أكتوبر 21, 2021

سيصعب عليّ كثيرًا أن ادخل ولا أجدك بمكتبك تعمل من الصباح حتى الصباح

أبونا إتيان حنّا

لم اتصور يومًا ان اكتب عن غيابك ورحيلك.
توقعت أن اكتب لك مهنئًا بنجاحاتك وبانجازاتك، ولكن عن موتك، فهذا صعب جدًا.

سيصعب عليّ كثيرًا أن اتخيل “bkerke jeune” من دونك.
سيصعب عليّ كثيرًا أن ادخل دير ريفون ولا أجدك بمكتبك تعمل من الصباح حتى الصباح (وانا أعينها من الصباح حتى الصباح).
سيصعب عليّ ان اتكلم عن لقاءاتٍ للشبيبة المارونيّة وأن لا تكون على رأس فريق العمل وأن لا نسمع اسمك ينادى في كلّ مكان: “وينو المونسينيور؟”

مونسينيور توفيق، بهذه السنين القليلة لك معنا على الأرض، انجزت الكثير ولا بل انجزت ما عجز كثيرون عنه.
شكرًا على عملك،
شكرًا على محبتك،
شكرًا لما علمتني اياه بالعمل معك وبجانبك،
شكرًا لأنك كنت “العبد الأمين”،
لتفرح السماء وشبيبتها القديسين، فصار معهم من كان معنا السند و”دينامو” الشبيبة.
ارحل مونسينيور بسلام، فمن مثلك لهم الملكوت وفرحه.

المسيح قام…حقًا قام.

‫شاهد أيضًا‬

عيد مار شربل المعترف

رسالة القدّيس بولس إلى أهل رومة 8 : 28 – 39 يا إِخوتي، نَحْنُ نَعْلَمُ أَنَّ اللهَ ي…