مايو 30, 2021

عظة راعي الأبرشيّة المطران بولس عبد الساتر في قدّاس ختام الشهر المريميّ

مطرانيّة بيروت المارونية

عظة راعي الأبرشيّة المطران بولس عبد الساتر في قدّاس ختام الشهر المريميّ بحضور عائلة الأخويّات في إقليم بيروت
كنيسة مار يوسف الحكمة- ٣٠ أيار ٢٠٢١

هنالك ثلاثة أهداف للأخويّات:

أن نحمل بعضنا البعض بصلاتنا، ليس فقط عبر تلاوة الفرض بل عبر حضورنا الكثيف أمام الربّ، في البيت كما في الكنيسة، لأننا كلّنا بحاجة الى الصلاة وكذلك بلدنا والمسؤولون فيه ليعودوا إلى ضمائرهم ويحكموا بحسب إرادة الله.

مساندة بعضنا للقداسة. كلّنا تأثرنا إيجابًا بأشخاص في حياتنا بمثلهم ونصائحهم وصلاتهم، فجعلونا نقترب أكثر من يسوع ونسير معهم درب القداسة. نحن مدعوّون أيضًا إلى أن نكون شهودًا ليسوع المسيح في حياتنا مع الآخرين فيروا من خلالنا جمال الربّ وجمال حبّه وسلامه، ويقتربوا منه فيتقدّسون.

عيش الأخوّة وخدمة بعضنا البعض ولاسيّما في أوقات الشدّة، حتى ولو كانت هذه الخدمة تتطلّب منّا جهدًا وتعبًا. علينا إذًا أن نتخلّى عن مصلحتنا الشخصيّة وأن نتوب توبة حقيقيَّة كي نتقدّس ونقدّس الآخرين.

نصلّي على نيّة الأخويّات، مسؤولين وأعضاء، وعلى نيّة أبرشيّة بيروت المارونيّة المجروحة والمتألّمة ليتقدّسوا بيسوع المسيح.

فلنفتح قلبنا للربّ ليملأه من حبّه وسلامه وفرحه، ولنمنحه حياتنا كي يثمر فيها ومن خلالها.

العبسيّ مهنّئًا يونان: نهنّئكم على شهادتكم وانفتاحكم وتمسّككم بالحفاظ على الشّهادة للإنجيل

النائب الرسولي الجديد في إسطنبول: البابا فرنسيس يريد كنيسة منفتحة

العبسيّ مكرّمًا المقدسي: نأمل أن تضع الحكومة الجديدة البلاد على طريق الإصلاحات والنّهوض

عوده: ما نشهده في بلدنا هو طغيان حبّ الأنا، إذ إنّ كلّ طرف يريد مصلحته الشّخصيّة فقط

بيتسابالا: إنّ العظيم هو ذلك الشّخص القادر على تقبّل الصّغير

عبد السّاتر لكهنة الأبرشيّة الجدد: دافعوا عن المظلومين وقفوا إلى جانب صغار هذا العالم

الأب الياس كرم: بشّر بالفرح كلّ المسكونة

المطران الجميّل إلى أبناء أبرشيّة سيّدة لبنان- باريس: أدعوكم إلى رفع الصّليب على مدخل منزلكم

الخزّانات الفارغة “ومخزون الرّوحانيّة” الّذي لا يَنضَب

‫شاهد أيضًا‬

اليوم عرس تاتيانا بالبوشرية… هيك منجوّز ولادنا بلبنان!

لا يزال اهالي واصدقاء الشابة تاتيانا واكيم مفجوعين برحيلها، هي التي توفيت بعد اصابتها برصا…