‫الرئيسية‬ قراءات روحية رسالة نائب البابا العام على أبرشية روما إلى المؤمنين بشأن فيروس كورونا
مارس 7, 2020

رسالة نائب البابا العام على أبرشية روما إلى المؤمنين بشأن فيروس كورونا

المصدر: الفاتيكان نيوز

إزاء الارتفاع المقلق لعدد المصابين بفيروس كورونا في إيطاليا وجّه نائب البابا العام على أبرشية روما الكاردينال أنجيلو دي دوناتيس رسالة إلى المؤمنين أعلن فيها عن تخصيص يوم للصوم والصلاة، الأربعاء المقبل الحادي عشر من الجاري، طالبين من الله العون لروما وإيطاليا والعالم كله.


وقد أصدر نيافته هذه الرسالة في ختام أسبوع الرياضة الروحية لأعضاء الكوريا الرومانية والتي جرت في بلدة أريتشا، وقد غاب عنها البابا فرنسيس هذا العام بسبب إصابته بالزكام حسبما أعلن يوم الأحد الفائت بعد تلاوته صلاة التبشير الملائكي.

الكاردينال دي دوناتيس وجّه الرسالة بنوع خاص إلى جميع المؤمنين في أبرشية روما الذين يواجهون أوضاعا صعبة بدّلت نمط حياتهم، نتيجة انتشار هذا الفيروس.

وكتب نيافته أنه يصلي على نية المرضى والعاملين الصحيين الذين يعتنون بهم، كما أنه يرفع الصلوات من أجل الجماعات الكنسية التي تشهد للإيمان والرجاء في هذه المرحلة الصعبة.

أوضح أيضا أنه يوم الأربعاء المقبل سيترأس القداس في معبد “المحبة الإلهية” القريب من روما، وسيُنقل الاحتفال الديني مباشرة على الهواء عبر شاشة محطة Telepace التلفزيونية وأيضا من خلال الصفحة الفيسبوكية الخاصة بأبرشية روما.

واقترح نائب البابا العام على أبرشية روما ألا يتناول المؤمنون وجبة الطعام يوم الأربعاء المقبل، وأن يشاركوا أيضا في حملة لجمع التبرعات ستُخصص عائداتُها لمساعدة العاملين الصحيين الذين يتابعون نشاطهم بسخاء وتضحية مقدمين الرعاية اللازمة للمصابين بالفيروس.

ولفت الكاردينال دي دوناتيس أيضا إلى أنه خلال أيام الرياضة الروحية في أريتشا والتي كانت مفعمة بالصلاة والصمت، شعر بالصرخة المدوية الصادرة عن مدينة روما وإيطاليا والعالم بأسره.

وكتب أننا نعيش وضعاً لم نعتاد عليه، ونحن اليوم مدعوون إلى عيش قوة الإيمان، وثقة الرجاء، وفرح المحبة. وشجّع نيافته المؤمنين على الإصغاء إلى كلمة الله كي يتمكنوا من قراءة علامات الأزمنة بعينيه هو، ويساعدوا الجماعة على العودة إليه وعلى إعادة اكتشاف ما هو جوهري في الحياة، وتذوّق الصلاة من جديد.

واعتبر نائب البابا العام على أبرشية روما في ختام رسالته إلى المؤمنين أن هذه الأيام التي نمر بها تحتاج إلى نشر الرجاء وبثّ الثقة، والركوع من أجل التضرع إلى الله نيابة عن العالم كله.

وأكد أن المؤمنين يختبرون قوة الصلاة عندما يدركون ضعفهم وهشاشتهم، والشعور بالضياع إزاء ما هو مجهول.

‫شاهد أيضًا‬

رسالة الكاردينال بارولين بمناسبة الذكرى الخامسة والسبعين لنشأة الأمم المتحدة

“على مدى هذه السنوات الخمس والسبعين، قامت الأمم المتحدة بحماية القانون الدولي وخدمته…