْهَكَ، لِئَلاَّ تَظْهَرَ لِلنَاسِ أَنَّكَ صَائِم، بَلْ لأَبِيكَ الَّذي في الخَفَاء، وأَبُوكَ الَّذي يَرَى في الخَفَاءِ هُوَ يُجَازِيك. لا تَكْنِزُوا لَكُم كُنُوزًا على الأَرْض، حَيْثُ العُثُّ والسُوسُ يُفْسِدَان، وحَيْثُ اللُصُوصُ يَنْقُبُونَ ويَسْرِقُون، بَلِ اكْنِزُوا لَكُم كُنُوزًا في السَمَاء، حَيْثُ لا عُثَّ ولا سُوسَ يُفْسِدَان، وحَيْثُ لا لُصُوصَ يَنْقُبُونَ ويَسْرِقُون. فَحَيْثُ يَكُونُ كَنْزُكَ، هُنَاكَ يَكُونُ أَيْضًا قَلبُكَ”.

  الشعب :     للمَسيحِ يَسوع  التسبيحُ والبَرَكات، من أجلِ كلامهِ الحيِّ لنا،
للمسيحِ يسوع أَلتَّسبيحُ والبَرَكات. 

العظة

تبريك الرماد

لحن : باعوت ما يعوب

لِلغُفْران ِ رَبِّ، إنِّي شَوقٌ لاهِبْ

هبْ لِي دَمْعًا حَرًّا، وَاغْسِلْ قَلْبِي التَّائِبْ

كالعَطْشان ِ أهْفُو، ما لِي غَيرُ الرَّحمَهْ

بَحْرَ الرَّحمَهْ، دَفِّقْ فِيَّ فَيضَ النِّعمَه

قد أخطَأتُ ثُمَّ تُبْتُ عَن أخطائِي

فَاقْبَلْ سُؤْلِي رَبِّ، انْزِعْنِي مِنْ أهْوائِي

قَدْ أوغَلْتُ في آثامِي! لا تُهْمِلْنِي!

رَبِّ، هَبً لِي مِنً يُمًنَاكَ العَونَ انًشِلًنِي

يا سُبْحانَ قَلْبَ الفَادي الرَّاعِي الصَّالِحْ

قَد نَجَّاني مِن أهوال اللَّيل ِ الكَالِحْ

في الأكوانِ مَنْ يُوفِيكَ رَبِّ، المَجْدَا

أشْدُو الآبَ، الابْنَ، الرُّوحَ القُدْسَ الحَمْدَا

المحتفل :    (يرش الماء المبارك على الرماد ثلاث مرات قائلا مع الشعب)

تَنْضِحُني بالزُّوفَى فأطهُر وتَغسِلُني فأبْيَضُّ أكثرَ مِنَ الثَّلْج.

المحتفل :    (يبخر الرماد ثلاث مرات قائلا مع الشعب)

الجميع :     كيرياليسون كيرياليسون كيرياليسون

المحتفل :    يا رب استمع صلاتنا

الشعب :     وصراخنا إليك يأتي

المحتفل  :   ألسلام لجميعكم

الشعب :     ومع روحك

المحتفل:      أيها الإله الأزلي الضابط الكل، سامح التائبين، واشفق على الضارعين إليك، وأرسل من السماء ملاكك القدوس، ليبارك + هذا الرماد + ويقدسه + ويجعله دواء شافيا آلام جميع الداعين اسمك القدوس، والمعترفين بخطاياهم أمام حضرتك الإلهية، والباكين آثامهم نور الضارعين إلى محبتك اللامتناهية. إمنح كل من يقبل منك هذا الرماد المبارك، نعمة الخلاص من خطاياه، والشفاء، نفساً وجسداً، يا ربنا وإلهنا لك المجد إلى الأبد.

الدَّهْنُ بالرَّمادِ

المحتفل :    (يضع الرماد على جبهته أولا ثم على جباه المؤمنين قائلا)

أُذكر يا إنسان أنَّك تُراب والى التراب تعود!

الشعب :     (ينشد مزموا للتوبة، في اثناء وضع الرماد على جباه المؤمنين)

–       

مزمور : باطل بنو ادم ….

–       

مزمور : ليرحمنا الله ….

لحن : نُوصًرُوتُو

هذا العالم كُلُهُ يُعًدَمً     الاملاكُ، والمالُ والجمالُ

لا شيْ يَسًلَم!

كونٌ زائِل سُلطانٌ باطِل     شهَواتٌ كالنَّسًمِ أو كالحُلمِ

الخاطف العاجِل!

يا مؤمنون اذكروا المَنوُنً     والربَّ الحيّ الآتي في المَنًهاةٍ

الديَّانَ الحَنُونً!

مِن قَلبِنا ندًعُو رَبَّنا     قد أعطانا مُهًلةً ورَحمَةً

كَمً أحَبَّنا

هللويا وهللويا     يا ابن الله اغفِرً لَنا ذُنوبَنا

كُن خلاصنا

صلاة الختام

المحتفل : إقبل اللهم، توبتنا إليك، وبعضنا الى بعض، واجعلنا نَسيرُ في هذا الصوم المبارك على وَهًجِ أنوارِكَ، مُمتلئين من غِنى عطاياك، وعاملين بمشيئتك، أقوياء ثابتين في حَقِكَ. بلغنا بفرح صباح قيامتك المجيدة يا ربنا والهنا لك المجد الى الأبد.

الشعب:  آمين

‫شاهد أيضًا‬

قدّاس أحد شفاء الأبرص

وقوفنشيد الدخول الشعب:  أ – لحـن: طُـوبَيْـكْ عِـدتُــومـــا أَحـــــلاهُ&…