‫‫‫‏‫4 أسابيع مضت‬

عظة البطريرك الراعي – الأحد الخامس من زمن القيامة 

عظة البطريرك الكردينال مار بشاره بطرس الرَّاعي

الأحد الخامس من زمن القيامة 

بكركي – 28 نيسان 2024

_____________________________________________

“يا سمعان بن يونا أتحبّني؟ – إرعَ خرافي” (يو 21: 15)

1. السلطة الراعويّة التي سلّمها الربّ يسوع لسمعان بطرس قائمة على المحبّة التي تنعشها. كلّ سلطة في الكنيسة، كما وفي العائلة والمجتمع المدنيّ وفي الدولة، تحتاج إلى روح هي المحبّة، بدونها تصبح السلطة ثقيلة، وتستسهل الظلم والإستبداد. والجديد في كلام الربّ يسوع في إنجيل اليوم هو أنّ أساس السلطة محبّة المسيح، لأنّ صاحب السلطة، أو المسؤول، الذّي يحبّ المسيح، يحبّ حتمًا خرافه أي جميع الناس الذين إفتداهم بدمه. والجديد بالأكثر هو أنّ السلطة الحقيقيّة إنّما هي تجسيد محبّة المسيح الراعي الصالح للخراف. وهذا يشكّل شرف حامل السلطة لكونه يمارسها بشخص المسيح وباسمه: “يا سمعان بن يونا أتحبّني؟ إرعَ خرافي، وإتبعني!” (يو 21: 15 و 19).

2. يسعدنا أن نحتفل معًا بهذه الليتورجيّا الإلهيّة التي نختتم بها أسبوع الصلاة من أجل الدعوات الكهنوتيّة والرهبانيّة الرجاليّة والنسائيّة لكي تتمكّن الكنيسة من متابعة رسالتها الروحيّة والراعويّة في الرعايا والأديار، وفي المدارس والجامعات والمؤسّسات الإجتماعيّة والخيريّة والإنمائيّة، وفي الرسالات على اتّساع بلدان الإنتشار. ونصلّي كي يغتني الجميع بمحبّة المسيح، رسول الآب. 

3. ويطيب لي أن أرحّب بكم جميعًا، وعلى الأخصّ بسعادة سفير أوكرانيا الجريحة بالحرب الدامية والهدّامة مع دولة روسيا. نصلّي في هذه الذبيحة الإلهيّة من أجل إنهاء الحرب واستقرار السلام في أوكرانيا، ورجوع شعبها الذي تهجّر، نصلّي لراحة نفوس الضحايا وشفاء الجرحى وتعزية قلوب الحزانى.

كما أوجّه تحيّة خاصّة إلى عائلات وأهالي أعزّاء ودّعناهم معهم بكثير من الأسى وبصلاة الرجاء، وهم أعزّاء على قلبنا أيضًا. وهم المرحومون: الدكتور حارث فؤاد افرام البستانيّ من مدينة دير القمر، رفيق الصفّ لخمس سنوات في مدرسة سيّدة الجمهور للآباء اليسوعيّين والصديق المحبوب؛ والمرحوم ضياء أسعد الصيّاح، إبن شقيق سيادة أخينا المطران بولس الصيّاح نائبنا البطريركيّ السامي الإحترام، وإبن المرحومة أوليفيا شقيقة المثلّث الرحمة المطران بطرس الجميّل، من بلدة عين الخرّوبة العزيزة؛ والمرحومة حنّة سجيع أبي شبل من بلدتنا حملايا ونسيبتنا بالمصاهرة. إنّنا نقدّم هذه الذبيحة الإلهيّة لراحة نفوسهم، وعزاء عائلاتهم وأهاليهم.

4. احتفلنا الأحد الماضي في بازيليك سيّدة لبنان-حريصا، بقدّاس يوم لقاء الأخويّات الأمّ. وقد توافدت من جميع المناطق اللبنانيّة من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب، ساحلًا ووسطًا وجبلًا. وشارك فيه حوالي أربعة آلاف من أعضاء هذه الأخويّات. فكان لقاء صلاة شعرنا فيه بأهميّة أخويّاتنا التي تشكّل القلب النابض في الكنيسة، وكنزها الروحيّ والليتورجيّ المصلّي، والحاضرة في عمق حياة الكنيسة ورسالتها، والشاهدة لمحبّة المسيح تجاه العائلات التي تعاني من حالة الفقر والعوز.

قلنا الأخويّات الأمّ بالنسبة إلى ثلاث فئات أخرى من عائلة الأخويّات، وهي تلك الخاصّة بالشبيبة والطلائع وفرسان العذراء. كلّ هذه الفئات بالإضافة إلى الأخويّات الأمّ تشكّل رابطة الأخويّات. فيسعدني أن أحيّي وأشكر رئيسها السيّد ريمون خوري ومرشدها العام الأب جوني حاصباني الأنطونيّ ومجلسها التنفيذيّ، وسائر الآباء المرشدين المحليّين، وسيادة أخينا المطران الياس سليمان المشرف على الأخويّات باسم مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان. 

