يونيو 14, 2021

عن عظمة الأعمال الصّغيرة…

ماريلين صليبي - نورسات

إنَّ بذرة أعمالنا الصّالحة قد تبدو صغيرة؛ ومع ذلك، فإنّ كلّ ما هو صالح ينتمي لله، ولذا، بتواضع، يؤتي ثماره ببطء. إنّ الخير ينمو دائمًا بتواضع، وبشكل خفيٍّ، وغالبًا غير مرئيّ”… هي تغريدة جديدة للبابا فرنسيس تحدّد عظمة الأعمال الصّالحة

وسط عالم يركض وراء الانتاجات العظيمة والأعمال الكبيرة التي تصدر أصواتًا، يدعونا البابا فرنسيس إلى أن نكون على غرار يسوع المسيح الذي جاء ليخدم لا ليُخدَم، أيّ إلى أن تكون الأعمال التي نقوم بها صغيرة وبسيطة لا يتكلّم عنها النّاس، ولا تنقلها نشرات الأخبار، ولا تنشرها مواقع التّواصل الاجتماعيّ.

البابا فرنسيس يريدنا أن نسير على خطى كلام الرّبّ، الذي نوّه بحبّة الخردل التي تُزرع بصمت وخفاء داخل ظلمة التّربة، الحبّة التي يعرف الله كيف ينمّيها ويجعلها ثمرة طيّبة تدوم إلى الأبد.

إذًا، يجب أن نتّحد بالخير، بالصّلاح والبرّ، بالخصال التي تتمثّل بالصّمت والهدوء، إلّا أنّ صداها عظيم وصارخ، بصماتها محفورة بقوّة تاركة الإيجابيّة والأمل أينما حلّت.

البابا فرنسيس يريدنا أن نجعل من الخفاء وضوح، ومن الصّمت ضجيج، ومن البساطة قوّة، ليتألّق التّواضع ويتجلّى الإيمان العظيم.

 

في 4 آب قدّاس في مستشفى الورديّة- الجمّيزة

اليوم… رعيّة مار شربل عمّان تصلّي من أجل بيروت عشيّة ذكرى انفجار المرفأ

جنّاز في مستشفى القدّيس جاورجيوس- الأشرفيّة

اليوم… اللّجنة اللّبنانيّة الأرمنيّة للإغاثة تصلّي عن أنفس ضحايا انفجار مرفأ بيروت

اللّجنة الأسقفيّة والمركز الكاثوليكيّ للإعلام يستغربان الاستخفاف بجريمة تفجير المرفأ والتّلطّي خلف حصانات

أبو كسم: للالتفاف حول الجيش الضّامن للأمن والاستقرار

يونان في قدّاس مباركة حجّ أيقونة العائلة المقدّسة إلى لبنان: كم نحتاجها كي تذكّر جميع المسؤولين بأنّ عليهم العمل قبل الكلام

عوده: لإنشاء لجنة تحقيق دوليّة للنّظر في أفظع جريمة حصلت في هذا العصر

تايونا ابنة ال٧ سنوات ضحية السلاح المتفلت

‫شاهد أيضًا‬

سيّدة النّجاة- زحلة تحيي عيد رقاد السّيّدة وانتقالها بالنّفس والجسد إلى السّماء

في زمن عيد رقاد السّيّدة وانتقالها بالنّفس والجسد إلى السّماء من 1 إلى 15 آب/ أغسطس، تقيم …