سبتمبر 4, 2021

رسالة لكل أب: ” ما تخَبِّي بقَلبَك”

المصدر: النهار

يشكّل الأب العمود الأساسي في المنزل، حيث يتوكّأ عليه كل أفراد الأسرة في الشدائد والأفراح، ويكون الملجأ الآمن لهم، والمغيث في أوقات صعوباتهم، والسعيد لنجاحاتهم وتقدمهم. وعلى الرغم من كل المسؤوليات المتراكمة عليه، فإن يومه لا يخلو من مزاح طريف وسوء تفاهم وحنية كبيرة. وفي العام الأخير، قد يلاحظ العديد من الآباء تغيرات في حياتهم، نقلتهم إلى مقلب آخر، كذلك أسرته التي تشاركه المصاعب في هذه الأوضاع.

فبعد أزمة كورونا نتيجة الإغلاق العام وآثاره المعيشية والأجتماعية، ها هو اليوم يدخل دوامة الأزمة الاقتصادية. هذه الأزمة تتطلب مسؤوليات أكثر ووعياً أكبر نتيجة عدم الاستقرار الإقتصادي والإجتماعي، ما يشعره بحالة من التوتر اللامتناهي. هذه التبدلات المتسارعة الناجمة عن أوضاع البلاد، فرضت على الجميع عملية تأقلم سريعة ودونَ راحة زمنية. وهنا، عانى أرباب الأسر المزيد من الضغوط النفسية، لكونهم يتحملون الجزء الأكبر من المسؤوليات من أجل تأمين متطلبات المنزل. ومن وجهة نظر الاختصاصية النفسية سحر صليبي، فاقمت هذه الأمور من شعور الأب بالضغط المتواصل والذنب أيضًا في حالات تقصيره بتأمين أي مستلزمات لأسرته. وتالياً، أصبحت طاقته تستنزف بشكل كبير، أكان لناحية التفكير في إدارة المصروف في زمن انهيار العملية، وعدم حرمان الأولاد من احتياجاتهم.

وفي هذا السياق، أوضحت صليبي أنّ هذه الضغوط على الآباء، تؤدي الى اضطرابات نفسية وقد تصل إلى اضطرابات إدراكية ومعرفية على غرار فقدان التركيز وصعوبة في التذكر وسيطرة الأفكار السلبية عليه. إلى جانب الاضطرابات النفسية التي تظهر على شكل القلق وما ينجم عنه من خفقان في القلب، وصعوبة في التنفس، وصداع، واكتئاب، وخمول. إضافة إلى أنّه يتحول إلى شخص انطوائي وانعزالي، يتجنّب الاختلاط مع الآخرين.


لنصلّي معاً هذه الصلاة إلى السيّدة العذراء في وقت المِحن

أيتها البتول القديسة، أنتِ تملكين في المجد، مع يسوع، ابنك.

اذكرينا في حزننا. انظري بعطف إلى كلّ الذين يعانون أو يكافحون في وجه الصعاب.

اشفقي على أولئك الذين افترقوا عن أحبائهم.

اشفقي على وحدة قلوبنا.

اشفقي على ضعف إيماننا وحبنا.

اشفقي على أولئك الباكين ، على أولئك المُصلّين ، على أولئك الخائفين.

يا أمّنا القديسة،نرجوك أن تستمدي لنا جميعاً الحب والسلام معكي

‫شاهد أيضًا‬

“الله يسير مع شعبه” موضوع اليوم العالمي للمهاجرين واللاجئين ٢٠٢٤

“الله يسير مع شعبه” موضوع اليوم العالمي للمهاجرين واللاجئين ٢٠٢٤ – Vatic…