فبراير 28, 2022

ساكو في رسالة الصّوم: لنشعر بالآخر ونساعده، فلنتّحد!

تيلي لوميار/ نورسات

ساكو في رسالة الصّوم لنشعر بالآخر ونساعده، فلنتّحد!

دعا بطريرك الكلدان مار لويس روفائيل ساكو، في رسالة الصّوم، إلى مساعدة الآخر في ظلّ الظّروف الصّعبة والمعقّدة، فقال بحسب إعلام البطريركيّة:

“يأتي الصّوم هذا العام (الإثنين 28 شباط 2022) في ظروف معقّدة وصعبة أيضًا. النّاس متألّمون بسبب الصّراعات والمصالح الشّخصيّة والفئويّة والفساد وتأخير تشكيل الحكومة وتبِعات جائحة كورونا: نازحون، بطالة، فقر، مرضى، تَرَدّي الخدمات.

أدعوكم إلى الشّعور بهؤلاء الإخوة والتّفكير بكيفيّة مساعدتهم وتخفيف معاناتهم. إنّ الله سوف يُحاسبنا على مدى محبّتنا لهم ووقوفنا إلى جانبهم معنويًّا وروحيًّا ومادّيًّا (لنراجع فصل 25 من إنجيل متّى).

لنذهب إلى أبعد، إلى المصالحة مع ذاتنا، ومع عائلتنا ومجتمعنا. من المؤسف أن يكون العراقيّون منقسمين بدل أن يتّحدوا لبناء دولة مدنيّة، دولة مواطنة وقانون ومساواة. والمسيحيّون أيضًا منقسمون، بالرّغم من أنّ إيمانهم واحد، فالمسيح يدعوهم للعمل معًا والبابا فرنسيس للسّير معًا (السّينوداليّة). الوحدة في التّنوّع ينبغي ان تنبع من إيماننا وروحانيّتنا وأخوَّتنا ومصيرنا المشترك.

الصّوم فرصة ممتازة لمراجعة الذّات. لنضع جانبًا الأنانيّة والغيرة والحسد. لنعمل من أجل أن نكون جماعة متّحدة، جماعة إخوة وأخوات يحبّون بعضهم بعضًا ويشعرون ببعضهم البعض فنكون ملحًا وخميرة، أيّ نعمة وخبزًا لإخوتنا ومواطنينا.

صوم مبارك ومثمر.”

‫شاهد أيضًا‬

المحبّة

واحدة من القيم الأساسية التي ترتكز عليها الكتاب المقدس هي المحبة. تعتبر المحبة مفهوماً مرك…