‫الرئيسية‬ قراءات روحية إنجيل اليوم “سَيَكُونُ لَكُم في العَالَمِ ضِيق. ولكِنْ ثِقُوا: أَنَا غَلَبْتُ العَالَم”
يونيو 20, 2020

“سَيَكُونُ لَكُم في العَالَمِ ضِيق. ولكِنْ ثِقُوا: أَنَا غَلَبْتُ العَالَم”

الخوري كامل كامل

السبت ٢٠ حزيران ٢٠٢٠

السبت الثالث من زمن العنصرة

“سَيَكُونُ لَكُم في العَالَمِ ضِيق. ولكِنْ ثِقُوا: أَنَا غَلَبْتُ العَالَم”

إنجيل القدّيس يوحنّا ١٦ / ٢٩ – ٣٣

قالَ التَلاميذُ لِيَسوع : «هَا إِنَّكَ تَتَكَلَّمُ الآنَ عَلانِيَةً، ولا تَقُولُ مَثَلاً وَاحِدًا.

أَلآنَ نَعْلَمُ أَنَّكَ عَالِمٌ بِكُلِّ شَيء، ولا تَحْتَاجُ أَنْ يَسْأَلَكَ أَحَد. بِهذَا نُؤْمِنُ أَنَّكَ خَرَجْتَ مِنْ لَدُنِ الله».

أَجَابَهُم يَسُوع: «هَلِ الآنَ تُؤْمِنُون؟!

هَا إِنَّهَا تَأْتِي سَاعَةٌ وقَدْ أَتَتْ، فيهَا تَتَبَدَّدُونَ كُلٌّ في سَبِيلِهِ، وتَتْرُكُونِي وَحْدِي، ولَسْتُ وَحدِي، لأَنَّ الآبَ مَعِي.

كَلَّمْتُكُم بِهذَا لِيَكُونَ لَكُم فِيَّ سَلام. سَيَكُونُ لَكُم في العَالَمِ ضِيق. ولكِنْ ثِقُوا: أَنَا غَلَبْتُ العَالَم».


التأمل: “سَيَكُونُ لَكُم في العَالَمِ ضِيق. ولكِنْ ثِقُوا: أَنَا غَلَبْتُ العَالَم”

ومن هو العالم؟

كيف غلبه يسوع؟

وأنا هل أستطيع أن أغلب العالم؟؟

العالم ليس الارض وما عليها من أنواع نباتات وكائنات حية، العالم ليس البشر رغم كل اختلافاتهم… العالم هو روح الشر الذي يرافق الانسان كخيار متاح في كل لحظة من حياته! العالم هو الذي انتصر عليه يسوع من خلال طاعته لله الآب على الصليب.

نحن نواجه عدواً مغلوباً ومهزوماً بالصليب. من السهل الانتصار عليه باسم المسيح وقوة الروح القدس.

لكن روح العالم لا زال موجوداً، يعمل في “وقت الضيق” والضعف البشري. قد ينتصر رغم أنه “مغلوب” بالكذب والحقيقة المزيفة، قد ينتصر بالكبرياء  والإغراء والتحايل على الانسان لسلب إرادته تحت عناوين تبدو للوهلة الاولى أنها في خدمة الانسان وخيره الشخصي!

لكن سرعان ما تُفضح بقوة صليب يسوع.

  ونحن أيضاً نغلب العالم لأننا قبلنا ” ملكوتاً لا يتزعزع، وعندنا شكرٌ به نخدم الله خدمة مرضية، بخشوع وتقوى. لأن إلهنا نارٌ آكلةٌ”(عبرانيين ١٢/ ٢٨).

نغلب العالم عندما نعطي الله أفضل ما لدينا، أفضل أوقاتنا في عمر الشباب، عمر النشاط وقوة الاندفاع، وليس في سن التقاعد وأوقات المرض وانتظار الموت!! نغلب العالم عندما نقدم لله كل طاقاتنا وقمة تفكيرنا وأحلامنا ومشاريعنا والنسبة الأهم من ثروتنا…

اذا لم نقدم لله أفضل ما لدينا، سيسرقه منا العالم المهزوم بقوة المسيح.

يا يسوع ثبت عزيمتي وارادتي، وتوق قلبي إليك. أضرم فيَّ ناراً آكلة لتنقي نفسي وجسدي وروحي، كي يشتعل في داخلي لهيب حبك المقدس، لأعمل بمشيئتك وأنتصر بصليبك، وأختم أيامي بذبيحة شكر تبدأ في هيكلك الأرضي وتستمر في ملكوتك السماوي. آمين.

نهار مبارك

الخوري كامل كامل 

‫شاهد أيضًا‬

نداء السلام من روما

“لقد آن الأوان لكي نحلم مجددا، وبجرأة، بأن السلام ممكن، وبأن عالماً خاليا من الحرب ل…