يونيو 15, 2021

عبد السّاتر من الرّميل: نصلّي كي يتحلّى المسؤولون بالجرأة فيعلنوا الحقيقة الكاملة لما حصل في الرّابع من آب

تيلي لوميار/ نورسات

ترأّس راعي أبرشيّة بيروت المارونيّة المطران بولس عبد السّاتر قدّاس عيد مار أنطونيوس البادوانيّ، في كنيسته في الرّميل، في قدّاس احتفل به خادم الرّعيّة الخوري داني جلخ ومعاونه الخوري ريمون قسّيس، فحيّا في عظته سكّان المنطقة الّذين أبوا أن يغادروا منازلهم بالرّغم من ما خلّفه انفجار الرّابع من آب من دمار وخراب وموت وألم، فتوجّه إليهم قائلاً:

“لهذه الرّعيّة طابع خاصّ نظرًا للسّلام والمحبّة اللّذين تخلقهما في قلب من يدخلها.

عندما وقع الانفجار في الرّابع من آب كان الهمّ ألّا تبقى الكنيسة مدمّرة، واستطعنا أن ننجز الأساسيّ بوقت سريع وسنكمل ما تبقّى من أعمال فيها بنعمة الرّبّ.

أنتم تستحقّون أن يهتمّ بكم النّاس ولهذا السّبب كلّما تكلّمت مع مسؤول تكون منطقة الرّميل الموضوع الأوّل الّذي أتطرّق إليه لأنّ عددًا كبيرًا من أبنيتها ومنازلها لا يزال مخرّبًا، ويحتاج إلى جهود تبذلها الدّولة لإنجاز العمل فيه.

اليوم أقول لكم أنتم الحاضرون إنّ ما يميّزكم حقًّا هو أنّكم لم تتركوا منطقتكم على الرّغم من الرّعب الّذي خلّفه الانفجار، وعلى الرّغم من الدّمار والخراب والموت والوجع.

لأنّكم اخترتم أن تبقوا مع كلّ هذه الذّكريات المؤلمة، أنتم تستحقّون محبّة الكنيسة جمعاء لأنّكم بإيمانكم ورجائكم وصمودكم ومحبّتكم لأرضكم وشوارعكم ولبعضكم البعض تشهدون ليسوع المسيح المنتصر على الموت، ولأنّكم، في هذه الأرض الحزينة الّتي خسرت ضحايا أبرياء ولا يزال فيها عدد كبير من المتألّمين، أنتم شهود على الرّجاء والفرح والمحبّة المبنيين على أساس متين هو قيامة الرّبّ يسوع المسيح.

الكلام لا يكفي، وكونوا على ثقة أنّني مع كلّ الآباء والمحبّين سنعمل ولن نستكين حتّى يعود كلّ إنسان إلى منزله، وحتّى تكشف حقيقة ما حصل ومن سبّبه. لذا، نصلّي كي يتخلّى المسؤولون عن حساباتهم الضّيّقة الّتي لا تأخذ بالاعتبار الإنسان الموجوع، ولكي يتحلّوا بجرأة مار أنطونيوس البادوانيّ والنّبيّ إيليّا والقدّيس يوحنّا المعمدان فيعلنوا الحقيقة الكاملة لما حصل في الرّابع من آب، ويفتحوا قلبهم لنعمة الرّبّ فيختاروا الإنسان قبل مصالحهم الخاصّة.”

 

بيتسابالا يتوقّف عند دور “النّظر” في اللّقاءات مع يسوع القائم من بين الأموات

عبس عن المونسنيور بو هدير: خسرت الحركة المسكونيّة نبضًا شابًا وحماسة قلّ نظيرها في هذا الزّمن الصّعب

العبسيّ مستنكرًا أحداث الطّيّونة: لتغليب لغة العقل والعمل على تثبيت الوفاق وأسس العيش المشترك

العبسيّ في رسامة خوام راعيًا لأبرشيّة اللّاذقيّة وطرطوس: في القاموس المسيحيّ ليس من تناقض بين القوّة والمحبّة فالضّعيف لا يستطيع أن يحبّ

عوده: لو يساعد مسؤولو هذا البلد أنفسهم وشعبهم من أجل استعادة سلطة الدّولة

بيتسابالا: المجد الّذي يطلبه يسوع لا يتعلّق بالسّلطة وتوابعها بل بالحبّ فقط

البطريرك يونان يرفع الصّلاة من هولندا من أجل لبنان

البابا يوحنا بولس الأول سيُعلن طوباويًا. فرحة أساقفة تريفينيتو

تواضروس الثّاني: كفّ عن الغضب!

‫شاهد أيضًا‬

عظة الكاردينال سيميرارو في قداس إعلان تطويب ساندرا ساباتيني

في ريميني، في كاتدرائية القديسة كولومبا، ترأس عميد مجمع دعاوى القديسين قداس إعلان تطويب سا…