نوفمبر 8, 2019

صلاة لفترات الشدّة

سيسير الله معك في الفترات المظلمة حتى تتبدل تماماً.

أحياناً، تكون الحياة قاسية ومعقدة وصعبة جداً.

تبدو الأيام أشد ظلمة مما هي عليه عادة.

تظهر فترات شك، ويبلغ الإجهاد ذروته فيترتّب عليك حمل عبء ثقيل بأي ثمن. هل توجد صلاة للفترات الصعبة؟

إذا فتحنا عيون قلبنا جيداً، استطعنا أن ندرك أن إيماننا يتوطد أكثر، ليس في الفترات السهلة من حياتنا، وإنما في الفترات الأكثر صعوبة، في تلك اللحظات التي نجد فيها صعوبة كبرى للتحلي بالإيمان.

في أحيان كثيرة، نتوق إلى أيام خالية من القلق، ولكن يجدر بنا أن نعلم أننا لسنا وحيدين، وأن الله يأخذ بيدنا، ومن دون أن نعلم، يعزينا ويقدم لنا العون في شدائدنا إذا حافظنا على تواضعنا.

“ويعطي نعمة أعظم. فلذلك يقال إن الله يقاوم المتكبرين ويعطي النعمة للمتواضعين” (يعقوب 4، 6).

لمَ نمرّ في مراحل صعبة؟

هذا ليس السؤال الذي يجب أن نطرحه في هذه الحالات. يجب ألا نركز على “السبب” بل على “الطريقة”، “كيف نتخطاها”، “كيف نخرج منها”، “كيف نواجهها”، “كيف نستقي الأفضل من أنفسنا”.

من الممكن أن الله يريد من خلال هذه الفترات الصعبة في حياتك أن تتحلى بقوة أكبر، بطابع أفضل، وتزيد ثقتك وتثابر حتى النهاية.

الله لن يتخلى عنك ولن يبقى مكتوف اليدين عندما تعيش تلك اللحظات المظلمة والصعبة. سيسير معك خلالها حتى تخرج منها متبدلاً تماماً وأكثر قوة وتجدداً وتصميماً.

“فلا تخف فإني معك ولا تتلفت فأنا إلهك. قد قويتك ونصرتك وعضدتك بيمين عدلي” (أشعيا 41، 10).

نقدم إليك في ما يلي صلاة للفترات الصعبة تستطيع مساعدتك على تخطي هذه الظروف الاستثنائية في حياتك.

صلاة للفترات الصعبة

يا إلهي وربي وملك حياتي، كثيرة هي الصعاب والتحديات التي تظهر على نافذة حياتي، وكثيرة هي المشاعر الرمادية التي تبرز من الأحزان التي أحملها.

هلمّ أيها الرب وساعدني بقوة حقيقتك، أنر كل زاوية من فكري وامنح الوضوح لأعمالي لكي أتمكن من النضال في الفترات الصعبة من حياتي.

أضع فيك كل آمالي. أنت فرحي الحقيقي، الرجاء المحفوظ الذي يحيي الإيمان ولا يسمح بأن أفشل.

أنت درعي، صخرتي القوة المخلّصة، الراحة الأبدية لكل أعبائي.

أريد دوماً أن أشعر بأنني محميّ ومحبوب بقربك.

تعالَ وأبطل كل شر، كل صعوبة، كل ظرف أو أمر صعب يعكّر ذهني وقلبي وروحي.

أنت القادر على كل شيء، أنت إله البركات، وما من وضع، مهما كان معقداً، يخرج عن سيطرتك.

كل شيء ممكن بالنسبة إليك، لا شيء يقاومك، ولا شيء في غاية التعقيد صعب عليك.

أنت تخرج دوماً لإنقاذ أبنائك في لحظات الحاجة القصوى.

لهذا السبب، أبتهل إليك.

تعال والمس قلبي.

يا رب، اجعله قوياً وقادراً على النضال.

أحتاج إليك وأثق بك.

أنت الصديق الذي لا يخذل. هلمّ وحوّلني بقدرة محبتك ورحمتك.

ادخل إلى حياتي، وسيطر على مخاوفي، وأبعدني عن الشجن والحزن وكل شعور بالذنب والغضب والفشل والكآبة والرهاب والمخاوف التي لا تسمح لي بالتقدّم.

إنني أثق بأنك أنت الوحيد القادر على إرشادي إلى الاتجاه الصحيح وانتشالي من هذه الظروف الحالكة المحيطة بحياتي والتي تتركني عالقاً في أوضاع فارغة ومثيرة لليأس.

تعال إليّ يا أب الصلاح، تعال إلى بيتي، تعال إلى قلبي. المسني بنور الروح القدس واملأني بالفهم والمشورة لكي يسكن فيّ السلام ويتلاشى كل قلق وخوف.

تعال يا رب بقوتك المجددة، وكبلسم شافٍ خفف أعبائي واجعلني مخلوقاً جديداً في محبتك.

كل كياني يسبحك ويمجدك يا رب، لأنني أعلم أنك منقذي وأشعر بالحضور القوي لرفقتك الأمينة.

أسلّمك الآن مشاكلي، هذه الفترات الصعبة، الصدمات، الأوضاع المعقدة التي تُفقد العزيمة، لكي تأتي بنورك وتنير أعمالي وتجعلني أسير نحوك واثقاً ومحمياً.

أمين

‫شاهد أيضًا‬

مع كلة شمعة في دمعة في غصة ووجع

منقدم صلاتنا للرب ومنعرف رح يستجيب شمعة ودمعة. مع كلة شمعة في دمعة في غصة ووجع مع كل شمعة …