5. من كثرة الفرح الروحيّ الذي ملأ قلوب أخويّاتنا، وهي بين يدي أُمّنا مريم العذراء سيّدة لبنان، بعد أربع ساعات من الصلوات والأناشيد الروحيّة والقدّاس الإلهيّ الذّي دام أكثر من ساعتين، عبّر البعض عفويًّا داخل البازيليك عن فرحه الروحيّ برقصة وأغانٍ سرعان ما أوقفها المسؤولون احترامًا للكنيسة والقربان المقدّس. لكنّ البعض من الخارج تشكّكوا وشجبوا ذلك عبر وسائل الإتّصال الإجتماعيّ. فلا بدّ من التوضيح لإزالة الشكّ.

وفيما لا يجوز وغير موجود في تقليدنا الشرقيّ مثل هذا التعبير بالرقص والغناء داخل الكنيسة، أودّ أن أوضح: أوّلًا، أنّ ما جرى كان عفويًّا ولم يكن بنيّة الإساءة إلى قدسيّة بيت الله؛ ثانيًا، عندما نصلّي بشفاهنا وكلماتنا، نصلّي أيضًا بجسدنا جلوسًا ووقوفًا وإنحناءً وسجودًا على ركبة وركبتين، ورفعًا لأيدينا، وجلوسًا لائقًا في حضرة الله، ولباسًا لائقًا، وصمتًا وإصغاءً لكلام الله. لنتذكّر المزمور 150 الذي نتلوه في صلاة الصباح: “سبّحوا الله بصوت البوق، سبّحوه بالعود والكنّارة. سبّحوه بالدفّ والرقص، سبّحوه بالأوتار والمزمار…” (مز 150: 3-4). وداود الملك لفرط فرحه بتابوت العهد “راح يطفر ويرقص أمام الربّ. فضحك منه بعضهم” (2 صموئيل 6: 16). وكم شاهدنا في احتفالات البابوات للقدّاس الإلهيّ، في بازيليك القدّيس بطرس بروما، مؤمنين ومؤمنات من بلدان أفريقيا يحملون القرابين بالرقص والغناء والتصفيق والآلات الخشبيّة. صحيح أنّ هذا الأمر غريب عن ليتورجيّاتنا المشرقيّة وتقاليدنا، ولذلك لا نسمح به، بل المؤمنون أنفسهم لا يقبلونه. 

6. بالعودة إلى مشهديّة إنجيل اليوم على شاطىء بحيرة طبريّة، حيث سمعان بطرس يعلن ثلاثًا حبّه الشديد ليسوع، والربّ يسلّمه رعاية النفوس التي افتداها بدمه، لا بدّ من العودة إلى مشهديّة قيصريّة فيلبّس، حيث أعلن سمعان-بطرس إيمانه المميّز بيسوع: “أنت هو المسيح إبن الله الحيّ” (متى 16: 16). جعل يسوع هذا الإيمان صخرةً يبني عليها كنيسته. وهكذا استبدل إسم سمعان ببطرس أي الصخرة وفقًا للفظة اليونانيّة واللاتينيّة، أمّا بالآراميّة-السريانيّة فهي “كيفا” أي الصخرة. 

نستنتج من هاتين المشهديّتين أنّ السلطة عامّة ترتكز على فضيلتين: الإيمان بالله ومحبتّه. 

7. لا يقتصر هذا المفهوم على السلطة في الكنيسة والعائلة، بل يتعدّاها إلى السلطة السياسيّة المؤتمنة على الخير العام الذي منه خير كلّ مواطن، وخير جميع المواطنين. فليفحص المسؤولون المدنيّون والسياسيّون ضمائرهم، إذا كانت في قلوبهم فضيلتا الإيمان بالله ومحبتّه. لو كانتا في قلوبهم، لتفانوا في تأمين الخير العام، وأعادوا إلى الدولة مؤسّساتها الدستوريّة الفاعلة والشرعيّة بدءًا بانتخاب رئيس للجمهوريّة، ولسهروا بكلّ قواهم على تجنيب جنوبي لبنان وشعبنا الحرب مخلفة الضحايا والجرحى والتهجير والدمار، من أجل قضيّة لا علاقة لها بلبنان وقضيّته وسلامه واستقراره.

8. فلنصلِّ، أيهّا الإخوة والأخوات، إلى الله، إله السلام، أن ينعم على وطننا لبنان بهذا السلام الذي، إذا بنيناه “كنّا حقًّا أبناء الله وبناته” (متى 5: 9). له المجد إلى الأبد. 

‫شاهد أيضًا‬

أطفال غزة يحيّون أطفال العالم في لقائهم مع البابا فرنسيس

موقع أبونا “شكرًا للبابا فرنسيس على تواجدك معنا دائمًا!”: هذه هي التحيّة التي …