‫الرئيسية‬ البابا رسالة البابا فرنسيس إلى أساقفة إنجلترا وبلاد الغال لمناسبة الاحتفال بيوم الحياة ٢٠٢٠
مايو 28, 2020

رسالة البابا فرنسيس إلى أساقفة إنجلترا وبلاد الغال لمناسبة الاحتفال بيوم الحياة ٢٠٢٠

الفاتيكان نيوز

لمناسبة الاحتفال بـ”يوم الحياة” في المملكة المتحدة بعث البابا فرنسيس برسالة إلى الأساقفة المحليين حث فيها الكنيسة والمؤمنين على الصلاة على نية جميع الأشخاص الذين يعملون بلا كلل من أجل الدفاع عن قيمة وكرامة كل كائن بشري، متمنيا أن تؤول الأزمة الصحية التي نمر بها اليوم إلى إرساء أسس ثقافة الحياة، والحرص على حماية أبناء الله، بدءا من الأشخاص الأكثر هشاشة.


“اختر الحياة”: هذا هو الموضوع الذي تم انتقاؤه ليوم الحياة 2020 والذي ينظمه سنوياً في المملكة المتحدة مجلس أساقفة إنجلترا وبلاد الغال، بالتعاون مع أساقفة إسكتلندا وأيرلندا، وتهدف المبادرة إلى تحسيس الرأي العام المحلي على أهمية وقيمة الحياة البشرية في كل المراحل والظروف، بدءا من تكوينها وحتى موتها الطبيعي.

وكان من المرتقب أن يُحتفل بيوم الحياة في الحادي والثلاثين من أيار مايو الجاري في اسكتلندا، وفي الحادي والعشرين من حزيران يونيو في إنجلترا وبلاد الغال، وفي السابع من تشرين الأول أكتوبر المقبل في أيرلندا، لكن يمكن أن يُقرر إرجاء هذه التواريخ بسبب الأزمة الصحية الراهنة.

وقد وجّه البابا فرنسيس رسالة إلى الأساقفة المحليين، حملت توقيع أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان الكاردينال بيترو بارولين، أكد فيها أن موضوع يوم الحياة ألا وهو “اختر الحياة” يأتي ملائماً جداً هذا العام، بالتزامن مع الاحتفال بالذكرى السنوية الخامسة والعشرين لصدور “إنجيل الحياة” وهي الرسالة العامة للبابا الراحل يوحنا بولس الثاني، التي تطرق فيها إلى قيمة الحياة البشرية، غير القابلة للتصرف.

في رسالته الموجهة إلى المطران جون شيرينغتون، المسؤول عن قسم الحياة في مجلس أساقفة إنجلترا وبلاد الغال طلب البابا فرنسيس أن تُرفع الصلاة على نية جميع العائلات والمتطوعين والعاملين الصحيين الملتزمين – بطريقة بطولية – في العناية بالمصابين بفيروس كورونا المستجد، وفي الدفاع عن القيمة والكرامة التي منحها الله لكل كائن بشري، في وقت تشهد فيه الأرض وباء من نوع آخر، وهو وباء الفقر والحروب.

هذا وتمنى البابا، في ختام رسالته إلى أساقفة إنجلترا وبلاد الغال لمناسبة “يوم الحياة”، أن تقود الأزمة الصحية الناتجة عن جائحة كوفيد 19 إلى فهم أعمق للحاجة الخلقية الملحة إلى بناء ثقافة الحياة، التي تحرص على تعزيز الرخاء المتكامل لأبناء الله كافة، بدءا من الأكثر ضعفا وهشاشة.

من جانبه عبر المطران شيرينغتون عن امتنانه لرسالة البابا فرنسيس وأكد أنها قدّمت أملاً ودفعاً متجدداً للالتزام في الدفاع عن الحياة البشرية بكل مراحلها، مضيفا أن الاهتمام يُصب هذا العام على الاعتناء بالأجنة والأمهات الحوامل.

‫شاهد أيضًا‬

البابا فرنسيس: أفكر بآيا صوفيا وأشعر بألم كبير

في تحيته بعد تلاوة صلاة التبشير الملائكي البابا فرنسيس يذكر بأحد البحر ويفكّر بموقع “…