فبراير 11, 2022

عبد السّاتر في قدّاس مار مارون: بيروت تقاوم الظّلم… لنصلِ معًا على نيّة قيامتها وقيامة لبنان ولنعمل لها

تيلي لوميار/ نورسات

عبد السّاتر في قدّاس مار مارون بيروت تقاوم الظّلم... لنصلِ معًا على نيّة قيامتها وقيامة لبنان ولنعمل لها

في بداية قدّاس عيد مار مارون الّذي ترأّسه البطريرك المارونيّ الكاردينال مار بشارة بطرس الرّاعي في كنيسة مار مارون- الجمّيزة، ألقى رئيس أساقفة بيروت المارونيّة المطران بولس عبد السّاتر كلمة قال فيها:

“الشّكر لله الّذي أعطانا أن نحتفل من جديد بعيد القدّيس مارون أب طائفتنا المارونيّة بحضور المسؤولين في بلدنا فخامة رئيس الجمهوريّة ودولة رئيس مجلس النّوّاب ودولة رئيس مجلس الوزراء يرافقهم نوّاب ووزراء ورؤساء أجهزة أمنيّة ومدراء عامّون وسفراء دول صديقة في وسْط شعب مؤمن متمسّك بإيمانه وبأرضه.

وإنّه لمدعاة فرح واعتزاز لأبرشيّة بيروت المارونيّة أن يترأّس هذا الاحتفال غبطة أبينا السّيّد البطريرك ويصلّي بين جدران هذه الكنيسة على نيّة لبنان وعاصمته بيروت وشعبها.

بيروت الّتي تقاوم الموت برغبة أهلها بالحياة وبتعلّقهم بأحيائها وشوارعها ولو عظمت التّضحيات.

بيروت الّتي تقاوم كلَّ هيمنة بتمسّكها بالاستقلال وبالسّيادة وبالقرار الحرّ بعيدًا عن تجاذبات المحاور الإقليميَّة والدّوليَّة.

بيروت الّتي تقاوم التّقسيم بقرب أهلها، وهم في أغلبيّتهم من مناطق عدّة من لبنان، بعضهم من بعض وبتضامنهم في الشّدَّة وبمشاركتهم أحزان بعضهم البعض وأفراحهم.

بيروت الّتي تقاوم التّعصّب الطّائفيّ والحزبيّ بانفتاح أهلها على الآخر وبقبول تمايزه وباحترام حرّيّة ضميره ودينه وتقليده وثقافته.

بيروت الّتي تقاوم الظّلم بالوقوف إلى جانب المستضعف والمقهور والمهمَّش والسّاعي خلف الحقيقة وخصوصًا حقيقة انفجار 4 آب 2020 وبالنّضال معه حتّى ينال حقَّه ويبلغ الحقيقة الّتي يبتغيها.

صاحب الغبطة ويا صاحب الفخامة ويا دولتي الرّئيس ويا أصحاب السّعادة والمعالي لنصلِّ معًا على نيّة قيامة بيروت ولبنان ولنعمل لها.”

‫شاهد أيضًا‬

أطفال غزة يحيّون أطفال العالم في لقائهم مع البابا فرنسيس

موقع أبونا “شكرًا للبابا فرنسيس على تواجدك معنا دائمًا!”: هذه هي التحيّة التي …